ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أعقد نظام اقتراع في التاريخ.. كل ما تريد معرفته عن الانتخابات الأمريكية قبل انطلاقها.. وهل يستطيع ترامب تأجيلها؟

الإثنين 02/نوفمبر/2020 - 05:00 م
كل ما تريد معرفته
كل ما تريد معرفته عن الانتخابات الأمريكية قبل انطلاقها
Advertisements
دعاء أبوهشيمة
موعد الانتخابات الأمريكية 2020.. وهل يستطيع ترامب تأجيلها؟
ماذا يحدث في يوم الانتخابات وموعد فتح وإغلاق صناديق الاقتراع
الشروط اللازم توافرها فر رئيس الولايات المتحدة الأمريكية
عدد الأصوات اللازمة لفوز المرشح.. وموعد تولي الفائز منصبه

تعقد انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020 غدا، الثلاثاء، ونحن في الساعات الأخيرة من الحملة الانتخابية، لكن جائحة الفيروس المستجد تسببت في خلق حالة من عدم اليقين فقد أثر الوباء بالفعل بشكل كبير على سير الانتخابات، بما في ذلك الفوضى التي سببها تشخيص إصابة دونالد ترامب بكورونا.

كما أنه من غير الواضح كيف سيبدو يوم الانتخابات نفسه، نظرا لخطر الإصابة بالفيروس من خلال التصويت شخصيا.

وأدلى عدد قياسي من الناس بأصواتهم عبر البريد، ولذا يشير خبراء الانتخابات إلى أن هذا قد يعني أن النتيجة قد لا يتم إعلانها ليلة الانتخابات، ولكن قد يستغرق ظهورها عدة أيام - أو حتى أسابيع.

ومع توقع تأثير جائحة الفيروس على الحياة العامة في العام المقبل، فمن المرجح أن تدخل انتخابات 2020 التاريخ باعتبارها واحدة من أكثر السباقات الرئاسية غير التقليدية في الولايات المتحدة على الإطلاق.

وعلى الرغم من حالة عدم اليقين السائدة، إلا أن هناك بعض جوانب العملية الانتخابية المنصوص عليها في دستور الولايات المتحدة.

وفيما يلي كيفية سير السباق، حسبما أفادت صحيفة التليجراف البريطانية:

ما موعد الانتخابات الأمريكية 2020 وهل يمكن لترامب تأجيلها؟

ستجرى الانتخابات يوم الثلاثاء 3 نوفمبر. وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد طرح تأجيلها، في تغريدة أشارت إلى أن التغييرات في القواعد التي تسهل على الناخبين من خلال استخدام بطاقات الاقتراع البريدية في العديد من الولايات قد تؤدي إلى "انتخابات مزورة".

وقال ترامب إنه على الرغم من استخدام نفس الطريقة في الماضي، فإن التصويت عبر البريد أكثر عرضة للاحتيال. تساءل معظم خبراء الانتخابات عما إذا كان من الممكن أن يؤدي التصويت بالبريد إلى عمليات احتيال واسعة النطاق، كما يدعي ترامب، لكنهم أشاروا إلى أن الارتفاع المتوقع في التصويت بالبريد قد يسبب مشاكل.

ولم يتم كتابة تاريخ الانتخابات في دستور الولايات المتحدة، لذا فإن التأخير ممكن تقنيًا، لكن الدستور يحدد موعدا لتنصيب الرئيس المنتخب حديثا في يناير.

ومع ذلك ، فإن سلطة تغيير موعد الانتخابات تقع على عاتق الكونجرس الأمريكي، ويمتلك الديمقراطيون الأغلبية في مجلس النواب، مما جعل من غير المحتمل نهائيا الموافقة على التأجيل.


ما هي الانتخابات الأمريكية؟

دائما، ما تجرى الانتخابات الرئاسية الأمريكية يوم الثلاثاء بعد أول يوم اثنين من شهر نوفمبر.

ولا يصوت الأمريكيون مباشرة لاختيار المرشحين للرئاسة. لكن يقوم من يدلون بأصواتهم في كل ولاية بالاختيار من بين قوائم لـ "ناخبين" يختارهم مؤتمر الحزب أو لجنته في الولاية قبل عدة أشهر، على أساس ولائهم وخدمتهم للحزب.

