ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ليلة حزينة.. أسرة عروس المنوفية المقتولة علي يد زوجها: كان نفسنا يتعدم

الأربعاء 04/نوفمبر/2020 - 11:19 ص
صدى البلد
Advertisements
قسم المحافظات
أسدل أمس الستار عن أولى فصول، درجات التقاضي في قضية مقتل منار عادل الأقرع، المشهورة إعلاميًا بقضية مقتل عروس الباجور، حيث أصدرت الدائرة الخامسة،  بمحكمة جنايات شبين الكوم، حكما بالسجن المؤبد لمحمد عتمان زوج المجني عليها لقتلها يوم الصباحية لمسكن الزوجية.

 
انتقل موقع صدى البلد إلى منزل أسرة الضحية، لتقديم العزاء بعد إصدار الحكم بسجن المتهم واللقاء بأسرة المجني عليها، ظهرت والداتها أكثر وشقيقتها التوأم أكثر إنهيارًا فيما يحاول الأب وأخواتها الشباب التماسك أمام الوالده.


بدأت أم المجني عليها الحديث، بالبكاء وتذكر ذكرياتها مع نجلتها، وقالت : " مكنتش أعرف إنها بتتزوق للجنة، بنتي ماتت من غير سبب وكان نفسي في إعدام من حرق قلبي عليها" ، رافضة تمامًا فكرة محاولة المحامين تفسير الحادث بأن الزوج مريض نفسي.


وألتقط والد المجني عليها أطراف الحديث، ليؤكد أنه راضٍ بقضاء الله وقضاء محكمة الدنيا محتسبًا حق إبنته عند محكمة الآخره، وتذكر في حالة حزن مشاهد الحزن على فقدان إبنته بعد يوم من زفافها.

حسبي الله ونعم الوكيل، أول كلمة نطقت بها شقيقة المجني عليها التوأم الحديث، ودعت على زوج شقيقتها المتهم، لكونه كان السبب في حرمانهم من شقيقتهم وأشارت إلى أنها أجرت مع شقيقتها اتصال يوم الصباحية وطلبت منها أن تأتي إليها لكي تراها لكنها أخبرتها أنها مريضة وسوف تأتي إليها مع والديها، وأوضحت أن شقيقها ذهب إليها مع صديقتها، لإحضار فستان الزفاف ليعثر على شقيقته مقتوله من الرقبه ويهرب زوجها القاتل بعد أن استقبل شقيقها.


وأضاف شقيقها الأكبر قائلًا ذهبت إلى أختي منار لإحضار فستان الزفاف ليفتح لي زوجها الباب ويده ملطخه بالدماء، ليتفاجئ بعدها بمقتل شقيقته الصغرى، ليأخذ شقيقته ويذهب بها إلى مستشفى الباجور، ليخبروه أنها فارقت الحياه، وأنه لم يرى المتهم بعد هروبه وقيامة بضرب نفسه بالسكين لمحاولة تضليل العدالة 


وكانت محكمة جنايات شبين الكوم بالمنوفية،  قد أصدرت حكمها في قضية مقتل منار عادل الأقرع على يد زوجها "م، م ع" 30 عام بالسجن المؤبد 25 عام للمتهم  ليسدل الستار عن أولى فصول تلك القضية.

وانهارت أسرة المجني عليها بعد سماع الحكم بالمؤبد على قاتل إبنتهم لمطالبتهم بالقصاص وإعدام الزوج، الذي أنهى فرحتهم بالعروس في ليلة الدخله.

وكان أحمد الشيهي عضو فريق هيئة الدفاع  عن أسرة منار عادل الأقرع في القضية المعروفة إعلاميًا بعروس الباجور، عن رفض هيئة المحكمة طلبات الدفاع عن الزوج المتهم بقتل العروس في ليلة الدخلة، ليسدل اليوم فصلًا من فصول القضية بحكم أول درجه.


وأكد محامي أسرة عروس الباجور في تصريحات صحفية لموقع صدى البلد، على أن هيئة دفاع المتهم، حاولوا أن يغيروا من توصيف القضية من قتل عمد كما جاء في أمر الإحالة إلى قتل خطأ أو ضرب أفضى إلى موت، موضحًا أن هيئة الدفاع بالحق المدني مع النيابه العامة في طلباتها وطلب الإعدام، طبقًا المادة 230 و 231 من قانون العقوبات.
Advertisements
Advertisements
Advertisements