ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

أهالى نقادة بقنا: الدولة دعمتنا بكشافات إنارة.. و«الكهرباء» ترفض مد 43 محولا لتشغيل الخدمة.. والأسلاك مكشوفة منذ الثمانينيات

الثلاثاء 20/ديسمبر/2016 - 10:00 ص
يوسف رجب
  • الدولة دعمت المركز بكشافات إنارة والمحولات خارج الخدمة
  • القوات المسلحة دعمت مركز نقادة بـ9 محولات والشبكة ترفض تغذيتها بالكهرباء
  • أسلاك الكهرباء مازالت مكشوفة من الثمانينيات ولم نحصل على حقنا من الأسلاك المعزولة
حالة استياء تسيطر على أهالى مركز وقرى مدينة نقادة بجنوب قنا، بسبب ضعف الاهتمام الموجه لها فى قطاع الكهرباء، ففى الوقت الذى دعمت الدولة المركز والقرى بكشافات إنارة لتركيبها داخل الشوارع الرئيسية والفرعية، إلا أن بعض القرى تعيش فى معاناة بسبب رفض شبكة كهرباء نقادة اعتماد كشافات لها، بحجة أن المحولات التى تغذيها لا تتحمل أى زيادة فى الاستهلاك، وعددها 43 محول كهرباء على مستوى المركز والقرى.

وعلى الرغم من دعم القوات المسلحة للمركز بـ9 محولات كهرباء جديدة والانتهاء من تركيبها قبل 6 أشهر، إلا أن شبكة الكهرباء بنقادة ترفض تغذيتها بالتيار لخفض الأحمال على المحولات الأخرى.

يقول أشرف أحمد، من أهالى عزبة سعد بمركز نقادة، إن المجلس القروى للبحرى قمولا رفض تغذية القرية بكشافات إنارة أسوة بالقرى الأخرى بحجة عدم تحمل المحول لأى استهلاك إضافى، ورغم وجود تعليمات من المحافظ برفع كفاءة المحولات وزيادة قدرتها لتتحمل الاستهلاك المتزايد، إلا أن مسئولى شبكة الكهرباء يكتفون بكتابة التقارير من مكاتبهم دون النزول لأرض الواقع.

وقال محمود جابر، إن القدرة التى يتحدث عنها رئيس شبكة كهرباء نقادة للمحولات بناءً على التقارير المثبتة وقت تركيب المحول، ولكن لو أرهق نفسه وتابع على أرض الواقع لوجد أن المحولات عبارة عن قنبلة موقوتة بعد زيادة الأحمال عليها بشكل كبير جدا، خاصة فى فصل الصيف، حيث تم تركيب عدد ضخم من أجهزة التكييف، فهل هذه الزيادة وضعها فى حسبانه أم أنها لا تؤثر على كفاءة الشبكة؟

أما حمدى حسن، فقال إن عدد المحولات التى رفضت شبكة الكهرباء تزويدها بكشافات إنارة على مستوى قرى ومركز نقادة عددها 43 محولا معظمها داخل قرية البحرى قمولا التى تم تصنيفها ضمن القرى الأكثر فقرا والتى توليها الحكومة اهتماما خاصا، إلا أن المسئولين عنها لا يهتمون بها بقدر الاهتمام الذى توليه الحكومة، ومن بين هذه المحولات "محول نجع القرية 3" التابع لنجع القرية، حيث رفضت شبكة الكهرباء اعتماد كشافات إنارة له بحجة ضعف قدرته، ولا تزال الشوارع التى تغذى على المحول تعانى الظلام الدامس، مطالبا بسرعة رفع كفاءة المحولات وتزويدها بكشافات إنارة للقضاء على مشاكل المواطنين.

أما عرفات أحمد محمود، من نجع القرية، فقال إن القوات المسلحة قامت بدعم مركز نقادة بـ9 محولات، ورغم الانتهاء من تركيبها منذ أكثر من 6 أشهر، إلا أنها لم تدخل الخدمة حتى الآن، وكلما شكونا لمجلس المدينة والمجلس المحلى يقولون إن التأخير من شبكة كهرباء نقادة التى ترفض تغذيتها بالتيار ولا نعلم السبب فى ذلك.

وأضاف أنه "تم دعم المحول الخاص بعزبة عبد الكريم بنجع القرية بأسلاك عازلة لتركيبها داخل الناحية، إلا أن المقاول قام بالاستيلاء عليها ولا نعلم أين ذهب بها، ونطالب وزير الكهرباء ومحافظ قنا بالتحقيق فى هذه الواقعة وإعادة حق القرية فى الأسلاك العازلة، خاصة أن أسلاك الكهرباء لم يتم تغييرها منذ دخول الكهرباء للقرية فى الثمانينيات".