ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

جامعة عين شمس في أسبوع.. ضم المختارين من أفضل علماء العالم بمجلس الجامعة البحثي.. تطوير استقبال وطوارئ مستشفى أمراض النساء

السبت 12/ديسمبر/2020 - 01:01 ص
جامعة عين شمس
جامعة عين شمس
Advertisements
حسام الفقى
جامعة عين شمس في أسبوع:
  • ضم المختارين ضمن أفضل علماء العالم بمجلس جامعة عين شمس البحثي 
  • تطوير استقبال وطوارئ مستشفى أمراض النساء والتوليد بمستشفيات الجامعة
  • زاهي حواس يكشف اسرار الفراعنة بندوة 
  • نسعى إلى التعاون مع الجامعات الفنزويلية 

شهدت جامعة عين شمس، الأسبوع الماضي، العديد من الأحداث المهمة التي كان أبرزها ضم المختارين ضمن أفضل علماء العالم بمجلس جامعة عين شمس البحثي وافتتاح  وحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع المعنفات وتطويرات استقبال وطوارئ مستشفى أمراض النساء والتوليد بمستشفيات الجامعة.

وأصدر الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس قرارًا بضم علماء الجامعة الذين اختيروا ضمن أفضل علماء العالم طبقا لتصنيف جامعة ستانفورد الأمريكية إلي مجلس جامعة عين شمس البحثي

وهم: ا. د عبد الناصر سنجاب الأستاذ المتفرغ بقسم العقاقير ، ا. د خالد أبو زيد الأستاذ بقسم الكيمياء الصيدلية ، ا. د ابتهال الدمرداش استاذ ورئيس قسم الأدوية والسموم، ا. د اسامة احمد بداري الأستاذ بقسم الصيدلة الاكلينيكية، ا. د رانيا حتحوت الأستاذ بقسم الصيدلانيات والصيدلة الصناعية ، ا. د احمد حامد أمين الأستاذ المساعد بقسم الصيدلة الاكلينيكية، ا. د مها نصر الأستاذ المساعد بقسم الصيدلانيات والصيدلة الصناعية من كلية الصيدلة. 

ومن كلية الهندسة ا. د هاني محمد حسنين الأستاذ بقسم هندسة القوي والآلات الكهربية.

ومن كلية الطب ا. د أشرف فوزي الأستاذ بقسم النساء والتوليد، ا. د علي محمد زكي الأستاذ المتفرغ بقسم الميكروبيولوجي.

ومن كلية العلوم  ا. د محمد سيد عطية الأستاذ بقسم الكيمياء، ا. د حمدي حسنين الأستاذ بقسم الكيمياء، ا. د سيد ثابت الأستاذ المتفرغ بقسم الكيمياء، ا. د محمد عبد الحي الأستاذ بقسم الكيمياء، ا. د محمد عبد الحميد الأستاذ بقسم الكيمياء، ا. د عادل محمد عوض الأستاذ بقسم الفيزياء، ا. د السيد احمد الدهشان الاستاذ المساعد بقسم الفيزياء ، ا. د سعد السيد الأستاذ المتفرغ بقسم الكيمياء، ا. د محمد مجدي الأستاذ بقسم النبات، ا. د عبد الله سامي المدرس بقسم الحشرات.

ومن كلية التربية  ا. د محمود النحاس الأستاذ المتفرغ بقسم الفيزياء ، ا. د منى مصطفى الأستاذ بقسم الكيمياء ، ا. د مجدي شبل الأستاذ بقسم الكيمياء، ا. د علاء الدين عبد الحليم الأستاذ بقسم الفيزياء، ا. د ايمان زكريا الأستاذ بقسم العلوم البيولوجية والجيولوجية.

حيث وجه ا. د محمود المتيني رئيس الجامعة الشكر والتقدير لما بذله علماء جامعة عين شمس من عمل وجهد من خلال الانتاج العلمي الغزير والمتميز والذي ظهر جليا في تصنيف جامعة ستانفورد الأمريكية، وأضاف بوجود تحسن على مستوى الجامعة ككل ولكن طموحنا اكبر من ذلك بكثير، مشيرا ان هناك تطوير هائل سوف تشهده كافة كليات الجامعة في الفترة المقبلة.

