ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل يجوز صيام النفل بعد الاستيقاظ من النوم في الصباح؟ الإفتاء ترد

الثلاثاء 17/نوفمبر/2020 - 09:00 م
الصوم
الصوم
Advertisements
محمد شحتة
ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال يقول "إذا استيقظت من النوم بعد الفجر أو بعد الظهر أو العصر، ولم أفعل شيئًا من المفطرات، هل يجوز لي أن أنوي صيام النفل لهذا اليوم؟


وأجاب الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الأصل في الصايم أن يبيت له النية من الليل، إلا أن الشرع استثنى من ذلك صوم النفل وخفف فيه، ولكن بشرط أن يكون الاستيقاظ قبل الزواج وليس بعده، وأن يكون كذلك لم يأتي بشئ ينافي الصيام.

واستشهد بحديث النبي "أنه أصبح ذات يوم فسأل السيدة عائشة، هل عندكم من غداء، قالت له، فقال لها إني صائم".

حكم الأكل والشرب ناسيًا في صيام النفل
قال الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، إنَّ الصَّائِمَ إذا أكلَ أَوْ شَرِبَ ناسيًا لم يفسد صومه وَلا شَيْءَ عَلَيْهِ، سواءٌ قَلَّ الأكلُ والشربُ أو كَثُرَ، سواء كان صيام فرض مثل رمضان أو نفل كـ«الاثنين والخميس».

واستشهد عاشور، خلال لقائه ببرنامج «فتاوى الناس»، المذاع على فضائية «الناس»، بما رواه أبو هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «مَن أكل ناسيًا وهو صائمٌ فليُتمَّ صومَه، فإِنما أطعمه الله وسقاه» (رواه البخاريُّ ومسلمٌ)، ولَفْظُ مُسلم هو: «مَنْ نَسِيَ وَهُوَ صائِمٌ فَأَكَلَ أَوْ شَرِبَ فليُتِمَّ صومَه، فَإِنَّما أَطْعَمَهُ الله وَسَقَاهُ».

وتابع: وقال صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ الله وَضَعَ عن أُمَّتِي الخَطَأَ والنِّسيانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عَلَيْهِ» (رواه ابن ماجة والبيهقيُّ) وغيرُهما عنِ ابْنِ عبَّاسٍ.


نويت الصوم قضاءً ثم نسيت وأكلت
إذا نويت الصيام قضاءً ثم نسيت وأكلت ثمرة فاكهة، فهل أكمل صيامي؟..سؤال أجاب عنه الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية،وذلك خلال لقائه بفيديو مسجل له عبر قناة الافتاء على اليوتيوب.

وأجاب ممدوح، قائلًا: أكملى صومكِ طالما انك كنتِ ناسية، فمجرد أن تذكرتِ فأخرجى ما فى فمكِ فورًا وأكملى صوم اليوم، والصوم صحيح ولا حرج فى ذلك.

قال الدكتور محمد عبد السميع، مدير إدارة الفروع الفقهية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن من شرب أو أكل دون أن يعلم أن الفجر قد أذن ثم تبين له العكس؛ صيامه صحيح، بناء على قاعدة أصولية تقول: " إن الأصل بقاء ما كان على ما كان".

وأضاف « عبد السميع» في إجابته عن سؤال: « زوجتي أعطتني الماء بعد أذان الفجر وشربت ثم تبين لي أن الفجر قد أذن فما الحكم، وهل تأثم؟» أن من أكل أو شرب ناسيًا أو معتقدًا أن الفجر لم يؤذن؛ صيامه صحيح ولا يكلف بإعادة هذا اليوم، لأنه هنا  بني على بقاء الليل مستمرًا، وهذه قاعدة أصولية تأخذ بها دار الإفتاء.
Advertisements
Advertisements
Advertisements