AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تقرير بريطاني: الحياة تقترب من العودة للسياحة المصرية.. وستتجاوز العاصفة الأسوأ

الثلاثاء 23/يونيو/2020 - 12:07 ص
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
نشر موقع شركة "أكسفورد بيزنيس جروب" وهي شركة اقتصادية بريطانية ومركز أبحاث، تقريرًا حول عودة السياحة في مصر بعد فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" بعنوان "هل يمكن إعادة تنشيط السياحة المصرية رغم ارتفاع معدلات الإصابة بـ كورونا؟".

ويقول التقرير إن الحكومة المصرية علقت الرحلات الجوية المدنية من وإلى مصر في 19 مارس الماضي، إلى جانب إغلاق المطاعم والفنادق والمقاهي، أدى ذلك إلى إغلاق شبه كامل للأنشطة المتعلقة بالسياحة.

في منتصف مايو، سمح باستئناف السياحة المحلية في مناطق معينة وفي ظل شروط صارمة، مع السماح للسياح المحليين بالبقاء في الفنادق معدل إشغال أقل من 25 ٪.

واعتبارا من أول  يوليو سيكون هناك 232 مؤسسة مفتوحة في 13 محافظة تمت الموافقة على استقبال الزوار الأجانب والمحليين على حد سواء.

خففت الحكومة شروطها بشأن معدل الإشغال إلى 50٪ في يونيو، وتمكن ما يقرب من 155 منتجع وفندق من استقبال الضيوف المحليين.

وصرح حسام الشاعر ، رئيس غرفة شركات السياحة، لوسائل الإعلام هذا الشهر بأن استئناف السياحة الداخلية كان ناجحًا، وأن التنفيذ الفعال للوائح سيطمئن المسافرين الدوليين.

في غضون ذلك ، أعلن علي المانستيرلي، رئيس غرفة شركات السياحة بالإسكندرية ، أن الفنادق تتوقع معدلات إشغال بنسبة 100٪ في الإسكندرية وعلى طول الساحل الشمالي في يوليو وأغسطس.

ومن أجل تشجيع السياحة مع تقليل مخاطر الصحة العامة ، اتبعت الحكومة نهجًا إقليميًا، حيث ستظل محافظات مثل القاهرة والقليوبية، التي شهدت أكبر عدد من الحالات تخضع لقيود على السفر، بينما سيتم فتح المناطق الساحلية، التي سجلت حتى الآن أدنى معدلات، على الفور.

علاوة على ذلك ، سيطلب من الزائرين من البلدان التي لا يزال فيها الوباء منتشرًا تقديم اختبار PCR يشير إلى أنهم ليس لديهم حاليًا عدوى فيروس كورونا.

سيتمكن الزوار أيضًا من السفر إلى عدد من الوجهات الأثرية الأكثر شهرة، من بينها أهرامات الجيزة. سيكون هناك في البداية حد 25 شخصًا لكل رحلة، بحد أقصى 200 شخص مسموح بتواجده داخل المتاحف الكبيرة في وقت واحد.

إلى جانب تبديد المخاوف المتعلقة بفيروس كورونا، قدمت الحكومة عددًا من المحفزات التي تهدف إلى جذب الزوار الدوليين: لن تكون هناك حاجة إلى تأشيرات سياحية للأشخاص الذين يزورون المحافظات الساحلية؛ سيتم تخفيض وقود سعر الطائرات بمقدار 10 سنتات للجالون؛ ستحصل شركات الطيران على خصم بنسبة 50٪ على رسوم الهبوط والصعود، وخصم 20٪ على الخدمات الأرضية للرحلات المباشرة إلى المحافظات الساحلية؛ وسيكون هناك خصم 20٪ على تذاكر المواقع والمتاحف التاريخية، مع تخفيضات إضافية لمن يستخدمون مصر للطيران وإيركو.

ويدير البنك المركزي مبادرة لدعم السياحة بقيمة 50 مليار جنيه (3.1 مليار دولار)، 3 مليار جنيه (185.6 مليون دولار) مخصصة لدفع تكاليف الصيانة والمرتبات، مع الاحتفاظ بالمتبقي لأعمال التجديد.

بالإضافة إلى ذلك ، سيتم تقديم قروض ميسرة لشركات السياحة التي تسعى لتمويل نفقات الصيانة والتشغيل بمعدل فائدة متناقص قدره 5٪.

وبالاقتران مع هذه الإجراءات ، قد تشير إعادة فتح حدود مصر أمام السياح الدوليين إلى أن القطاع قد تجاوز الأسوأ من عاصف فيروس كورونا.

Advertisements
AdvertisementS