ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

قصة خلاف «منصور الرحباني وفيروز».. رفع دعوى قضائية ضدها

السبت 13/يناير/2018 - 06:58 م
صدى البلد
محمد طاهر
على الرغم من العلاقة التاريخية التي جمعت بين الأخوين رحباني وفيروز وصنعا بها أسطورة من الموسيقي والطرب سيتذكرها التاريخ لسنوات طويلة إلا أن الخلافات بعد فترة دبت بين فيروز وزوجها عاصي الرحباني ومن بعدها أيضًا مع شقيقه منصور الرحباني.

إلا أن خلاف فيروز ومنصور استمر حتى وفاته بل امتد حتى في المحاكم، وعن تاريخ الخلاف بين الرحبانية وفيروز يقول الكاتب الكبير سمير عطا الله في مقال له بعنوان «لماذا تفرق الرحابنة وفيروز؟» :« خطر لي قبل سنوات أن أستطلع إمكانية المصالحة بين فيروز ومنصور الرحباني، شقيق زوجها عاصي، ووسط العقد المثلث. كنت أعرف، مثل سواي، مدى صعوبة «المصالحة» وكثرة تعقيداتها المادية والقانونية وحتى العائلية: لكن لم أرد الدخول في حلول ولا في تفاصيل، بل أن أقرب ما بين المشاعر وأسعى إلى الصفح المتبادل، وأترك للعملاقين أن يحددا المشاكل العالقة في مناخ من الألفة، خصوصا أن الخلاف القديم ينعكس على أفراد الجيل الثاني من العائلة، ويسيء إلى عطر السمعة النقية».

ويضيف عط الله: «اكتشفت بعد فترة أن علي أن أتوقف عن المحاولة. منصور كان يصرفني على طريقته، بالقول: إنه ما من مشكلة مع فيروز على الإطلاق. وفيروز كانت تقول: لا تصدق كل ما يقوله منصور. وكنت أنوي - أبعد من ذلك - أن أكتب سيرة فيروز ومعها طبعا الأخوان رحباني. لكن كيف يمكن أن أفعل ذلك من دون أن أصغي إلى فريقين متخاصمين، حول المسألة الجوهرية: نظرة فيروز إلى دور الأخوين رحباني في مجدها الفني، ورؤية الرحابنة إلى أهمية فيروز؟».

وتابع عط الله: «كانت فيروز أكثر صراحة ومباشرة في توضيح جوهر الخلاف. إنها تشعر بأنه لولا فيروز لكان الأخوان أقل شأنا. فلا الموسيقى ولا التأليف والموسيقى يمكن أن يصنعا فيروزا أخرى. والدليل أنها عندما اختلفت مع عاصي، حاول تبني إحدى المغنيات، وظلت فيروز لا تقارن بأحد».

ويوضح عطا الله: «منصور كان يخفي رأيه ويغلفه دائما بنفي الخلاف والاستعداد الفوري لأي تقارب. نسيت الموضوع وصرفت النظر عن السيرة، وبعد عامين أو أكثر قليلا غاب منصور مقعدا بمرضه، وهو الذي كان يمثل دور راعي الماعز العملاق الذي يطيب له رمي الناس والماعز بالحجارة والبحص. يقيم في ولاية نيوجرسي منذ أربعين عاما، الدكتور جورج يونان. وفيما يتمنى الصحفيون لو انصرفوا إلى الطب يندم الدكتور يونان على أنه لم ينصرف إلى الأدب والشعر والتاريخ. وتعويضا عن ذلك أصدر مجلة أدبية جميلة سماها «الحكيم»، وهو اسم الطبيب في لبنان».
ويختتم عطا الله مقاله: «دعانا الدكتور يونان إلى الغداء في منزله مع مجموعة من الأصدقاء المشتركين. وبعد الغداء كانت هديته لي مجموعة «الحكيم». تصفحتها بمتعة وتقدير. ووقعت فيها على مقابلة مطولة أجراها بنفسه مع منصور الرحباني. يقول منصور: لولا الأخوان رحباني لكان أداء فيروز مختلفا. أدركت لأول مرة أن كل فريق يعتقد أن لا روعة للآخر من دونه».

اما الخلاف بين فيروز ومنصور الرحباني فلم يتوقف حتى توفي هو لكنه ترك وصية طالب خلالها أولاده بإنهاء النزاع ووفقًا للصحافة اللبنانية فإن: « أصل النزاع كان مطالبة منصور الرحباني فيروز بحقوقه المادية عن الأغاني التي تقدمها في الحفلات بصفته مؤلفها وملحنها.

وكانت إحدى الحفلات التي أحيتها فيروز في إحدى الدول العربية قد فجرت هذا النزاع عندما رفضت الرضوخ لمطالب منصور الرحباني، موضحة له أن حقوق المؤلف والملحن لا تصب عند المغني بل لدى جمعية الـSacem العالمية التي تأخذ على عاتقها كل المتوجبات العائدة الى كاتب الاغنية وملحنها، فما كان منه الا ان تقدم بدعوى قضائية ضدها.

لكن بوفاته انتهي الخلاف بين الجميع بالإتفاق بعدما حاول زياد الرحباني نجل فيروز وعاصي الرحباني حل المشكلة بشكل ودي.
ads

تعليقات فيسبوك

تعليقات صدى البلد

ﺗﺼﻮﻳﺖ

هل توافق على مقترح دمج التعليم الأزهري والعام ؟

هل توافق على مقترح دمج التعليم الأزهري والعام ؟