AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مصر تحصن نفسها بالتعاون مع 3 دول.. ماذا تعني تجربة إنتاج لقاح كورونا في القاهرة؟

السبت 12/سبتمبر/2020 - 06:57 م
لقاح كورونا
لقاح كورونا
Advertisements
أحمد أيمن
دخلت مصر على خط السباق العالمي للإنتاج لقاح لفيروس كورونا، حيث أعلنت الدكتور هالة زايد وزارة الصحة، أنها بدأت الاستعداد لتصنيع لقاح COVID-19 بالتعاون مع الحكومة الصينية،  بعدما أثبت اللقاح فعاليته في التجارب.

وتهدف مصر بهذه الخطوة، أن تصبح مركز القارة الأفريقية لتصنيع لقاحات فيروس كورونا، 

و قالت وزيرة الصحة إنها بحثت الأمر مع الصين بعد لقاءها بالسفير الصيني لدى مصر لياو لي تشانغ يوم الاثنين الماضي. 

وناقش الاجتماع مشاركة مصر في إجراء التجارب كأحد المراكز الدولية المشاركة في إنتاج لقاحات فيروس كورونا بالتعاون مع الصين، أعقبه اجتماعا ترأسته الوزيرة بمقر الشركة القابضة للمنتجات البيولوجية واللقاحات (فاكسيرا)، الشركة المصرية لتصنيع اللقاحات، لتفقد جاهزية مصانع الشركة وخطوط الإنتاج لبدء إنتاج اللقاح. 

ما قبل التجربة

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد، إنه تم فحص كفاءة البنية التحتية للشركة ومعدات المصنع لتحديد ما هو مطلوب وتحديد أي عقبات يجب حلها. 

و ناقش مسئولو الصحة عدد الجرعات المطلوب إنتاجها والطاقة الإنتاجية فور الموافقة عليها من أجل تلبية الطلب في مصر والتصدير إلى دول أفريقية أخرى. 

وفي سياق متصل، أصدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) تعليمات بأنه يمكن لدولة واحدة أو دولتين على الأقل في كل قارة تصنيع لقاح COVID-19. 

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، هناك 17 لقاحًا محتملًا قيد التجارب السريرية الآن في جميع أنحاء العالم، و 132 في مرحلة ما قبل التجارب السريرية، يتم تطوير أولئك الذين يخضعون حاليًا للتجارب السريرية من قبل جامعة أكسفورد وإمبريال كوليدج لندن ومعهد ووهان لعلم الفيروسات. 

"سبوتنيك" في مصر

لم تكتف مصر بالشراكة الصينية، حيث قال السفير الروسي المعين حديثًا لدى مصر جورجي بوريسنكو لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن اللقاح الروسي Sputnik V، أول لقاح مسجل لفيروس كورونا، قد يجد طريقه إلى مصر قريبًا.

وقال بوريسينكو إن موسكو تهدف إلى إقامة شراكة مع مصر لإنتاج اللقاح المطور حديثًا، حيث أكدت روسيا على الموقع الرسمي لـ Sputnik V أن المتطوعين الذين شاركوا في التجارب السريرية للقاح الجديد لم يظهروا أي آثار جانبية أو أصيبوا بفيروس كورونا منذ أن تم تطعيمهم. 

وقال إنه من المقرر إجراء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية قريبًا على أكثر من 2000 شخص في روسيا ودول أخرى، حيث تختص المرحلة الثالثة باختبار فعالية وسلامة اللقاح قبل ترخيصه.

وعاد السفير الروسي ليؤكد أن صندوق الاستثمار المباشر الروسي (RDIF) مستعد لمناقشة نقل تكنولوجيا اللقاح الجديد إلى مصر ، مضيفًا أن السفارة الروسية في القاهرة قد أطلعت وزارتي الخارجية والصحة على إمكانية إجراء محادثات ثنائية حول هذه القضية، زودهم بالمعلومات المطلوبة.

وقال بوريسينكو إن المرحلتين الأولى والثانية من التجارب السريرية للقاح شملت 38 شخصًا، من بينهم بنات الرئيس فلاديمير بوتين، موضحا أن أكثر من 2000 شخص سيكونون جزءًا من المرحلة الثالثة (ما بعد التسجيل)، بما في ذلك متطوعون من البرازيل والمكسيك والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والفلبين.

اللقاح الإنجليزي

من روسيا إلى انجلترا، حيث أكدت وزيرة الصحة هالة زايد ، في يوليو، إن مصر حصلت على 30 مليون جرعة من لقاح إنجليزي واعد طورته جامعة أكسفورد وشركة AstraZeneca، وهي شركة بريطانية سويدية متخصصة في المجالات الصيدلانية والصيدلانية الحيوية. 

ولا يزال لقاح أكسفورد يخضع للتجارب، لكنه وصل إلى مراحل متقدمة في العديد من البلدان ووصل إلى المرحلة الأخيرة من التجارب في البرازيل ومن المقرر إطلاقه قريبا لينضم إلى نظيره الروسي.
Advertisements
AdvertisementS