AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تكلف كثيرا وخرج قبيحًا.. ميلانيا ترامب جميلة شوهها تمثال برونز| شاهد

الأربعاء 16/سبتمبر/2020 - 08:44 م
ميلانيا
ميلانيا
Advertisements
محمد علي
وُصِف التمثال البرونزي الذي نحت لميلانيا ترامب السيدة الأولى في أمريكا في مسقط رأسها، بأنه بالغ البشاعة، ولايظهر جمالها أو حتى شكلها الحقيقى بأي صورة من الصور، ما دعا للتشكيك في نيات المصممين، لأنه ينضم إلى قائمة طويلة من آثار المشاهير، وفق ماذكرت صحيفة مترو.




التمثال الجديد، الذي أقيم بالقرب من مسقط رأسها سيفنيكا في سلوفينيا، نسخة طبق الأصل من دمية خشبية للسيدة الأولى التي أحرقها مشاغبون، وأشعلوا بها النيران في 4 يوليو الماضي الموافق ليوم الاستقلال في الولايات المتحدة. 

وابتكرت الفنانة السلوفينية أليس ماكسي زوبيفك ، الشكل المشوه القديم الذي بدا وكأنه يظهر ميلانيا ترامب مرتدية فستان رالف لورين الأزرق الشهير الذي ارتدته في حفل تنصيب زوجها للرئاسة عام 2017.





وقالت الصحيفة، إن التمثال بالغ البشاعة حيث يظهر بوجه مستدير جدًا، وعينان منحوتة خارج المركز، وأنف مسطح متزعزع ، وشفاه رفيعة ، وذقن طويل للغاية، بشكل بعيد عن الذوق والفن.

وبعد إحراق التمثال الخشبي ، تم استدعاء الفنان الأمريكي براد داوني لإعادة العمل نفسه ولكن بالبرونز، ليتم الكشف عنه يوم أمس الثلاثاء. 

النقاد لم يتأثروا كثيرًا بالتمثال الأخير المتكتل ، الذي لا علاقة له بميلانيا ، وليس له ملامح وجهها.

 ووُصِف بأنه "مرعب" ، و "قطعة من الخردة ،  و" "رسم في روضة أطفال".

وقال البعض :"التمثال سخرية من ميلانيا ترامب بنسخة قبيحة، لكن هذه المرة من البرونز''.
 
Advertisements
AdvertisementS