AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الصحة العالمية: 10 لقاحات عالمية دخلت المرحلة الثالثة للتجارب.. 2.6 مليون إصابة و66 ألف حالة وفاة فى شرق المتوسط

الثلاثاء 13/أكتوبر/2020 - 06:43 م
الصحة العالمية
الصحة العالمية
Advertisements
محمد غالي
قال الدكتور أحمد المنظرى المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط أنه يوجد 10 لقاحات عالمية دخلت المرحلة الثالثة والنهائية من التجارب السريرية

، واضاف إنه سيتم التوزيع العادل لكل اللقاحات عند ثبوت مأمونيتها وفاعليتها.


وأكد المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط خلال المؤتمر الصحفي المنعقد اليوم حول اخر مستجدات كورونا أن الإقليم بة 2.6 مليون إصابة و66 ألف حالة وفاة.


وأكدت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، أن الأولوية للذين يحصلون على لقاح كورونا فور ثبوت فاعليته ستكون للفريق الطبى والعاملين فى الحجر الصحى، مشيرة إلى أن الأولوية الثانية ستكون لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والسيدات الحوامل وأصحاب الأمراض المناعية.

وأضافت، أن الأطفال أقل فئة تصاب بكورونا وتتأثر به وأكثر فئة تحمل الفيروس مشيرة إلى أنه تم الانتهاء من الأدلة الارشادية لحماية الأطفال من العدوي.

ووجهت  هالة زايد، رسالة لأولياء الأمور تزامنا مع بدء العام الدراسي الجديد، وقالت الوزيرة لابد من الاهتمام بالنظافة الشخصية وارتداء الكمامات ويجب الحرص على أخذ التطعيمات فى مواعيدها.

وأضافت الوزيرة، ان العاملين بالمدارس تم تدريبهم للتعامل مع الطلاب وأزمة فيروس كورونا، لافتة الى تدشين الحملات التوعوية على منصات التواصل الإجتماعية لرفع درجة الوعى للطلاب وأولياء الأمور.

وقالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن مستشفيات وزارة الصحة مستعدة لموسم الشتاء لمجابهة فيروس كورونا المستجد، لافته إلى أنه تم تطوير وتأهيل 45 مستشفى صدر وحميات، ووجود 600 مستشفي على مستوى محافظات الجمهورية مستعدة للموجة الثانية ، ومازالنا نجدد وتطوير وتدريب الاطقم على بروتوكولات علاج فيروس كورونا


وقالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إن مصر تتعامل مع 3 أنواع من لقاحات كورونا سواء بالتجارب السريرية أو الاستعداد للتصنيع؛ لاستخدامها حال ثبوت فعاليتها ومأمونيتها.


وأضافت الوزيرة: "نعمل على 3 أنواع؛ الأول لقاح للتصنيع مع شركة ساينوفاك الصينية، ونشكر منظمة الصحة العالمية التي أوفدت بعثة لتقييم خط الإنتاج بشركة فاكسيرا وأعطونا ملاحظات سنعمل على معالجتها".

ولفتت إلى أن اللقاحين الأخريين مع شركة سينوفارم الصينية، والتي نعمل معها في مجال الأبحاث السريرية.


وأوضحت الوزيرة أنه تم تسجيل 2300 مبحوث حتى أمس، وتم إجراء البحث على 1770 منهم، واستبعاد 498 شخصا لعدم لياقتهم للتجارب.

وأوضحت أن نهاية التجارب، ستكون في حالتين، الأولى بإصابة 215 شخصًا بكورونا من إجمالي المبحوثين البالغ عددهم 45 ألف شخص، مضيفة: "وقتها يتم فك أكواد التطعيمات ونعرف من هم الـ 215 شخصا، لو أكثر من 50% منهم حصلوا على لقاح (البلاسيبو/اللقاح الوهمي) ومن حصلوا على التطعيم أعراضهم بسيطة، سيكون اللقاح ناجحا".

والحالة الثانية بحسب الوزيرة، ألا نصل لإصابة هذا العدد "لو محصلش نستنى سنة ونقيس الأجسام المضادة ونعرف تركيزها وقدرتها على الاستدامة وعمل مناعة طويلة وبعد سنة تعلن الشركة عن فعالية اللقاح من عدمه



AdvertisementS