وكلما زاد عدد الأشخاص الذين يعيشون في دولة، زاد عدد ناخبي تلك الولاية. إذن كاليفورنيا على سبيل المثال، التي يبلغ عدد سكانها 38.8 مليون نسمة، لديها 55 صوتًا - في حين أن ديلاوير (عدد سكانها 936.000)، لديها ثلاثة أصوات فقط.

ويوجد حاليا إجمالي 538 ناخبا، بما يعادل 435 نائبا (رجال ونساء في الكونجرس) و 100 عضو في مجلس الشيوخ، بالإضافة إلى ثلاثة ناخبين إضافيين من مقاطعة كولومبيا. يحظر الدستور على أي مسؤول اتحادي، منتخب أو معين، أن يكون ناخبًا.

ويفوزالمرشح الذي حصل على أكبر عدد من الناخبين بجميع أصوات الهيئة الانتخابية في الولاية ويتم انتخاب أول مرشح يفوز بعدد كاف من الولايات للحصول على 270 صوتا انتخابيا كرئيس.


ماهو المجمع الانتخابي وكيفية عمله؟

المجمع الانتخابي هو مؤسسة دستورية مهمتها انتخاب رئيس للولايات المتحدة ونائبه، وهي الدولة الوحيد في العالم التي يُطبق فيها هذا النظام من الاقتراع غير المباشر، وهو نظام يعود إلى دستور عام 1787، وحدده ما يمسون "الآباء المؤسسون"، بينهم جورج واشنطن وتوماس جيفرسون، كتسوية بين انتخاب رئيس بالاقتراع العام المباشر وانتخابه من قبل الكونجرس وفق نظام اعتبروه غير ديمقراطي.

فحينما يذهب الأمريكيون إلى مراكز الاقتراع يوم الانتخابات، فهم لا يصوتون مباشرة لاختيار المرشحين للرئاسة. لكن يقوم من يدلون بأصواتهم في كل ولاية بالاختيار من بين قوائم لناخبين يختارهم مؤتمر الحزب أو لجنته في الولاية قبل عدة أشهر، على أساس ولائهم وخدمتهم للحزب.

ووفق هذا النظام، يتعين على المرشح الرئاسي الحصول على الغالبية المطلقة من أصوات الهيئة الناخبة، أي 270 من 538 صوتًا، للفوز بالرئاسة. ورغم عدة محاولات في الكونجرس لإجراء تعديلات أو لإلغاء الهيئة الناخبة إلا أن الأمر لم يتغير منذ 233 عاما.  

ولتحديد هوية الفائز في الانتخابات، يلتقي أعضاء الهيئة الناخبة البالغ عددهم 538 في عواصم ولاياتهم مرة في أربع سنوات، أي عقب الاقتراع. وغالبيتهم مسئولون منتخبون أو مسئولون في أحزابهم، لكن أسماءهم لا تظهر في بطاقات الاقتراع، وهوياتهم غالبًا غير معروفة للناخبين.

ويتوزع كبار الناخبين على الولايات الخمسين، إضافة إلى العاصمة الاتحادية واشنطن، وفقًا لعدد ممثلي كل منها في مجلس النواب (حسب عدد سكان الولاية) وفي مجلس الشيوخ (اثنان لكل ولاية بغض النظر عن الحجم).

فعلى سبيل المثال، تحظى كاليفورنيا بـ 55 من كبار الناخبين وتكساس بـ 38. أما الولايات الأقل كثافة سكانية مثل آلاسكا وديلاوير وفيرمونت ووايومينغ فلكل منها ثلاثة ناخبين كبار.

ويمنح الدستور الولايات حرية أن تقرر آلية اختيار كبار الناخبين. في جميع الولايات باستثناء نبراسكا وماين، المرشح الذي يفوز بغالبية الأصوات يحصل على أصوات جميع كبار الناخبين.

وفي حالة لم يحصل أي من المرشحين على أغلبية أصوات المجمع الانتخابي، يتم تقديم أسماء المرشحين اإلى مجلس النواب، حيث يمكن لكل ولاية الإدلاء بصوت واحد فقط، أما إذا كان صوت الولاية سيتم تحديده بالأغلبية، أو بالأكثرية أو بأي نسبة أخرى من مندوبي الولاية، فذلك يتم تقريره بموجب قواعد يرسيها الكونجرس.


