الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

طالبان قتلت قريباً لصحفي في دويتشه فيله‎.. إعلان هام من التلفزيون الألماني

طالبان قتلت قريباً
طالبان قتلت قريباً لصحفي في دويتشه فيله

قال التلفزيون الألماني العام في وقت متأخر يوم الخميس، إن مقاتلي حركة طالبان الذين كانوا يلاحقون صحفيا يعمل لدى "دويتشه فيله" قتلوا بالرصاص أحد أقاربه وأصابوا آخر بجروح خطيرة.

وتعهدت الحركة المتشددة بأنها ستسمح بحرية الإعلام وبعمل النساء، وهي أمور كانت محظورة عندما كانت الحركة في السلطة من عام 1996 إلى عام 2001، في أول مؤتمر صحفي لها يوم الثلاثاء منذ السيطرة على العاصمة كابول.

لكن بعض الصحفيين الأفغان شكوا من أنهم تعرضوا للضرب ومداهمة منازلهم منذ سيطرة طالبان على العاصمة يوم الأحد.

وقالت مؤسسة "دويتشه فيله" إن طالبان تفتش المنازل للعثور على الصحفي الذي يعمل الآن في ألمانيا.

ووفقا للتلفزيون الألماني، فقد استطاع أقرباء آخرون له الهرب.

وقال بيتر ليمبورج المدير العام لدويتشه فيله: "قتل قريب لواحد من صحفيينا على يد طالبان… أمر مأساوي بشكل لا يوصف ويشهد على الخطر الداهم الذي يواجه كل موظفينا وأسرهم في أفغانستان".

زادت الخشية الجمعة، من عدم تحقيق حركة طالبان وعودها بأن تكون متسامحةً مع المعارضين لها، بعد نشر وثيقة سرية للأمم المتحدة تظهر أنها كثفت تعقبها للأفغان الذين عملوا لصالح القوات الأجنبية.

وجاء في التقرير الذي وضعته مجموعة خبراء في تقييم المخاطر لحساب الأمم المتحدة، أن طالبان وضعت ”قوائم ذات أولوية“ للأفراد الذين تريد توقيفهم رغم وعود المتمردين بعدم الانتقام من المعارضين.

والأكثر عرضة للخطر هم الذين كانوا يشغلون مناصب مسؤولية في صفوف القوات المسلحة الأفغانية وقوات الشرطة ووحدات الاستخبارات، وفق التقرير.

منذ سيطرتها على الحكم الأحد إثر هجوم عسكري خاطف، حاولت الحركة المتشددة إقناع العالم والأفغان أنها لا تسعى للانتقام من أعدائها السابقين وأنها تنوي العمل على مصالحة وطنية.

ووعدت بأنه ستكون هناك "اختلافات كثيرة" في طريقة حكمها مقارنة بفترة حكمها السابق بين 1996 و2001، عندما فرضت رؤيتها المتشددة للشريعة الإسلامية، فمنعت النساء من العمل والتعليم وفرضت عقوبات فظيعة على اللصوص والقتلة.

وبحسب منظمة "لجنة حماية الصحفيين" التي تتخذ في الولايات المتحدة مقرا لها يوم الأربعاء، دهم مسلحو طالبان هذا الأسبوع منازل أربعة على الأقل من العاملين في مجال الإعلام في البلاد وضربوا صحفيَين على الأقل في مدينة جلال أباد.