وفي سياق اخر أفتتح الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس وحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع المعنفات وتطويرات استقبال وطوارئ مستشفى أمراض النساء والتوليد بمستشفيات الجامعة.


حضر الافتتاح الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومى للمرأة، وجيرمين حداد ممثل  صندوق الأمم المتحدة للسكان بمصر، ود. أشرف عمر عميد كلية الطب رئيس مجلس إدارة المستشفيات الجامعية، ود. شهيرة سمير وكيل الكلية الطب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، ود.اسامة منصور وكيل الكلية الطب لشئون الدراسات العليا والبحوث، ود. احمد رامي مدير مستشفى النساء والتوليد ود حسن عواد رئيس قسم أمراض النساء والتوليد .


أكد الدكتور محمود المتينى على دعم الجامعة الكامل لمناهضة العنف ضد المرأة مضيفا أن التوعية و محو الأمية أهم الأسلحة للتغلب على أى عنف يواجه المجتمع  و التغلب على أسباب عنف مما ينتج مجتمعا خاليا من العنف.


كما أكد أن التجديدات التى شهدها قسم النساء والتوليد جاءت فى وقت قياسي وهذا يدل على المجهود الكبير الذى تم بذله مقدما الشكر  والتقدير  الى الدكتور أيمن صالح نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث والقائمين  على هذ الصرح الكبير. مضيفا ان الأهم ليس النجاح ولكن الاستمرارية والمصداقية.


كما قدم الدكتور محمود المتينى الشكر إلى المجلس القومى للمرأة مؤكدا أنه شريك أساسي في النجاحات على مدار سنوات وله بصمات ورؤى وقرارات داعمة للمجتمع  والمرأة.


كما قدم الشكر للدكتور عبد الوهاب عزت رئيس الجامعة السابق  لدعمه الكامل للمستشفيات الجامعة وتطويرها ودعمه لوحدة مناهضة العنف بالجامعة وتقديمه كافة الإمكانيات لها.


وقالت الدكتورة مايا مرسي " ان المرأة المصرية تعيش عصرها الذهبي في ظل قيادة سياسية تؤكد احترامها وتقديرها  البالغ للمرأة  واهتمامها بتمكينها ،فهناك تحرك سياسي على اعلى مستوى لحماية المرأة من كافة أشكال العنف ضدها وفقا لما نصت عليه المادة  11 من الدستور المصري ، كما تدعم القيادة السياسية كل أجهزة الدولة للقيام  بالدور المنوط بها في هذا المجال".


وأضافت الدكتورة مايا مرسي إننا نشهد اليوم افتتاح وحدة استقبال قسم النساء والتوليد بمستشفى الجامعة، ووحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع المعنفات وهي ثاني وحدة استجابة يتم افتتاحها في الجامعات المصرية، مشيرة إلى ان جامعة عين شمس هي جامعة رائدة دائما ، فقد كانت اول  جامعة تقوم  بإنشاء وحدة التصدي للتحرش والعنف ضد المرأة في الحرم الجامعي ، مما يعطي دفعة قوية لباقي الجامعات لإنشاء وحدات لمناهضة التحرش حتي وصلت حاليا الي 22 وحدة بالجامعات والمؤسسات التعليمية.


وأشارت إلى ان ما ينفذ في مصر من وحدات آمنة أو وحدات للتصدى للعنف والتحرش داخل الجامعات والمؤسسات التعليمية يتم تقديمه على اعلى مستوى ، متوجها بالشكر والتقدير لصندوق الأمم المتحدة للسكان على التعاون مع المجلس القومي للمرأة فى إنشاء هذه الوحدات.


وهنأت جيرمين حداد جامعة عين شمس  العريقة علي هذه الخطوة، مشيرة إلى انها ليست الخطوة الأولى للجامعة للتصدي للعنف فقد تم إنشاء وحدة للتصدي للتحرش بالحرم الجامعي من حوالي خمس سنوات.


