AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد إشادة التعليم العالي بدور الجامعات في مواجهة كورونا.. جهود بحثية ووقائية صنعت من الأزمة إنجازات.. البحث حول لقاح للفيروس.. وملايين لدعم ابتكارات لمجابهته

الخميس 26/مارس/2020 - 04:31 م
فيروس كورونا
فيروس كورونا
Advertisements
نهلة الشربيني
  • تمويل مليون جنيه.. جامعة القاهرة تفتح باب التقدم لمشروعات بحثية لعلاج كورونا
  • نعمل بشكل منفرد.. القومي للبحوث: نواصل جهودنا للتوصل للقاح للقضاء على وباء كورونا
  • التعليم العالى ترصد 30 مليون جنيه لدعم ابتكارات مجابهة فيروس كورونا

 

استطاعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، تقديم مجهود مكثف وهائل في مواجهة كورونا، حيث خصصت عدد من الجامعات المصرية، والمعاهد البحثية التابعة لها، جهودها من أجل الوقاية من فيروس كورونا المستجد والوصول إلى لقاح له بأيدي أبناء مصر من الباحثين.


جامعة المنصورة

أشادت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بدور الجامعات المصرية في مواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد، وبالأخص جامعة المنصورة، وأنتجت مستلزمات الوقاية الشخصية للوقاية من فيروس كورونا.

 

ونشرت الصفحة الرسمية للوزارة مقطع فيديو بعنوان "جامعتنا المصرية العريقة تصنع من الأزمة إنجازات.. تحيا مصر"، حيث أوضحت بالفيديو أهم إنجازات جامعة المنصورة في إنتاج مستزمات الوقاية الشخصية من كمامات ومواد مطهرة للتعقيم.

 

جامعة القاهرة

أعلن الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، عن فتح باب التقدم بمشروعات بحثية مشتركة بين أكثر من كلية من كليات الجامعة في مجال فيروس كورونا المستجد، بتمويل يبدأ من 200 ألف جنيه ويصل إلى مليون جنيه كحد أقصى للمشروع الواحد؛ وذلك اعتبارًا من اليوم ولمدة أسبوعين، طبقًا للشروط والقواعد المعلن عنها على موقع الجامعة www.gsrd.cu.edu.eg.

 

وأوضح الدكتور محمد الخشت، أن الإعلان عن قبول مشروعات بحثية في مجال فيروس كورونا المستجد، يأتي في إطار سياسة ومجهودات جامعة القاهرة في مواجهة المشكلات التي تواجه المجتمع، خصوصًا فيروس كورونا المستجد، والذي قالت منظمة الصحة العالمية عنه إنه أصبح وباءً عالميًا، مما يؤكد ضرورة التعامل مع هذا الموقف بكل قوة والأخذ بالأسباب الاحترازية، مؤكدًا أن الجامعة تبذل جهودًا كبيرة وتسعى لإيجاد الحلول العلمية للمشكلات المجتمعية والعالمية وسد الفجوات من خلال البحث العلمي.


أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا

أعلن الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أنه نظرا لما تمر به مصر والعالم من جائحة فيروس كورونا المستجد، تم تشكيل لجنة برئاسة رئيس أكاديمية البحث العلمي الدكتور محمود صقر، وعضوية علماء من المراكز البحثية والجامعات المصرية وتحالف البتروكيماويات للبدء فورا فى تنفيذ المبادرة، ومن أحد أهدافها توفير مواد معقمة ومطهرة طبقا لمعايير منظمة الصحة العالمية وإتاحتها بسعر التكلفة وفتح باب التقدم لمنح استثنائية عاجلة لتلقى أفكار وحلول تكنولوجية مبتكرة لمجابهة فيروس كورونا وتم فتح باب التقدم من ٢٤ إلى ٢٨ مارس ٢٠٢٠ بأكاديمية البحث العلمي.


ووجه عبد الغفار برصد ٣٠ مليون جنيه والدعوة للباحثين والمبتكرين المصريين للتقدم بمقترحات بحثية مبتكرة ضمن مبادرة "طبق فكرتك" لإيجاد حلول بديلة لنقص الإمكانيات العلاجية والصحية لمجابهة الوباء العالمي المتسبب به فيروس كورونا المستجد، والتقدم إلكترونيًا عن طريق الموقع الرسمي للأكاديمية www.asrt.sci.eg، وآخر موعد للتقدم يوم 28 مارس 2020.


من جانبه، صرح الدكتور محمود صقر، رئيس الأكاديمية، بأن الخطة تم اعتمادها فى مجلس الأكاديمية الأخير رقم 176 لسنة 2020 برئاسة وزير التعليم العالى والبحث العلمى، وستقدم الأكاديمية الدعم الفني والمادي واللوجيستي بهدف دعم وتفعيل الابتكارات المصرية للوصول إلى مرحلة الإنتاج الكمي، وتستهدف المنحة عدة مجالات منها تطبيقات أدوات التصنيع السريع واسعة الانتشار، الطابعات ثلاثية الأبعاد وماكينات CNC لتصميم كمامات يمكن إعادة استخدامها بعد تغيير الفلتر فقط، تصميم وحدة تحكم أو جهاز تنفس صناعي بسيط منخفض التكلفة وسهل الاستخدام وسهل البناء في إطار زمني طارئ.

 

المركز القومي للبحوث

حرص المركز القومي للبحوث من اليوم الأول لظهور فيروس كورونا المستجد وانتشاره عالميا، على إيجاد مصل مضاد للفيروس تقديرا لتطورات الوضع التي طالت أبناء مصر أنفسهم، كما كان حريصا منذ بداية الأزمة على عدم الإدلاء بأي تصريحات بها تهويل أو تهوين، خاصة أنه كان له دور هام في إنتاج لقاح مضاد لإنفلونزا الطيور، وبتحرك سريع وقت وصوله لمصر من سنوات.


وقال الدكتور محمد أحمد على، أستاذ الفيروسات ومدير مركز التميز العلمى بالمركز القومى للبحوث، إن الأزمة الحقيقية فيما يخص فيروس كورونا ليس في إيجاد لقاح له، بل في وقت الوصول له وإجراء التجارب للتأكد من فاعليته، مؤكدا أن جميع الباحثين في المركز يعملون في جميع الاتجاهات للوصول إلى لقاح لعلاج فيروس كورونا، ولذلك لأنه ليس هناك موعد محدد يمكن القول إنه سيتم الانتهاء من اللقاح به.


وأضاف "أحمد"، في تصريح خاص لموقع "صدى البلد"، أنه من المؤكد عند الاستعداد لطرح العلاج سيتم الإعلان للجميع، موضحا أن جميع المراكز البحثية الدولية تعمل بشكل منفرد، من بينها المركز القومي للبحوث داخل مصر، فعلى الرغم من أنه يتواصل مع المراكز البحثية حول العالم، إلا أنه يعمل حاليا من أجل أبنائنا دون دعم خارجي للوصول إلى لقاح يعالج شعبنا.


وأكد أن المركز له سابق عمل في إيجاد لقاح لعلاج إنفلونزا الطيور وغيره من لقاحات خاصة بعلاج الفيروسات ساعدت على الحد من انتشار الفيروسات، منها ما يباع في الأسواق حاليا، كما كان لنا دور في حل أزمة متلازمة الشرق الأوسط التنفسية التي سبق وأن ظهرت في السعودية عام 2012.

Advertisements
AdvertisementS