AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الأهرام في ثوبه الرقمي !!!

ريهام مازن

ريهام مازن

الإثنين 25/نوفمبر/2019 - 10:55 ص
في انطلاقة عالمية نحو تطوير المؤسسات الصحفية، أعلنت الهيئة الوطنية للصحافة، أمس الأحد في مؤتمرٍ صحفي عُقد بمؤسسة الأهرام، أن الأهرام، سَتُطلق منصتها الرقمية، والتي تُشرف عليها شركة "كليكس إيجيبت"، برئاسة عُمر خالد، حيثُ كشفت الهيئة، أنه تم توقيع بروتوكول بين وزارة الاتصالات والهيئة الوطنية للصحافة والمؤسسات الصحفية للمشاركة ضمن الشبكة القومية للمعلومات.

وفي المؤتمر الذي عُقد بمؤسسة الأهرام، وحضره أعضاء الهيئة الوطنية للصحافة، ورئيس مجلس إدارة الأهرام، ورئيس تحرير الأهرام، ورؤساء إصدارات الأهرام والصحفيين العاملين بالمؤسسة، ورؤساء مجالس وتحرير وصحفيي، بعض الصحف القومية والخاصة، عرضت الأهرام، منصتها الأولى في عالم الصحافة، في ثوبها الرقمي الجديد.

وأكد كرم جبر، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، أن المحتوى الإعلامي للمنصة الإلكترونية، يجب أن يتوافق مع ضوابط ومعايير الإعلام، كما أنها ستكون شاملة وتحتوي على "غرفة أخبار" تتدفق إليها الأخبار طوال الوقت.

وقال رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، إن مؤسسة الرئاسة تدعم وبقوة تطوير الصحف والصحافة في مصر، مشيرًا إلى أنه تم الانتهاء من خُطة التطوير بالفعل.

وأضاف أنه سيتم إطلاق المنصة الجديدة في منتصف يناير المقبل، موضحًا أن الأهرام تريد امتلاك منصة لا تقل عن تلك التي تمتلكها كبرى الصحف العالمية، لأنها ستضمن صدارة الأهرام في المشهد الإعلامي.



ومن جانبه، قال عبد المحسن سلامة، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، إن "الأهرام" يسير بخطوات قوية للمنافسة العالمية، حيث أن الأهرام كان ولا يزال رقم 1 في العالم العربي، والمنصة تساعده في الحفاظ على مكانته.

وقال سلامة، أثناء حفل إطلاق منصة الأهرام الرقمية، إن الفترة المقبلة ستشهد تطوير منصتي الأهرام باللغتين العربية والإنجليزية بشكلٍ كبير، مشيرًا إلى أن الأهرام تمثل 45% من الصحافة القومية تقريبًا، لافتًا إلى أن المؤسسة شهدت إنجازات لم تحدث خلال 10 سنوات مضت.. مضيفًا: أن وجود المنصة الإلكترونية، هو جزء من التطور الذي حدث في الفترة الماضية.

ولفت سلامة إلى أن الأهرام تُعد حاليًا ثاني أقدم صحيفة في العالم، بعد نيويورك تايمز الأمريكية، وأن مؤسسة الأهرام عملت على إطلاق المنصة الرقمية الجديدة منذ أكثر من 6 أشهر، لافتًا إلى أن حلم الأهرام يستهدف الوصول إلى مستوى مواقع الصحف العالمية.



وبدوره، قال علاء ثابت، رئيس تحرير الأهرام، إن الأهرام بدأت عملها كصحيفة ضمن أهم عشر صحف في العالم، مؤكدا أن الأهرام تمتلك قرابة 15 مليون صورة تحتاج للتوثيق، وهو الدور الذي ستقوم به المنصة الجديدة، مضيفًا أن المؤسسة، يعمل بها 1575 صحفي حاليًا، كلهم يتعاونون لإنجاح البوابة الجديدة.



وقال رئيس شركة كليكس إيجيبت، عُمر خالد، أثناء الاحتفالية، إن هناك أدوات ذكاء اصطناعي، سيتم استخدامها ضمن البوابة الإلكترونية للأهرام خلال الفترة المقبلة.

وأشار خالد، إلى أن الفيديو التابع للمنصة الجديدة، ينقسم إلى قسمين ضمن آلية العمل، الأول يتضمن حقوق الملكية، والثاني يأتي من خلال عمل الصحفيين أنفسهم.



يأتي هذا النجاح، بعد انقطاعٍ دام قرابة ال99 يومًا عن قراء الأهرام الأعزاء، ونتقدم لهم بخالص الاعتذار عن هذا الانقطاع، الذي حرمنا التواصل معهم والاطلاع على مشكلاتهم ومراسلاتهم من خلال موقع الأهرام الإليكتروني.

ولا يمكنني في هذه المناسبة أن أغفل الدور الذي يلعبه الزميل ماهر مقلد، مدير تحرير الأهرام، والمشرف على منصة الأهرام الجديدة، والجهد الجهيد الذي يقوم به الزملاء، خلية العمل بموقع ومنصة الأهرام الإليكترونية، والتي أشرف بالعمل معهم فيها، منذ تطويرها في عام 2009، وصولًا لثوبها الرقمي الجديد.

والجدير بالذكر أن هذا التصميم الجديد، الذي فاق التوقعات، قام بتصميمه كل من الزميل، أيمن حجاج وعادل الحطيبي، المدير الحالي لمركز "أماك" بالأهرام، بالتعاون مع المهندس محمود هناء، مدير التقنية ومحمد سيد، مدير التسويق بشركة كليكس إيجيبت، والمدربين للعمل بهذه المنصة، محمد فاروق وعُمر قاسم من ذات الشركة.



من كل قلبي: أتمنى أن يحقق هذا الشكل الجديد للأهرام، ما يصبو إليه المواطن الكريم، ويثبر غوره في المعرفة، خاصة أننا نمر بوقت عصيب في مجال الإعلام، غابت عنه المصداقية وتاه معه القارئ، والذي بات يستقي أخباره من مواقع التواصل الاجتماعي والتي تفتقر للمصداقية والشفافية، ومن هذا المنبر، نعد القارئ بأنه سيعود لحضن الأهرام، الصحيفة الأم، لنساعده بدورنا من خلال ميثاق الشرف الذي حلفناه، بأن نطلعه على كل ما يريد معرفته من خلال منصة الأهرام الإليكترونية في ثوبها الجديد... والله المستعان.
Advertisements
AdvertisementS