ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الصيادلة تعقد اتفاقية شراكة مع كوريا لتصنيع مشتقات بلازما الدم .. ونواب: أثبتت فاعليتها مع متعافين من الإصابة بكورونا .. والاهتمام بالبحث العلمي ضرورة

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 03:15 ص
بلازما الدم
بلازما الدم
Advertisements
القسم السياسى
علاج لأمراض الكبد والحروق.. برلماني يكشف أهمية تصنيع مشتقات بلازما الدم
برلماني عن شراكة مصر وكوريا لتصنيع بلازما الدم: ستحدث طفرة كبيرة
صحة البرلمان توضح فوائد بلازما الدم وعلاقتها بكورونا

عقدت لجنة التصنيع الدوائي بنقابة الصيادلة إتفاقية شراكة مع كوريا بمجال تصنيع مشتقات بلازما الدم، وتعتبر هذه الاتفاقية نقلة نوعية لمصر تفسح لها المجال بدخول سوق صناعة الأدوية مما يمكنها من القدرة علي المنافسة وعودة ريادتها بهذا المجال ، حيث برزت أهمية استخدامات البلازما بجائحة كورونا، فهي العلاج البديل لتعافي مرضي كورونا مما دفع نوب البرلمان لعرض مزايا التعاون وإشادتهم بالتعامل الاحترافي للدولة بهذه الأزمة.

 ثمن النائب مجدي مرشد عضو لجنة الصحة بالبرلمان، خطوات الدولة في النهوض بالخدمة الصحية المقدمة للمواطن وإتباع أحدث تقنيات صناعة الأدوية حيث جاءت شراكة مصر وكوريا بمجال تصنيع مشتقات بلازما الدم استكمالا لمسيرة سعي واجتهاد مصرية بهذا المجال بدأت منذ 3 سنوات وصولا بمرحلة الكورونا، فهي لم تكن المرة الأولي ولكن بمثابة عودة للدولة بريادة تصنيع الدواء.

وطالب"مرشد" في تصريحات خاصة لـ"صدي البلد"، بضرورة الاهتمام بمجال البحث العلمي لاحتلاله المركز الأول في أذهان قيادات دول العالم لما يحققه من نقلة وسبق بمستوي التفكير العلمي للأفراد حيث يسهم ذلك في إيجاد عقول مطلعة علي كل ما هو جديد ومستحدث بعالم الطب، وذلك عن طريق منح الباحثين مناخا ملائم للبحث والاستكشاف وتقديم امتيازات ومنح تذلل العقبات وتمكنهم من مواصلة جهودهم.

وعن فوائد حقن المرضي ببلازما الدم، قال عضو مجلس النواب، إنه هناك مميزات عديدة لاستخدامها بالفيروسات والأمراض المعدية مثل الدفتيريا وهي بكتريا هوائية والالتهاب الرئوي و تنظيم درجة حرارة الجسم، فضلا عن استخدامها لعلاج مشكلات الشعر والوجه واليدين كما أنها متاحة ومتوفرة لا تحتاج لبذل جهد وبتكلفة أرخص مقارنة بمختلف العلاجات.

وتابع النائب حديثه، قائلا: يمكننا علاج 3 أشخاص من بلازما لشخص واحد متعافي من كورونا، فهي تمثل نسبة 55% من مكونات  الدم بالجسم، بلازما المتعافين أثبتت فعاليتها علي أعداد غفيرة من المصابين وباتت هي علاج الأزمة باعتبارها مصل سريع يعمل علي تعزيز قدرة الجهاز المناعي ومده بالأجسام المضادة للفيروسات.

ومن جانبه أشاد النائب سامي المشد عضو لجنة الصحة بالبرلمان، بتوقيع مصر اتفاقية مع كوريا لتصنيع مشتقات بلازما الدم  مما ينعكس بالإيجاب علي أداء المنظومة الصحية من تحقيق أكبر نسب للشفاء لأنواع كثيرة من الأمراض أبرزها أمراض الكبد والحروق والحوادث، إضافة إلي علاج النزيف المتكرر ومعالجة الجلطات ولفاعليتها الكبرى أصبحت بلازما الدم الحل الأول للتعافي من فيروس كورونا.

وأضاف" المشد" في تصريحات خاصة لـ"صدي البلد"، أن الدولة استغلت أزمة جائحة كورونا بطريقة ذكية وهي معرفة الجوانب اللازمة لتحقيق الكفاءة  والشمولية وإكتساب مزيد من خبرات التطو التكنولوجي الحديث بالقطاع الصحي، فضلا عن حسن إدارتها للأزمة بشكل احترافي، حيث تم ذلك من خلال التنسيق مع الدول الرائدة بصناعة الأدوية كالصين وكوريا.

كما أشار عضو مجلس النواب إلى أن معدلات الإصابة بفيروس كورونا شهدت انخفاضا ملحوظا، حيث جاء ذلك نتيجة التجارب السريرية التي أجرتها وزارة الصحة والدراسات البحثية القائمة علي التحليل لعينات الدم لإنتقاء النوع الصالح للحقن فهناك أنواع عديدة لبلازما الدم ولكن شرط الفاعلية هو احتوائها علي أكبر عدد من الأجسام المضادة مما يحقق التعافي العاجل.

