الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

كريم خالد عبدالعزيز يكتب: إسرائيل تصنع عدوها بنفسها

صدى البلد

لا تزال حرب إسرائيل على قطاع غزة مستمرة بأبشع وأعنف الصور ، قسوة ووحشية ولا إنسانية وتجبر واستعلاء من الجانب الإسرائيلي .... الأقوى يجب ألا يستقوي على الأضعف ، المسلح يجب ألا يحارب الأعزل ، هذه قيم أخلاقية وإنسانية قبل أن تكون تعاليم دينية في جميع الرسالات السماوية .... قلوبنا تتفطر ودموعنا لا تتوقف على المشاهد الدموية القاسية التي نراها كل يوم وبين الحين والآخر في قطاع غزة .... بيوت تهدم ، مستشفيات ومساجد وكنائس ومدارس تقصف ، أم ينفطر قلبها من صراخها على ابنائها وزوجة تبكي على زوجها الشهيد .... إبادة كاملة وجماعية ضد أهل غزة حتى الناجين يرشون على بيوتهم ماء مجاري عفنة لنشر الأمراض والأوبئة .... والأهم من ذلك هم الأطفال ، أطفال غزة الذين لا يكبرون لأنهم ولدوا للموت كحطب تشعل به نيران الحروب.

 

أطفال فلسطين نوعان ، إما أموات وبالطبع هؤلاء في الجنة بغير حساب لأنهم غير مكلفين ، أو ناجون يتألمون ويحزنون وتدمع أعينهم من العنف والدمار والخراب الذي أصاب غيرهم .... طفلة تخاف من صوت القصف فيطمئنها أبوها قائلا إن هذا الصوت ألعاب نارية ويقبلها .... طفلة تبكي وتقول أين تأخذوني إلى القبر .... طفلة تبكي على رحيل أمها وجدتها وتبحث عنهم وسط الركام ....

 طفل وحيد وسط الدمار يقول يارب يارب .... أين الإنسانية والرحمة ؟! أين الضمير ؟! .... كل طفل أكبر طموحه لعبة تلهيه وأكبر أهدافه حضن آمن بين أذرع أمه .... أكثر أطفال يتعرضون لمشاكل نفسية هم أطفال فلسطين ، الطفل يجب أن يعيش طفولته في لعب ولهو وسعادة .... لا أن تصيبه حالة ذعر وصدمة وعندما يكبر يتحول إلى إنسان منتقم وكأن الكيان الصهيوني يصنع أعداءه بنفسه.

 

الكيان الصهيوني الذي يسعى لبقاء دولته هو من صنع عدوه بنفسه في الماضي من خلال قتله المدنيين .... ويظن أن دولته ستستقر في المستقبل بالقضاء على المدنيين الآن ومن جميع الأجيال ، الجد والأب والحفيد .... لكن الناجون من الأطفال سيكبرون لينتقموا لأجدادهم ويظل الصراع بين إسرائيل وفلسطين قائما إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .... قتل الأطفال لن ينهي الصراع بل سيأججه ولن يجعل إسرائيل تستقر كدولة تريد القضاء على الإرهاب من وجهة نظرها لتعيش في سلام ....

 فرعون في زمن موسى عليه السلام قتل الأطفال ليقطع النسل لكي لا يؤخذ ملكه منه ويبقى هو المالك الوحيد للأرض ومع ذلك انكسرت شوكته في النهاية ووقف الله مع موسى ومكنه هو وبني إسرائيل .... كفرعون يفعل الكيان الصهيوني بأطفال غزة معتقدا أنه يقضي على من يقاوم وجوده ولكن الذي يحدث هو العكس الصغير يكبر ويقاوم وينتقم .... السلام ووقف الحرب هو الحل لا الحرب والدمار والله غالب على أمره.