ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أيمن سالم يوضح الفئات الأولى للحصول على اللقاح الصيني

الأحد 13/ديسمبر/2020 - 05:06 م
أيمن سالم يوضح الفئات
أيمن سالم يوضح الفئات الأولى للحصول على اللقاح الصيني
Advertisements
حياة عبد العزيز
أكد الدكتور أيمن السيد سالم أستاذ ورئيس قسم الصدر بكلية طب قصر العيني جامعة القاهرة، أن الدولة المصرية اتخذت العديد من الاجراءات لمواجهة الموجة الثانية لأزمة فيروس كورونا، مشيرا إلى أن الاجراءات الاحترازية التي اتخذتها مصر قديمة منذ بداية الموجة الأولى لانتشار الفيروس وكانت مستعدة للتعامل مع هذه الحالات.

وأوضح أيمن سالم، خلال مداخلة هاتفية اليوم ببرنامج الآن على قناة" اكستر انيوز"، أن الحكومة رصدت 100 مليار جنيه لمواجهة كورونا وتم عمل مراكز رصد لحصر الحالات والتجهيز للعلاجات حتى مع تزايد الحالات والوقاية منها كان هناك تعاون مع أكثر من دولة ومركز علاجي على مستوى العالم؛ وبالفعل تم الحصول على اللقاح الصيني ووصول أولى الشحنات لمصر.

اقرأ ايضا:

وأشار دكتور أيمن سالم، إلى كفاءة العقار الصيني والذي أثبت فاعلياته بنسبة 86% وهي نسبة جيدة جدا في الوقاية من الفيروس. 

وشدد رئيس قسم الصدر بقصر العيني، على ضرورة اتخاذ العديد من الخطوات قبل العلاج بالمصل وأهمها عدم اعطاءه لشخص مصاب بكورونا والتأكد من أنه سليم تماما من الإصابة بفيروس كورونا أو أي أمراض حادة مثل الاصابة بنزلة برد شديدة أو نزلة شعبية، أو يكون درجة حرارته مرتفعة لأي سبب من الأسباب مثل: الإصابة بالتهاب المثانة، وهنا يجب الانتظار لحين انتهاء هذا المرض الطارىء، ولكن أصحاب الأمراض المزمنة مثل "الضغط و السكر" ليس هناك مانع في تطعيمهم بهذا المصل. 

وأكد الدكتور أيمن سالم، أن تحور الفيروس بالشكل السريع كما نراه الآن ليس بالضرورة أن يكون سببا لاكتشاف أمصال جديدة كل عام، ووجود فيروس كورونا بشكل أعراض أو موجة جديدة ليس معناه أنه في اختلاف في تركيبة الجيني مما يستلزم لقاحات جديدة.

وقال أستاذ الأمراض الصدرية، إنه من المتوقع القضاء على فيروس كورونا  بحصول 60% من سكان العالم على المصل أو تمت إصابتهم بالفيروس، وتم شفائهم فهنا يتم إنتاج أجسام مضادة للفيروس في أجسامهم مما يطلق عليه "مناعة القطيع" وتصبح لديهم مناعة ضد العدوى مرة أخرى؛ وبالتالي فإن المستهدف من سكان العالم باعطائهم اللقاح يكون موجه للأشخاص المعرضين أكثر للإصابة مثل "كبار السن، والعاملين في القطاع الطبي" ويستبعد منهم من سبق إصابتهم وشفائهم بالفيروس.
Advertisements
Advertisements
Advertisements