وأوضحت أن  أحدث دراسة عن التكلفة الاقتصادية للعنف ضد المرأة في مصر تشير الى أن حوالي 7.88 مليون سيدة تعاني من العنف سنويا وأقل من 1% من هذا الرقم يقدمن على الابلاغ او الحصول علي خدمة أو المساندة ، لذا بات إنشاء وحدات الاستجابة الطبية لضحايا العنف ضرورة وهدف رئيسي لصندوق الأمم المتحدة.


وأشارت الى أننا اليوم بصدد افتتاح الوحدة المتكاملة الأولى للاستجابة الطبية للتعامل مع الناجيات من العنف بكافة أشكاله وهي وحدة تم تجهيزها وتدريب الكوادر بها علي أحدث بروتوكول طبي وهو جزء من حزمة الخدمات المتكاملة للتعامل مع السيدات والفتيات اللاتي تعرضن للعنف. لافتة الى أن مصر من أول 10 بلدان حول العالم تبنت نشر حزمة الخدمات.

وأكدت انه تم تمصير بروتوكول منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة ليتواكب مع وضعية تقديم الخدمات الصحية في مصر كما  تم  تحديد مسار الاحالة الذي تم الاتفاق عليه وإطلاقه من قبل المجلس القومي للمرأة العام الماضي لضمان سرعة الاستجابة ومساندة الضحايا.


بدوره أكد الدكتور أشرف عمر ان وحدة المرأة الآمنة تقدم الدعم النفسي والاجتماعي للمرأة المعنفة على مدار 24 ساعة و  يأتى ذلك استمرارا للاهتمام الذى تقدمه الجامعة لتقديم خدمة راقية للسيدات مضيفا أنه سيقوم  بمتابعة الخدمات الطبية المقدمة للمرأة وتوفير كل الدعم لاستمرارية كفاءة الخدمات . 


وأوضح ان المستشفيات تواجه تحديا  كبيرا خلال جائحة فيروس كورونا ونجحت خلالها من خلال توفير الجامعة كافة الدعم لها مقدما الشكر للطاقم الطبي الذى يبذل مجهودا كبيرا لتقديم كافة الخدمات الطبية  على أكمل وجه فى ظل جائحة كورونا .



من جانبه أعرب الدكتور أحمد رامى مدير مستشفي أمراض النساء والتوليد  عن سعادته بافتتاح تطوير استقبال طوارئ  النساء والتوليد، مؤكدا انه كان بمثابة الحلم الذى تحقق وأن جامعة عين شمس صرح متطور يمتلك كافة الإمكانيات لتقديم أعلى مستوى للخدمات.
 

وأشار الدكتور أحمد رامى إلى ان افتتاح وحدة الاستجابة الطبية للتعامل مع المعنفات جاء بعد عقد العديد من الدورات الطبية للطاقم  الطبي بمستشفى النساء والتوليد والتمريض على كيفية التعامل مع المراة المعنفة ومكافحة العنف ضد المرأة من خلال تقديم الدعم النفسي وتوفير بيئة امنة لها و مع وجود السرية الكاملة للبيانات وذلك على مدار 24 ساعة.


في سياق اخر اصدر الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس قرارًا بضم علماء الجامعة الذين اختيروا ضمن أفضل علماء العالم طبقا لتصنيف جامعة ستانفورد الأمريكية إلي مجلس جامعة عين شمس البحثي وهم: ا. د عبد الناصر سنجاب الأستاذ المتفرغ بقسم العقاقير ، ا. دخالد أبو زيد الأستاذ بقسم الكيمياء الصيدلية ، ا. د ابتهال الدمرداش استاذ ورئيس قسم الأدوية والسموم، ا. د اسامة احمد بداري الأستاذ بقسم الصيدلة الاكلينيكية، ا. د رانيا حتحوت الأستاذ بقسم الصيدلانيات والصيدلة الصناعية ، ا. د احمد حامد أمين الأستاذ المساعد بقسم الصيدلة الاكلينيكية، ا. د مها نصر الأستاذ المساعد بقسم الصيدلانيات والصيدلة الصناعية من كلية الصيدلة .

