ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

دبلوماسي أمريكي: قرار ترامب بالعفو عن فلين يضع المسمار الأخير في نعش فضيحة روسيا جيت

الخميس 26/نوفمبر/2020 - 06:02 م
دونالد ترامب ومايكل
دونالد ترامب ومايكل فلين
Advertisements
على صالح
أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عفوًا كاملًا عن مستشاره السابق للأمن القومي مايكل فلين، الذي اتُهم بالإدلاء بـ "تصريحات كاذبة ومزورة" لمكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن طبيعة الاتصالات بين حملة ترامب والسفير الروسي لدى الولايات المتحدة سيرجي كيسلياك وسط وبعد الحملة الانتخابية لعام 2016.


ويعتقد مايكل سبرينجمان، المحامي والمؤلف والدبلوماسي السابق من واشنطن العاصمة في الولايات المتحدة، أن عفو ​​الرئيس ترامب عن فلين ورد فعل الديمقراطيين الغاضب على ذلك يكشف فشلهم في ربط مستشار الأمن القومي السابق برواية "التدخل الروسي".




وقال سبرينجمان إن "العفو الذي أصدره ترامب عن مستشار الأمن القومي السابق فلين لن يثني عليه من الديمقراطيين ولكنه سيحرز نقاطًا مع قاعدته، في الواقع، سيثير غضب الديمقراطيين الذين يهاجمون ترامب حتى قبل توليه منصبه".


وأضاف "علاوة على ذلك، سيضع المسمار الأخير في نعش ورسيا جيت أي أنه يُظهر أن الديمقراطيين لم ينجحوا في ربط فلين بـ "التدخل" الروسي في انتخابات عام 2016، بدلًا من ذلك، يشير إلى أن القضية برمتها كانت حيلة ديمقراطية لنزع الشرعية عن انتخاب ترامب" .


كما أشار إلى مخاطر التحدث مع مكتب التحقيقات الفيدرالي.


وأكد مايكل سبرينجمان أن قرار العفو عن فلين لن يساعد على تحسين صورة ترامب في عيون وسائل الإعلام التي يسيطر عليها الديمقراطيون الذين هاجموه بشراسة طوال الحملة الرئاسية الماضية، موضحا أنه إذا سعى ترامب إلى الرئاسة في عام 2024، فقد يتم تجريف العفو مرة أخرى، ومع ذلك، فإن أربع سنوات هي الأبدية في السياسة الأمريكية وقد لا يكون لها أي تأثير.


وأثار العفو الذي أصدره الجنرال فلين رد فعل عنيفا من الحزب الديمقراطي، حيث وصف رئيس اللجنة القضائية في مجلس النواب، جيري نادلر، عفو فلين بأنه "غير مستحق"، وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إن تصرفات ترامب كانت "عملًا من أعمال الفساد الخطيرة وإساءة المعاملة الصارخة، وتعليقا على ذلك قال سبرينجمان إن الأسباب الحقيقية لغضب الديمقراطيين من العفو عديدة.


وقال إنها طريقة أخرى للاستمرار في شيطنة ترامب، وإخفاء أو توجيه الانتباه بشكل خاطئ بعيدًا عن تعنت الديمقراطيين وعدم قدرتهم على إصدار تشريعات مفيدة ومفيدة خلال السنوات الأربع الماضية، خاصة تلك المتعلقة بالوباء، كما أنه يلقي عباءة على السياسات الفاشلة لأوباما وكلينتون.


وفي الماضي، كانت هناك ضجة كبيرة حول عفو بيل كلينتون عن مارك ريتش في آخر يوم له في المنصب. 


وكان ريتش، وهو يهودي إسرائيلي، في المرتبة السادسة على قائمة المطلوبين في أمريكا. 


ووجهت إليه أكثر من 50 تهمة بالاحتيال والابتزاز والتداول مع العدو إيران والتهرب من ضرائب تزيد قيمتها عن 48 مليون دولار. 


وأضاف: كان هذا أكثر من مجرد خفة يد، لقد كان جهدًا منسقًا من قبل ريتش وزوجته لاسترداد ملايين الدولارات التي وجهوها لقضايا بيل وهيلاري بالإضافة إلى قضايا الديمقراطيين الآخرين.


ومن قرارات العفو السابقة الأخرى التي أثارت غضبًا شديدًا ، عفو الرئيس جيرالد فورد عن ريتشارد نيكسون، سلفه، بشأن ووترجيت، وعفو جورج دبليو بوش عن كاسبار واينبرجر، وزير الدفاع السابق، عن جرائمه في قضية إيران كونترا.


وتابع سبرينجمان، قائلا: بالتأكيد، سيستخدم الديمقراطيون كل الوسائل وأي فرصة لتحويل الانتباه عن افتقار الرئيس المنتخب بايدن المفترض إلى خطة للتعامل مع الوباء، كما تمنع تصرفات الديموقراطيين الناخبين من فحص تعيينات مجلس الوزراء المقترحة من قبل بايدن، ومعظمهم من المحافظين الجدد من إدارتي كلينتون وأوباما. إنهم دعاة حرب وكارهون لروسيا.
Advertisements
Advertisements
Advertisements