ما هي الشروط اللازم توافرها في من يصبح رئيسا للولايات المتحدة؟

يمكن أن يكون رئيس الولايات المتحدة رجلًا أو امرأة من أي عرق أو أي دين ، ولكن يجب أن:
لا يقل عمره عن  35 عامًا
من مواليد الولايات المتحدة
عاش في الولايات المتحدة لمدة 14 عامًا على الأقل
وتنص القواعد أيضا على أن شخصا واحدا يمكن أن يكون في الوظيفة لمدة أقصاها دورتين متتاليتين. (كان الاستثناء الوحيد لذلك هو فرانكلين روزفلت، الذي انتخب لفترة ثالثة خاصة في ذروة الحرب العالمية الثانية).


كيف يتم التصويت في الانتخابات الأمريكية؟

التصويت في الانتخابات الرئاسية هو اختيار بسيط بين المرشحين من الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري. ومن حين لآخر ، يدخل مرشح من طرف ثالث السباق ، مثل كاني ويست هذا العام ، ولكن من النادر جدًا أن يكتسبوا زخمًا أو يكون لهم تأثير كبير.

ويعقد الحزبان السياسيان الرئيسيان انتخابات تمهيدية ومؤتمرات حزبية في جميع أنحاء البلاد خلال عام الانتخابات لاختيار من يريد تمثيلهما في الاقتراع. ثم يتم اختيار المرشحين الديمقراطيين والجمهوريين رسميًا والإعلان عنهم خلال المؤتمرات الصيفية لحزبيهم.

ويعد نظام الانتخابات في الولايات المتحدة نفسه بعيد كل البعد عن الوضوح. ذلك لأنه عندما أنشأ الآباء المؤسسون لأمريكا النظام في عام 1787 ، لم يكن هناك أي وسيلة يمكن لمرشح رئاسي أن يشن حملة وطنية - ولم يكن هناك الكثير فيما يتعلق بالهوية الوطنية.

اختار الآباء المؤسسون عدم انتخاب رؤساء الولايات المتحدة عن طريق التصويت الشعبي المباشر بسبب مخاوف من أن يكون للولايات الأكبر والأكثر اكتظاظًا بالسكان دور كبير في تحديد الفائز.

وتم اختيار نظام الناخبين، الذي يعتمد بشكل كبير على كلية الكرادلة الرومانية الكاثوليكية لاختيار البابا، بنظرية مفادها أن الأفراد الأكثر معرفة وإطلاعًا من كل ولاية سيختارون رئيسًا على أساس الجدارة، متجاهلين ولاءات الدولة.

لذلك عندما يدلي الأمريكيون بأصواتهم في 3 نوفمبر، فإنهم من الناحية الفنية يصوتون "للناخبين" وليس المرشحين أنفسهم. والناخبون هم مسؤولون في الدولة أو شخصيات حزبية بارزة ، لكن لا يتم ذكر أسمائهم في ورقة الاقتراع عادة.

ويدلي كل ناخب بصوت واحد بعد الانتخابات العامة لأحد المرشحين، على أن يتم بعد ذلك تنصيب الرئيس ونائب الرئيس المنتخبين حديثا في 20 يناير 2021.


ماذا يحدث يوم الانتخابات؟
في الثالث من نوفمبر، سيتوجه الناخبون الذين لم يرسلوا بطاقة اقتراع بالبريد إلى صناديق الاقتراع. وتبدأ المهمة الضخمة لعد الأصوات في وقت لاحق من ذلك اليوم. وسيصوت ملايين الأمريكيين يوم الانتخابات.

وستنشر بعض الشبكات الإخبارية ومنظمون استطلاعات الرأي النتائج المتوقعة في وقت متأخر من يوم 3 نوفمبر، على الرغم من أن هذه النتائج مؤقتة أثناء عد بطاقات الاقتراع عبر البريد.

في أي وقت تفتح صناديق الاقتراع ومتي يتم إغلاقها؟

تختلف أوقات فتح وإغلاق مراكز الاقتراع من ولاية إلى أخرى ، وفي بعض الحالات حسب المدينة أو المقاطعة.

تسمح بعض الولايات للأشخاص الذين ينتظرون في قائمة الانتظار عند إغلاق مركز الاقتراع بالإدلاء بأصواتهم - والبعض الآخر لا يسمح بذلك.

ومعظم صناديق الاقتراع مفتوحة من الساعة 6 صباحا وآخرها تظل مفتوحة حتى الساعة 9 مساءً (في نيويورك وداكوتا الشمالية).

