قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

ترجع للقرن السادس عشر.. اكتشاف بقايا مدينة مفقودة في دولة عربية

آثار المدينة المفقودة
آثار المدينة المفقودة

اكتشاف آثار تعود إلى القرن السادس هي بقايا مدينة مفقودة منذ زمن طويل كشفت الحفريات في منطقة أم القيوين بدولة الإمارات العربية المتحدة عن أطلال تعود إلى القرن السادس والتي قد تكون بقايا مدينة توعام القديمة. 

قرية صيد اللؤلؤ

كشفت الأبحاث السابقة التي أجريت على جزيرة الصينية عن قرية لصيد اللؤلؤ ودير، كانا محور أعمال التنقيب الأخيرة. وذكرت الشركة أن وزارة السياحة والآثار في أم القيويني نفذت العمل في الموقع بالتعاون مع شركاء محليين ودوليين .

وقالت رانيا حسين كنومة، مديرة وزارة السياحة والآثار بالوكالة: "وهذا العام، استمرت أعمال التنقيب في الطرف الجنوبي لمستوطنة صيد اللؤلؤ، وتم إجراء حفريات إضافية داخل منازل البلدة وفي منطقة الدير المسيحي، من أجل فهم تخطيط المباني بشكل أفضل وتوثيقها. الهياكل الأثرية".

 كشفت الحفريات الجديدة في جزيرة الصينية عن أدلة على وجود مستوطنة أكبر، حيث يعود تاريخ أقدم علامات السكن إلى عام الميلادي. 

يعود تاريخها إلى القرن الرابع ووصلت إلى أكبر عدد من السكان في القرن الخامس أو السادس. وقد عثر علماء الآثار على مساكن كبيرة، تبلغ مساحة كل منها حوالي 30 مترًا مربعًا، متباعدة على طول ممرات ضيقة.

المدينة المفقودة

 وبحسب الخبراء، قد تكون هذه المستوطنة هي مدينة توعام المفقودة المذكورة في النصوص العربية القديمة. اشتهرت توعام بصيد اللؤلؤ وتجارة الأحجار الكريمة.

 انخفض عدد سكان العاصمة الإقليمية الواقعة على ساحل الخليج، نتيجة الصراعات آنذاك والوباء المعروف باسم طاعون جستنيان، والذي انتشر في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط. 

وأدى ذلك إلى هجر المدينة. ويتجلى ذلك من خلال المقابر الجماعية الموجودة في المنطقة، والتي لا تظهر عليها أي آثار للضرر. 

يلقي هذا الاكتشاف الضوء أيضًا على تاريخ المنطقة قبل الإسلام. كانت المدينة تُعرف باسم تومي باللغة الآرامية وتوعام باللغة العربية، وهو ما يعني "التوائم".

 بمرور الوقت، أصبح هذا الاسم توماس باليونانية والإنجليزية، على الرغم من فقدان المعنى الأصلي. ويعتقد أن المدينة سميت على اسم القديس توما الذي أُرسل إلى الشرق لنشر المسيحية.

 وقال البروفيسور تيم باور: «خلال عملنا الأثري، اكتشفنا أكبر مستوطنة تم العثور عليها على الإطلاق على ساحل الخليج في الإمارات». 

وأشار إلى أن هذه الفترة تتزامن مع الاستيطان الموصوف في المصادر الجغرافية المبكرة. “من الواضح أن هذا مكان مهم للغاية. لم يعثر عليه أحد من قبل”.

 وأوضح البروفيسور باور أنه على الرغم من عدم العثور على دليل قاطع - مثل نقش يحتوي على اسم المدينة - إلا أن عدم وجود مستوطنات رئيسية أخرى من هذه الفترة على الساحل يعزز الحجة القائلة بأن هذه هي توعام بالفعل. 

ومن جانبه أوضح الدكتور ميشيل ديجلي إسبوستي، رئيس البعثة الأثرية الإيطالية في أم القيويني والباحث في الأكاديمية البولندية للعلوم، أن النتائج سيكون لها تأثير كبير على المنطقة بأكملها. 

-