الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

جمال قرين يكتب: كلمة فى حق الرئيس

صدى البلد

 

يقينى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى استطاع خلال السنوات ال7  الماضية استعادة الوطن من مصير مجهول 
حيث تمكن الرجل من انتشال مصرنا الحبيبة من حكم المرشد للأبد ومجابهة موجة الإرهاب العنيفة التى تعرضت لها البلاد بعد إزاحة مرسى العياط وجماعته الإرهابية عن حكم مصر 
واستعادة مؤسسات الدولة بعد أن أوشكت على الانهيار ..ونجح ايضا  فى تطوير قدرات الجيش وتزويده بأحدث الأسلحة والعتاد من حاملات الطائرات وخلافه حتى أصبح جيش بلادى مصنفا ضمن أقوى 10جيوش فى العالم ..
وتمكن السيسى ايضا من إحداث طفرة هائلة فى قطاع الكهرباء التى كانت دائمة الانقطاع .
واليوم بفضل الجهود الحثيثة أصبح لدينا فائض من الكهرباء  ونصدر منه للخارج ..
وفى مجال الطرق حدثت نقلة كبيرة من شق ورصف الاف الكيلو مترات ..بالاضافة لانشاء العديد  من الكبارى و المحاور التى تساعد الناس للوصول لأعمالهم بسهولة ..
ناهيك عن الاصلاح الاقتصادى الذى تحمل تبعاته المصريون بصبر وتؤده خاصة ابناء الطبقتين الفقيرة والمتوسطة ..
كذلك نجحت مصر فى استعادة دورها الاقليمى والدولى بفضل سياستها الرشيدة وحكمة السيسى ..
كما نجحت مصر فى القضاء على المشكلة السكنية بإنشاء الٱلاف من الوحدات السكنية لمحدودى ومتوسطى الدخل وكذا القضاء على العشوائيات فى أكثر من مكان ..
أيضا شعر المصريون ولأول مرة منذ 2011 بالأمن والأمان والاستقرار بعد التضحيات العظيمة التى قدمها رجال الجيش الاوفياء و أبناء الشرطة البواسل ..
والقضاء على فيروس Cاللعين وعلاج جميع المصابين من ابناء الوطن ..  
وحرص الرئيس السيسى  على الاهتمام بالريف المصرى فكانت مبادرة حياة كريمة التى استهدفت تنمية 5000قرية اى مايعادل 65٪ من عدد سكان مصر بتكلفة قدرها  700مليار جنيه ..
بدأ العمل بالمرحلة الاولى منذ يناير الماضى ب 50مركزا على مستوى الجمهورية ويجرى الان تنمية هذه المراكز وإمدادها بكل ماتحتاجه من خدمات فى مقدمتها الصرف الصحى والغاز والمياه ويحرص السيدالرئيس على متابعة سير العمل بها أولا بأول.. إذن إنجازات كثيرة حدثت فى 7سنوات منها ايضا انشاء عاصمة جديدة حديثة ومتطورة ومدينة العلمين و الجلالة وأنفاق سيناء وغيرها من المشروعات القومية الاخرى
ومن أمنيات المصريين فى السنوات المقبلة أن تصل مصر للاكتفاء الذات من القمح  وان يصبح الصعيد منطقة جذب للسكان بعد سنوات من الاهمال والحرمان وأهمية إنشاء العديد من المشروعات التنموية بهذا الاقليم.. وكذا الاهتمام وتطوير طريق الصعيد الصحراوى الشرقى  الذى أصبح حاله لايسر عدو ولاحبيب ..
كل التمنيات أن تكون السنوات المقبلة أكثر انتعاشا  لأحوال المصريين الاقتصادية خاصة ابناء الطبقتين الفقيرة والمتوسطة اللتين تحملتا أعباء الاصلاح الاقتصادى ..
كما يطمح المصريون فى  المزيد من الحريات وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الذين لم تلوث أيديهم بالدماء خاصة ونحن على أعتاب الجمهورية الجديدة بكل ماتحمله من أحلام وطموحات كبيرة ينتظرها المصريون بشغف وأمل