AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

لا يعرفه الكثيرون .. علي جمعة يوضح معني ترياق الأغيار ومفتاح باب اليسار

الثلاثاء 23/يونيو/2020 - 01:10 م
الدكتور على جمعة،
الدكتور على جمعة، عضو هيئة كبار العلماء
Advertisements
يارا زكريا
معنى ترياق الأغيار ومفتاح باب اليسار الوارد في صيغة الصلاة على النبي: «اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى نُورِ الأَنْوَارِ، وَسِرِّ الأَسِرَارِ، وَتِرْيَاقِ الأَغْيَارِ، وَمِفْتَاحِ بَابِ الْيَسَارِ، سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ الْمُخْتَارِ..»، سؤال أجاب عنه الدكتور على جمعة، مفتي الجهورية السابق، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، خلال إحدى مجالسه العلمية.  

وقال « جمعة» في فيديو له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك» إن الترياق هو الدواء، مشيرا إلى المثل المصري القديم: " عبقال ما يجي الترياق من العراق يكون العالم مات".

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء أن الأغيار هي المكدرات الدنيوية من النكد والهم والحزن ، وسميت في الحقيقة بذلك لأنها غير الله، وفي مقابلتها الأنوار من الطمأنينة والسلام والأمن والحاجات الأخروية.

وأوضح المفتي السابق أن هذا يعني أن الصلاة على النبي دواء للمكدرات الدنيوية، مبينًا: «مفتاح باب اليسار أي اليسر وليس الضيق».


ونبه الدكتور على جمعة، في وقت سابق إلى أن محبة سيدنا النبي - صلى الله عليه وسلم-  هي مظهر محبة الله -سبحانه وتعالى-، فمن أحب مَلِكا أحب رسوله، وسيدنا رسول الله - عليه الصلاة والسلام- حبيب رب العالمين، وهو الذي جاء لنا بالخير كله، وتحمل المتاعب من أجل إسلامنا ودخولنا الجنة. 

وأفاد « جمعة» في إجابته عن سؤال: « مـا المكانـــــة التي ينبغي أن تكون لمحبة رسول الله ، وما هي حدودها، وهل يمكن أن تتعارض محبة رسول الله مع محبة الله ؟» عبر صفحته الرسمية بموقع « فيسبوك» أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- علمنا مكانته التي ينبغي أن تكون في قلوبنا حتى يكمل إيماننا حيث قال: « والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين». 

واستشهد عضو هيئة كبار العلماء بما روى عن زهرة بن معبد عن جده قال: « كنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم- وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب، فقال: والله لأنت يا رسول الله أحب إلي من كل شيء إلا نفسي، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم- : «لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب عنده أحب إليه من نفسه »، فقال عمر : فلأنت الآن والله أحب إلى من نفسي، فقال رسول الله - عليه الصلاة والسلام- : « الآن يا عمر». 

وأشار المفتي السابق إلى قول ابن رجب الحنبلي : «محبَّة النبي - صلى الله عليه وسلم- من أصول الإيمان، وهي مقارنة لمحبة الله -عز وجل-، وقد قرنها الله بها، وتوعد من قدَّم عليهما محبَّة شيء من الأمور المحبَّبة طبعًا من الأقارب والأموال والأوطان وغير ذلك ...» (فتح الباري).

  
وأكمل الدكتور على جمعة أن لا  يتحقق كمال الإيمان لعبد حتى تبلغ محبته للنبي ذلك القدر الذي أراده - صلى الله عليه وسلم- من سيدنا عمر- رضي الله عنه-، وتلك هي الدرجة التي ينبغي لكل مسلم أن يتطلع إليها، وهذا لا تعارض بينه وبين حب الله، فأنت تحب سيدنا رسول الله ؛ لأنه من جهة الله، فأساس حبك لرسول الله هو حب الله.

وتابع أنه ليس هناك مخلوق تجلى الله بصفات جماله وكماله عليه كسيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم-، لافتًا: "أنت تحب التجليات الإلهية التي كان سيدنا رسول الله هو المرآة التي تعكسها لنا، فالحب لله وحده، وحب سيدنا رسول الله - عليه الصلاة والسلام- بكل قلبك هو حب لله ولا تعارض بينهما"، مختتمًا: «ما ذكر بإيجاز بيان لما يجب أن تكون عليه محبتنا له - صلى الله عليه وسلم، رزقنا الله حبه واتباعه وجواره في الآخرة». 




Advertisements
AdvertisementS