ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حكم الصلاة على سجادة الصلاة وعليها صورة الكعبة.. الإفتاء تجيب.. فيديو

الثلاثاء 15/ديسمبر/2020 - 08:32 ص
حكم الصلاة على سجادة
حكم الصلاة على سجادة الصلاة وعليها صورة الكعبة
Advertisements
محمد شحتة
ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال يقول صاحبه "هل يجوز الصلاة على سجادة الصلاة المطبوع عليها صورة الكعبة؟

وأجاب الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الجمهورية، أنه يجوز الصلاة على سجادة الصلاة المطبوع عليها صورة الكعبة، طالما أننا لا نقصد الامتهان أو أن يطئها بقدميه.

وتابع: لذلك توضع صورة الكعبة عند الرأس في السجود وليس عند الأقدام، فيكون الأمر تبركا بصورة الكعبة، فيقبل الناس على الشراء عليها، مؤكدا أنه ينبغي ألا تطبع صورة الكعبة عند الأقدام حتى لا يكون الأمر فيه امتهان لصورة الكعبة.

قالت لجنة الفتوى بمجمع البحوث بالأزهر، إن الفقهاء اتفقوا على جواز وضع غطاء على الوجه للرجل والمرأة فى الصلاة، وهو ما يعرف شرعًا بالتلثم أو اللثام وهو ستر الفم والأنف فى الصلاة، أو الكمامة التى يضعها الناس خوف انتشار الوباء أو انتقال العدوى وغيرها من الأسباب الداعية لها قال ابن عبد البر: أجمعوا على أن على المرأة أن تكشف وجهها في الصلاة والإحرام، ولأن ستر الوجه يخل بمباشرة المصلي بالجبهة والأنف ويغطي الفم، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم الرجل عنه، فإن كان لحاجة كحضور أجانب فلا كراهة، وكذلك الرجل تزول الكراهة في حقه إذا احتاج إلى ذلك.

وأضافت: قال الحطاب من المالكية في شرح مختصر خليل: قال الشيخ زروق في شرح الإرشاد عند قول صاحب الإرشاد: ويمنع التلثم في الصلاة، أما التلثم فيمنع إذا كان لكبر ونحوه ويكره لغير ذلك إلا أن يكون ذلك شأنه كأهل لمتونة أو كان في شغل عمله من أجله فيستمر عليه. وتنقب المرأة للصلاة مكروه لأنه غلو في الدين، ثم لا شيء عليها لأنه زيادة في الستر.

وتابعت: وما يظنه البعض من كراهة الصلاة مع ستر الفم والأنف فموضع الكراهة عدم الحاجة لها أو وجود سبب معتبر للبسها. ومعنى الكراهة فى عبارات الفقهاء أن الصلاة صحيحة، قال النووى فى المجموع: أنها كراهة تنزيهية لحديث أبي هريرة رضي الله عنه: «أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى أن يغطي الرجل فاه في الصلاة». رواه أبو داود. فهى لا تمنع صحة الصلاة. والكراهة تندفع بالحاجة.

وواصلت: فمتى وجدت الحاجة الداعية لستر الفم أو الأنف فلا كراهة وبناء على ذلك فمتى وجدت الحاجة الداعية للبس الكمامة كما هو الحال من خوف انتشار الوباء أو انتقال العدوى بين الأفراد أو غير ذلك من الأسباب فلا كراهة فى لبس الكمامة مطلقًا. والصلاة صحيحة. 


Advertisements
Advertisements
Advertisements