وتابع النائب حديثه، قائلا: تعاقد مصر وكوريا بمجال تصنيع الدواء كإطار عام وليس بتصنيع البلازما فقط يعد تعاونا مربح بالخبرات والمكاسب سواء بالنسبة للدولة وتعزيز قدرة منظومتها الصحية أو للمواطن بتوفير العلاج اللازم دون أي مشقة في الحصول علي حقه وخدمته.

وفي نفس السياق قال النائب أيمن أبوالعلا عضو لجنة الشئون الصحية بالبرلمان، إن استراتيجية العلاج والتعافي من فيروس كورونا أصبحت قائمة علي حقن بلازما الدم الغنية بالأجسام المضادة للفيروسات والهيموفيليا(أمراض الدم) وهي نتيجة نقص أو غياب أحد عوامل التجلط في الدم(البروتينات)، مما ساهم في تحقيق نسب عالية من الشفاء بعد ثبوت فاعليتها علي المرضي.

وأضاف" أبوالعلا" في تصريحات خاصة لـ"صدي البلد"، أن اتفاقية مصر وكوريا للتعاون في تصنيع مشتقات بلازما الدم سيعمل علي إحداث طفرة بمجال الصحة ومن شأنه تكثيف العمل علي الوصول للعلاجات الأكثر فاعلية يصاحبها انخفاض بتكلفة الإنتاج مما ينعكس علي الجانب الإقتصادي بشكل إيجابي ويوفر عملة صعبة للدولة.

كما أشار النائب إلى أن المنظومة الصحية بمصر علي درجة كبيرة من الجاهزية لإطلاق مصنع لإنتاج لقاحات وأمصال مخصصة لمواجهة جائحة كورونا، فخبرتنا بهذا المجال مكنت الدولة بخطوها هذه التجربة في ظل تواجد احتمالات بموجة ثانية من الفيروس.

يأتي ذلك بعد أن قال محفوظ رمزى، رئيس لجنة التصنيع الدوائى بنقابة الصيادلة، إنه تم تخصيص 6 معامل مجهزة في الوقت الحالي لتنظيم عمليات نقل الدم وتجميع البلازما. 

وأضاف "رمزي"، خلال استضافته ببرنامج "صباح الخير يا مصر" المذاع عبر فضائية مصر "الأولى"، أن عمليات تجميع البلازما وفرت وقتا ومجهودا كبيرا وإغاثة وقتية للمرضى بدلا من الاستعانة ببنوك الدم.

وأشار إلى أن مصر نجحت في عقد اتفاقية توأمة مع كوريا في مجال تصنيع مشتقات بلازما الدم عن طريق 3 مراحل تبدأ بالتصنيع الخارجى من داخل مصر ثم النقل التكنولوجي الحديث.

ولفت إلى أن دول العالم بمجرد ظهور كورونا بحثت عن بلازما الدم ومشتقاتها للتبرع بها لمصابى فيروس كورونا.

وكان الدكتور إيهاب سراج الدين، مدير عام خدمات نقل الدم القومية، أكد أن استخدام بلازما المتعافين في علاج إصابات فيروس كورونا أحدث تطورا كبيرا خلال الأشهر الماضية، والتطور الكبير الذي حدث كان الشهر الماضي، وهو اعتماد الرئيس الأمريكي بلازما المتعافين كإحدى طرق العلاج لعلاج فيروس كورونا.

وأضاف أنه لأول مرة يتم إعلان استخدام بلازما المتعافين كطرق علاجية، كما أنه ليس هناك علاج فعال 100% لعلاج حالات فيروس كورونا والعلاج يجب أن يأخذ في أوقات معينة.

وأوضح سراج الدين أن نتائج استخدام بلازما المتعافين في بداية اكتشاف المرض تكون أفضل بكثير وهذا ما سنلاحظه خلال عرض نتائج الأبحاث التي نتجت.

وتابع "بلازما المتعافين تستخدم على مستوى العالم لنوعين من الحالات، وهي الحالات الخطيرة وشديدة الخطورة".

واستكمل "التبرع ببلازما المتعافين يكون من خلال خدمات نقل القومية أو الجهات الحكومية وهناك من يتعامل مع بلازما المتعافين بطريقة سيئة ولكننا لم نرصد أي حالة تتقاضى أموالا مقابل البلازما .

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الأول الجمعة، خروج 121 متعافيا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 101685 حالة حتى اليوم.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 363 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 13 حالة جديدة.

وقال "مجاهد" إنه طبقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية الصادرة في ٢٧ مايو ٢٠٢٠، فإن زوال الأعراض المرضية  لمدة 10 أيام من الإصابة يعد مؤشرًا لتعافي المريض من فيروس كورونا.

وذكر "مجاهد" أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الجمعة، هو 112318 حالة من ضمنهم 101685 حالة تم شفاؤها، و 6521 حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة والسكان رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولًا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما قامت الوزارة بتخصيص عدد من وسائل التواصل لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية، منها الخط الساخن "105"، و"15335" ورقم الواتساب "01553105105"، بالإضافة إلى تطبيق "صحة مصر" المتاح على الهواتف.
Advertisements
Advertisements
Advertisements