الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

تسبب الجلطات.. تعرف على مخاطر مشاهدة التلفزيون لأوقات طويلة

مشاهدة التلفزيون
مشاهدة التلفزيون

توصلت دراسة بريطانية جديدة إلى أن مشاهدة التلفزيون بكثرة يمكن أن تزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بجلطات الدم.
 


وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد وجد الباحثون التابعون لجامعة بريستول أن فرص الإصابة بجلطات الدم كانت أعلى بنحو 1.35 مرة لدى البالغين الذين يقضون أربع ساعات أو أكثر أمام التلفزيون يومياً، مقارنة بالأشخاص الذين يشاهدونه لمدة ساعتين ونصف الساعة أو أقل.

وفحصت الدراسة، التي نُشرت في المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية، 3 دراسات سابقة شملت أكثر من 131 ألف مشارك، تبلغ أعمارهم 40 عاماً أو أكثر، ولم يكن لديهم تشخيص سابق للتخثر.

وتم اختبار عادات مشاهدة التلفزيون لدى أولئك المشاركين، لمدة تتراوح بين 5 و20 عاماً.

وقسم الباحثون المشاركين إلى «مشاهدين لفترات طويلة»، يشاهدون التلفزيون لمدة أربع ساعات على الأقل في اليوم و«مشاهدين لفترات قصيرة» يشاهدونه أقل من ساعتين ونصف الساعة في اليوم.

واكتشف الباحثون 964 حالة من حالات الانصمام الخثاري الوريدي (الجلطات الوريدية) بين المشاركين، وأشاروا إلى أن احتمالية إصابة «المشاهدين لفترات طويلة» بجلطات زاد بنسبة 1.35 مرة مقارنة بـ«المشاهدين لفترات قصيرة».
 

ووجد الفريق أن التمارين الرياضية لا تعوض خطر الإصابة بالجلطات بين الأشخاص الذين يفرطون في مشاهدة التلفزيون.

وقال الدكتور سيتور كونوتسور، كبير مؤلفي الدراسة: «تشير النتائج إلى أنه بغض النظر عن النشاط البدني، ومؤشر كتلة جسمك، وعمرك وجنسك، فإن مشاهدة التلفزيون لساعات طويلة يعد نشاطاً محفوفاً بالمخاطر فيما يتعلق بتجلط الدم».

وحث كونوتسور الأشخاص الناس الآن على أخذ استراحات لمدة نصف ساعة على الأقل أثناء مشاهدة الأفلام والمسلسلات «للوقوف والتحرك بالمنزل» لتنشيط الدورة الدموية، مع التقليل من تناول الوجبات الخفيفة أثناء المشاهدة، حيث إن هذه الوجبات يمكن أن تؤدي إلى السمنة وارتفاع ضغط الدم ومخاطر التجلط أيضاً.

وسبق أن كشفت الدراسات السابقة عن خطورة الجلوس لفترات طويلة في زيادة خطر الإصابة بالجلطات الدموية الوريدية، التي تقتل الآلاف من الناس كل عام.

من جهتها، تقول هيئة الخدمات الصحية البريطانية إن الإصابة بجلطات الأوردة العميقة يمكن أن تتطور في رحلات القطارات أو الطائرات أو السيارات التي تستغرق أكثر من ست ساعات.

وتشير الهيئة إلى أن هذه الجلطات تنتج عن السلوك الخامل لأن عضلات أسفل الساقين تظل متراخية. هذا يجعل من الصعب على الدم أن يدور كما ينبغي، مما يتسبب في تكون جلطة.