ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أردوغان يواجه فرنسا على أرضٍ جديدة.. جلطة سراي مسرحه هذه المرة

الأحد 14/فبراير/2021 - 09:54 ص
أردوغان
أردوغان
Advertisements
قسم الخارجي
تشن السلطات التركية حملة تضييق كبيرة بحق جامعة فرنسية في تركيا، مما يهدد المؤسسة التعليمية المعروفة بخطها الأكاديمي المستقل، بينما تتواصل احتجاجات الطلبة على تعيين رئيس لجامعة بوجازيتشي المرموقة في تركيا موالٍ للسلطات الحاكمة التي يقودها الرئيس رجب طيب أردوغان،  وفق ما أوردت تقارير صحفية.










احتلت جامعة جلطة سراي الناطقة بالفرنسية ، والتي تقع على طول مضيق البوسفور على بعد كيلومترات فقط من جامعة بوجازيتشي، عناوين الصحف بسبب التعليمات الرسمية الجديدة المقدمة إلى طاقمها الأكاديمي.

وطلبت السلطات التركية التابعة لأردوغان، من أساتذة اللغة الفرنسية في الجامعة أن يتمتعوا بكفاءة كبيرة في اللغة التركية قبل أن يتم السماح لهم بالتدريس في الجامعة، وفق تعليمات من مجلس التعليم العالي.

وأكد المجلس على ضرورة الإلمام باللغة التركية، لأن أولئك الذين لا يستوفون هذا الشرط لن يحصلوا على تصاريح عمل أو تمديد لتصاريحهم، مما يجعل إقامتهم "غير قانونية" - على الرغم من أن العديد منهم (أساتذة جامعيين فرنسيين) يعيشون في تركيا منذ عقود.


يتم ترشيح حوالي 30 أساتذًا في الجامعة من قبل فرنسا.

وافتتح الجامعة التركية، الرئيسان:  الفرنسي "فرانسوا ميتران" ونظيره التركي في وقتها "تورغوت أوزال" في عام 1992 لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وجامعة جلطة سراي هي مؤسسة ناطقة بالفرنسية ترحب بآلاف الطلاب.

وتعادل الجامعة الفرنسية جلطة سراي  في تركيا الجامعة الامريكية في دول شرق أوسطية أخرى، حيث يتم توظيف خريجها  في الغالب في دوائر النخبة بسبب التعليم ثنائي اللغة عالي المستوى الذي يتلقونه.

ويقول الخبراء إن هذه الخطوة قد تكون انتقاما للتغييرات التعليمية التي أدخلها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون العام الماضي.


وتم الإعلان عن التغييرات في النظام التركي على عجل، مما وجه انتقادًا للمطلب المفاجئ الذي قدمته أنقرة، مما أدى إلى تحويل العديد من العلماء الفرنسيين البارزين إلى مقيمين بشكل غير قانوني في تركيا.


وقال جوكلو أكيوريك ، أستاذ القانون في جامعة إم إي إف في اسطنبول ، إنه على الرغم من أن الدول يمكن أن تتخذ تدابير تؤثر على الأجانب بما يتماشى مع مبدأ السيادة ، فإن مثل هذه الإجراءات التقييدية ليس لها أساس قانوني.


وأضاف: "جامعة جلطة سراي هي جامعة تأسست باتفاقية دولية مع فرنسا، لذلك يتعين على تركيا احترام الاتفاقات الدولية وفقًا للتسلسل الهرمي المعياري".

 وأكد "لا يمكن لأي لائحة تغيير وضع مثل هذه الجامعة القائمة".
Advertisements
Advertisements
Advertisements