الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

شديدة الغرابة.. قبيلة تجبر الفتيات على وضع حلقة بالشفاة لزيادة مهرها

صدى البلد

لكل  دولة وقبيلة عادات وتقاليد تحكمها ويخضع سكانها أجيال من بعد أجيال لهذه العادات رغم قساوة بعضها فيعتبرونها فرض عليهم، فداخل قبيلة في إفريقيا على العرائس وضع لوحات شفاه كبيرة لتحديد قيمة الماشية التي يستحقونها كمهر لهن. 

فنساء قبائل "سوري" وموطنها إثيوبيا، يضعن في شفاههم لوحات يصل عرضها إلى 10 بوصات واكثر، فكلما زاد قطر الحلقة المعدنية كلما زاد مهر العروس، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية.

التقطت"توري بون" 56 عامًا ، من بالي  إندونيسيا ، مجموعة من الصور المذهلة في كيبيش ، في جنوب غرب الدولة الأفريقية، وتظهر في إحدى صورهم سيدة كبيرة في القبيلة ترتدي غطاء رأس من الذرة وتظهر كيف ظهرت شفتها المتضخمة والممتدة من أثر الصفيحة المتدلية أسفل ذقنها.

فيما تقع كيبيش في وادي أومو ، وهي منطقة تضم ثماني قبائل يبلغ عدد سكانها حوالي 200000 نسمة.


وقالت توري ، التي أمضت ثلاثة أيام مع قبيلة "سوري" في التعرف على لوحات الشفاه المزخرفة: "لم أستطع أن أرفع عيني عن أول امرأة اقتربت مني وهي ترتدي لوحة شفاه كبيرة".

فيما أضافت:"شخصيًا أثرني الفضول في معرفة المزيد عن هذه العادة"، وتحكي:"قوم الفتيات بعمل شريحة في شفتهن السفلية خلال فترة البلوغ وإزالة اثنين من أسنانهن السفلية ، لذلك في وقت لاحق من الحياة ، لا يضربن صفيحة الشفاه".

ثم يستخدمون نظامًا من الأحجام المتزايدة باستمرار من ألواح الطين المحروق لتمديد الشفة إلى أحجام غير عادية. أخبروني أن بعض أكبر الصفائح قياسها ستة عشر بوصة.

بالنسبة لسوري ، تمثل صفائح الشفاه الجمال. كلما كانت اللوحة أكبر ، زاد عدد الماشية التي تفاوضت للحصول على مهور الزفاف.