وفي فيرمونت، يمكن للذين استيقظوا مبكرا الإدلاء بأصواتهم في الخامسة صباحًا. على أن يتم إغلاق جميع مراكز الاقتراع بحلول الساعة 9 مساءً بالتوقيت الشرقي في 3 نوفمبر (2 صباحًا بتوقيت المملكة المتحدة في 4 نوفمبر).

الجدول الزمني لنتائج الانتخابات

يمكن استلام بطاقات الاقتراع عبر البريد في وقت متأخر وسيظل عدها قائما في العديد من الولايات.

ويجب استلام معظم بطاقات الاقتراع عبر البريد في غضون يومين اعتبارا من 3 نوفمبر، مع استثناءات قليلة. وتسمح بعض الولايات الرئيسية بإرسال بطاقات الاقتراع في وقت متأخر، بما في ذلك بنسلفانيا ونورث كارولينا (بحلول 6 نوفمبر) ومينيسوتا ونيفادا (بحلول 10 نوفمبر) وأوهايو (بحلول 13 نوفمبر).

وتبدأ كل ولاية في التصديق على نتائجها اعتبارا من 10 نوفمبر، على الرغم من أن هذا أيضا يمكن أن يتأخر في حالة إعادة الفرز.

ويجب على كل ولاية باستثناء كاليفورنيا إكمال الشهادة بحلول 8 ديسمبر. يجب حل جميع النزاعات - بما في ذلك الطعون وإعادة الفرز - بحلول هذا التاريخ.

ويدلي الناخبون بأصواتهم رسميا في 14 ديسمبر ومن ثم إرسالها إلى واشنطن العاصمة.

وهذا يعني أن النتيجة الواضحة للانتخابات - التي تأثرت بشدة بالبطاقات البريدية بسبب فيروس كورونا - قد لا تعرف إلا بعد فترة من يوم الانتخابات.

كم عدد الأصوات الانتخابية اللازمة للفوز؟
للفوز بالرئاسة، يجب أن يحصل أيا من المرشحين سواء ترامب أو بايدن على أكثر من 50 في المائة من أصوات الهيئة الانتخابية. وهناك 538 صوتًا انتخابيًا محتملًا ، مما يعني أن الفوز يتطلب 270 صوتًا.

متى سيتولى الفائز منصبه؟
التاريخ الذي يؤدي فيه الرئيس الجديد اليمين منصوص عليه في دستور الولايات المتحدة، وسيتم تنصيب إما ترامب أو بايدن في 20 يناير 2021.


كيف أثر تشخيص ترامب بـ كوفيد-19 على الانتخابات؟

ألغى ترامب في البداية خططه لحضور حملات جمع التبرعات والتجمعات. وكان التشخيص بمثابة ضربة كبيرة لرئيس يحاول يائسا إقناع الجمهور الأمريكي بأن الوباء ينتهي - حتى مع استمرار ارتفاع الحالات قبل انتخابات 3 نوفمبر.

وسجلت الولايات المتحدة 8.94 مليون حالة إصابة منذ بداية الوباء. وفي 29 أكتوبر، تم كسر الرقم القياسي ليوم واحد للإصابات الجديدة بفيروس كورونا، مسجلًا 91295 حالة جديدة في 24 ساعة حتى 8:30 مساءً الخميس (0030 بتوقيت جرينتش الجمعة) وفقًا لإحصاء في الوقت الفعلي من جامعة جونز هوبكنز.

وهذا يمثل أخطر مخاوف الصحة العامة المعروفة التي يواجهها أي رئيس أمريكي في منصبه في التاريخ الحديث.

وبعد تسعة أيام من تشخيص إصابة ترامب بفيروس كورونا ، وقف على شرفة البيت الأبيض وألقى خطابا أمام حشد من بضع مئات من المؤيدين السود. وتحدث لمدة 18 دقيقة، دون أن يسعل، وبدا بشكل جيد.

وقال ترامب: "أشعر بشعور عظيم". وأعلن طبيب ترامب في 10 أكتوبر أن الرئيس لم يعد معديًا.

وشارك ترامب في المناظرة الرئاسية الأخيرة في 22 أكتوبر ، حيث تبادل الخصمان الإهانات دون توجيه ضربة قاضية.
Advertisements
Advertisements
Advertisements