ومن كلية الهندسة ا. د هاني محمد حسنين الأستاذ بقسم هندسة القوي والآلات الكهربية، ومن كلية الطب ا. د أشرف فوزي الأستاذ بقسم النساء والتوليد، ا. د علي محمد زكي الأستاذ المتفرغ بقسم الميكروبيولوجي ومن كلية العلوم  ا. د محمد سيد عطية الأستاذ بقسم الكيمياء، ا. د حمدي حسنين الأستاذ بقسم الكيمياء، ا. د سيد ثابت الأستاذ المتفرغ بقسم الكيمياء، ا. د محمد عبد الحي الأستاذ بقسم الكيمياء، ا. د محمد عبد الحميد الأستاذ بقسم الكيمياء، ا. د عادل محمد عوض الأستاذ بقسم الفيزياء، ا. د السيد احمد الدهشان الاستاذ المساعد بقسم الفيزياء ، ا. د سعد السيد الأستاذ المتفرغ بقسم الكيمياء، ا. د محمد مجدي الأستاذ بقسم النبات، ا. د عبد الله سامي المدرس بقسم الحشرات.


ومن كلية التربية  ا. د محمود النحاس الأستاذ المتفرغ بقسم الفيزياء ، ا. د منى مصطفى الأستاذ بقسم الكيمياء ، ا. د مجدي شبل الأستاذ بقسم الكيمياء، ا. د علاء الدين عبد الحليم الأستاذ بقسم الفيزياء، ا. د ايمان زكريا الأستاذ بقسم العلوم البيولوجية والجيولوجية.


وأعرب هشام تمراز القائم بعمل نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة عن سعادته بما حققه علماء جامعة عين شمس ، مؤكدا أنهم  قاطرة البحث العلمي بكافة كليات الجامعة.


ومن جانب اخر  نظمت، جامعة عين شمس برئاسة الدكتور محمود المتينى رئيس الجامعة ندوة بعنوان "أسرار الفراعنة" للدكتور زاهي حواس عالم المصريات ووزير الآثار الأسبق.  

أقيمت الندوة تحت رعاية الدكتور عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب والدكتور  هشام تمراز القائم بعمل نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وبحضور الدكتور ممدوح الدماطى وزير الآثار الأسبق والكاتبة الصحفية والناقدة  آمال عثمان والدكتورة  جيهان رجب وكيل كلية التجارة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة. 

ويأتي اللقاء فى إطار  فعاليات الموسم الثقافي للجامعة الذي ينظمه قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بالتعاون مع قطاع التعليم والطلاب وأسرة من أجل مصر المركزية. 
 
استعرض الدكتور زاهي حواس كيف تحول من دراسة الحقوق إلي الآثار، وأوضح تمرده على العمل الوظيفي وشغفه بالتنقيب والاكتشافات الأثرية بعد سفره للخارج لمدة ٧ سنوات والحصول على دبلوم في الآثار، مشيرا إلى أنه عشق الآثار بعد اكتشافه لأول تمثال أفروديت، كما أشار إلى تمكنه من استرداد ٦٠٠٠ قطعة آثار لمصر فى فترة سابقة، وتطرق إلى أكذوبة الزئبق الأحمر ووهم لعنة الفراعنة.

وكشف العالم الجليل عددا من أسرار الفراعنة ومنها أن قصر الملك خوفو كان امام الاهرامات في حين أن منف كانت عاصمة مصر التجارية، موضحا أنه قام بالرد على المشككين في بناء المصريين القدماء للأهرامات في عقر دارهم، مشيرا إلى أن عام ٢٠٢١ سيكون عام الكشف عن أسرار الهرم.

