ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بدم بارد.. رجل يفتح النار على خطيبته السابقة أمام أعين أطفالها

الثلاثاء 24/نوفمبر/2020 - 05:06 ص
صدى البلد
Advertisements
نهى حمدي

 لم يضع أي اعتبار للأطفال أو يلقي بالا لكاميرات المراقبة التي ترصد جريمته من البداية حتى الفرار، فأقدم على قتل خطيبته السابقة بالرصاص في وضح النهار، أمام طفليها.

وقُتلت "ماريا كريستينا كالي" في مدينة كالي الكولومبية عندما أطلق عليها النار أربع مرات من قبل رجل يُعتقد أنه خطيبها السابق، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية

 

وقالت الشرطة إن "ماريا" كانت تأخذ طفليها إلى موعد عندما اقترب منها المسلح وأطلق عليها الرصاص،وذكرت صحيفة Noticias Caracol المحلية أن الضحية أصيبت برصاصة في الحلق وتوفيت في مكان الحادث.

 

كما أشارت التقارير إلى أن المسلح هرب ولا يزال طليقا، وقد تم تصوير الهجوم المرعب بكاميرات المراقبة المثبتة بالشارع ، حيث أظهر المقطع المهاجم يقترب من ماريا ويفتح النار بينما يختفي أحد الأطفال عن الأنظار.

 

وقال الرائد "إيفان أوسبينا": "كل شيء يشير إلى أنه كان خطيبها السابق، لذا فهي حالة جديدة تنفذ في حق الإناث، ولا يمكننا السماح لهذه الجريمة أن تمر دون عقاب".

 

وعرضت مكافأة قدرها 20 مليون بيزو (نحو 4300 جنيه مصري) للحصول على معلومات تؤدي إلى اعتقال المشتبه به، فيما لا يزال التحقيق جاريا.


 وقال "كارلوس روخاس" المسؤول الأمني ​​في كالي ، إن 70 امرأة قُتِلن في المدينة حتى الآن هذا العام.

 

أما نانسي فريد ، المسؤولة عن المساواة بين الجنسين، فقالت: "المدينة في حداد لأن امرأة أخرى كانت ضحية جريمة قتل علني، والآن لم تعد المنازل والأماكن العامة آمنة للنساء، نشعر بعدم الأمان الشديد ".

 

وتشهد السيدات في مختلف دول العالم العديد من جرائم العنف على يد الرجال، وخاصًة العنف المنزلي والذي زاد خلال إغلاق فيروس كورونا المستجد "كوفيد- 19".


وأعلنت الامم المتحدة دعمها الكامل للسيدات اللاتي تعانين في مختلف الدول من  التعذيب والضرب والتي تصل في كثير من الاحيان للقتل، كما تشير هيئة الأمم المتحدة  في بند تمكين المرأة  والمساواة بين الجنسين، إلى أن  العنف المنزلي يعد من  أكبر انتهاكات حقوق الإنسان، فقد وصل عدد ضحايا العنف  حوالي 243 مليون سيدة وبنتا تتراوح أعمارهن بين 15 و 49 عامًا، تعرضن للعنف الجنسي أو الجسدي من قبل شركائهم أو أزواجهم خلال العام الماضي.

Advertisements
Advertisements