وعن فرعون الخروج أوضح أن بنو اسرائيل جاء ذكرهم في لوحة مرنبتاح أو لوحة النصر التي تم اكتشافها عام 1896 على يد عالم المصريات الإنجليزى فلندرز بيتري، وتم ذكر انهم طردوا من مصر ما يؤكد ان خروج بني إسرائيل من مصر تم قبل تولي الملك مرنبتاح الحكم.

وأضاف أن من بين الأسرار والمعلومات التى لا يعرفها كثيرون أن توت عنخ آمون توفي نتيجة حادث أثناء قيادته عجلة حربية وأنه كان يعاني من فلات فوت وملاريا والدم كان لا يصل لقدمه كما أن حتشبسوت توفيت عن عمر ناهز 55 عاما وكانت سمينة ومريضة بمرض السكر وتوفيت بالسرطان، مشيرا إلى أن الشعب هو الذي شوه آثارها وليس تحتمس الثالث وذلك بعد أن أكتشف خرقها للقانون الإلهي بأن يكون الملك رجلا.

كما تطرق إلى أن أول بعثة مصرية تعمل بوادي الملوك الغربي حيث لم يسبق عمل اي حفائر به نظرا لصعوبته، وتم اكتشاف نحو ٤٥ ورشة عمل ملكية تنوعت بين ورش أدوات التحنيط، النجارة وغيرها كاملة الأدوات.

كما أضاف الدكتور زاهي حواس ان شكل منطقة الأهرامات سوف تتغير تماما بعد الانتهاء من تطويرها وافتتاح المتحف الجديد، مؤكدا أن المتحف الجديد أعظم مشروع ثقافي في القرن الـ ٢١.

وأعرب العالم المصري زاهي حواس عن أمنيته في الكشف عن مقبرة كليوباترا قريبا إضافة إلى الكشف عن أسرار الهرم، مضيفا أن اكتشافات منطقة العساسيف هي الأهم في الفترة الحالية.

كما استقبل الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس، سفير دولة فنزويلا Wilmer Omar Barrientos ، لبحث أوجه التعاون بين جامعة عين شمس و الجامعات الفنزويلية، بحضور أ.د.سلوى رشاد عميد كلية الألسن، أ.د.سميرة شهير المدير التنفيذي لقطاع العلاقات الدولية و التعاون الأكاديمي، أ.د.مصطفى رفعت مدير إدارة التعاون الدولي، أ.د.شيرويت الأحمدي مدير إدارة المنح و المشروعات، بمقر قصر الزعفران. 

وأكد أ.د.محمود المتيني، رئيس الجامعة، أن التعليم هو المدخل الأول  لتوطيد العلاقات بين أى بلدين؛ من خلاله نستطيع أن نتعمق في فتح آفاق التعاون الفعال على مختلف الأصعدة من بينها القطاع الهندسي و  الطبي و الزراعي والعلوم، كذلك يمكن للأبحاث العلمية المشتركة للباحثين في الدولتين التوصل إلى نتائج مهمة في مجال مكافحة فيروس كورونا المستجد (covid19) ، وغيرها من الفيروسات حول العالم. 



وتابع حديثه مشيرًا إلى أن جامعة عين شمس تسعى إلى عقد الشراكات مع الجامعات ذات التصنيف العالمي لتعزيز مكانة الجامعة العلمية في مختلف التخصصات، مشددًا على أن جامعة عين شمس تسعى إلى التعاون مع الجامعات الفنزويلية على مستوى التبادل الطلابي لمرحلتي الليسانس و الدراسات العليا.

من جانبه أكد Wilmer Omar Barrientos السفير الفنزويلي بالقاهرة، أن  القيادات السياسية في فينزويلا مهتمين بتوطيد العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصة في الفترة الأخيرة التي شهدت إعادة ترتيب الدولة المصرية  لنظرتها في التعاون مع الدول الإفريقية، كذلك دول الجنوب من الناحية الأخرى من العالم، مؤكدًا أننا ننظر الى تلك التغيرات بشكل دقيق و نتابع علاقات مصر مع دول العالم، و إنطلاقًا من المشهد الذي اتضحت رؤيته؛  يمكن ان نتشارك في الحضارة و الثقافة و التعليم وجوانب اقتصادية متعددة. 

و أكد على أهمية تعزيز العلاقات مع جامعة عين شمس بشكل خاص نظرًا لما تتمتع به من مكانة علمية على مستوى العالم، و تابع حديثة مشيرًا إلى أن كلية الألسن بجامعة عين شمس، تدعم السفارة الفينزويلية بالقاهرة بعدد من طلاب قسم اللغة الإسبانية  للقيام بترجمة الأفلام الفنزويلية إلى العربية، و يتم منحهم شهادات تقدير لتشجيعهم على تنمية قدراتهم اللغوية و الثقافية الخاصة بدولة فينزويلا.

 من جانبها أكدت أ.د.سلوى رشاد عميد كلية الألسن بجامعة عين شمس، على أهمية فتح آفاق التعاون مع الجانب الفنزويلي، مشددة على ضرورة التوسع في عملية التبادل الطلابي والأساتذة لقسم اللغة الإسبانية بالجامعة.

وتابعت حديثها، مشيرة إلى أنه  لأول مرة سيتم تدشين برنامج جديد العام القادم في الترجمة المتخصصة في اللغة الاسبانية على مستوى مرحلة الليسانس بنظام الساعات المعتمدة وهو برنامج متميز يعد من المتطلبات الهامة لسوق العمل. و شددت على أن كلية الألسن بجامعة عين شمس، تسعى إلى استحداث  شراكات دولية جديدة مع الجامعات الفنزويلية بعد النجاحات التي حققتها الشراكات مع الجامعات في دولتي  ألمانيا و اسبانيا.


و أوضحت أن كلية الألسن بجامعة عين شمس لديها من البرامج ما يمكن الطلاب من ترجمة الأفلام بالتعاون مع السفارة الفنزويلية بالقاهرة في إطار نشاط السفارة الخاص بمهرجان سينما امريكا اللاتينية ، كذلك استعرضت برامج تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في الكلية ، ومدى إمكانية  تفعيلها عبر منصة الكلية الإلكترونية في ظل تداعيات فيروس كورونا المستجد. 

كما قام السفير الفنزويلي بزيارة لكلية الألسن بحضور أ.د.سلوى رشاد عميد الكلية، أ.د.محمد الصغير رئيس قسم اللغة الإسبانية، أ.د.م.يمنى عزمي الأستاذ المساعد بالقسم و رئيس لجنة العلاقات الثقافية بالكلية، حيث عقد السفير لقاءًا مفتوحًا مع عدد من طلاب القسم استعرض خلاله تعريفًا بمدن فينزويلا و تاريخها و السياحة بها و أشهر المأكولات، و استعرض أوجه التشابه بين  الحضارة المصرية و الفنزويلية القديمة، و أوضح أن هناك نظريات قديمة تتحدث عن أن أول من اكتشف قارة أمريكا الجنوبية هي الحضارة المصرية الفرعونية حيث وجدت العديد من السفن الفنزويلية القديمة التي تشبه السفن المصرية القديمة، كذلك تشابه أهرامات سقاره مع بعض الأهرامات القديمة من حضارات الهنود الحمر.

وقدم اقتراح بقيام الطلاب المتميزين بالقسم باصطحاب الهيئة الدبلوماسية بالسفارة الفنزويلية بالقاهرة في جولات سياحية في مدن مصر الشهيرة كالأقصر و أسوان والقيام بأعمال الترجمة على أن تحتسب من ساعات التدريب الميداني. 

وفي الختام قام أ.د.محمود المتيني رئيس الجامعة، بتكريم السفير و تسليمة درع جامعة عين شمس تقديرًا لجهوده، كما قام السفير بتقديم هدية تذكارية للأستاذ الدكتور محمود المتيني رئيس الجامعة، و الأستاذة الدكتورة سلوى رشاد عميد كلية الألسن، بمناسبة مرور ٧٠ عامًا على العلاقات الدبلوماسية المصرية الفنزويلية.
Advertisements
Advertisements
Advertisements