الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

الدكتور صابر حارص يكتب: الدرس الأكبر

د. صابر حارص
د. صابر حارص

ليست هناك جهة أو قوة في العالم يمكنها تحقيق النصر في الحياة عامة أو المعارك والحروب خاصة إلا بعون الله  "وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم".

فلم ترد كلمة النصر في القرآن إلا وهي: نصر الله "ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله" أو نصر من عند الله "وما النصر إلا من عند الله"  أو نصر لله أي نصرة الدين ونبيه "إن تنصروا الله ينصركم".

 ثم أراد الله قصرها وحصرها عليه فقال "وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم" فهل هناك شك في الله أو في  كلام الله حتى نظل 75 عاما لا نلجأ إلى الله ونتبع منهجه لكي ينصرنا الله في حياتنا عامة، وتحرير فلسطين وأراضينا خاصة؟؟؟!!!

وللتوضيح: فإن متطلبات النصر أمرين: أولها أن نكون مؤمنين بطاعة الله واليقين "وكان حقا علينا نصر المؤمنين" وثانيها الأخذ بالأسباب في كل شيء مطلوب لتحقيق النصر الحياتي أو العسكري، ولكن ليس بالضرورة أن يكون هذا المطلوب مكافئا للعدو لا في كم الجنود ولا في أسلحتهم وذلك بنص كلام الله ، "وأعدوا لهم ما استطعتم"  فالاستطاعة هنا لمجرد الأخذ بالأسباب، أما النصر فهو من عند الله وليس بالأسباب وحدها مهما بلغت الأسباب وارتقت.

ومتى يكون النصر من عند الله؟ حينما تكون أرضك محتلة، وكرامتك مستباحة، ومقدراتك مغتصبة، وتكون في حالة دفاع عن النفس لا محالة، وهذا ينطبق علينا كعرب وعلى فلسطين خاصة، لذا فإن الدرس الأكبر والأشمل الذي يجب الدوام عليه هو طاعة الله في كتابه وسنته، والأخذ بالأسباب ما استطعنا، وحقيقة الأمر أن الشرطين وهما الإيمان والأخذ بالأسباب توافرا فينا ومعنا ذلك  في أكتوبر 73 العاشر من رمضان.

ولمزيد من التوضيح، فإن أسباب الهزيمة ثلاث: أولها معصية الله "قل فمن ينصركم من الله إن عصيتم" فإن الله ينصركم بمعصية العدو، وينصر العدو عليكم بمعصيتكم، فإذا تساوت المعاصي نصر الله العدو،  لأنه أكثر منكم تفوقا وتقدما وأخذا بالأسباب ، وثانيها الافتقار إلى الله والضراعة إليه؛ فحينما تخوض معركة مع العدو أو معركة الحياة عامة، فلا تعتد بقوتك وعملك ومالك وذكائك ولا حتى تغتر بإيمانك وتقواك، بل اعتد بالله أولا وتضرع إليه.

ولا تنسوا أن الله نصركم ببدر وأنتم قلة مستضعفة وهم كثرة غالبة قوية "ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون" كما لا تنسوا أن الله هزمكم في غزوة حنين وأنتم كثرة قوية  "ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغن عنكم شيئا".

وثالثها الركون إلى الكفار، وخاصة اليهود، وهو من أكبر موانع النصر؛  فتقلدونهم فيما يغضب الله من اتباع الشهوات والإباحيات والسلوكيات الشاذة، وإعلاء الدنيا على الآخرة، والاستجابة لأفكارهم وفتنتهم وإبعادكم عن الدين، بينما لا تقلدوهم في تقدمهم العلمي ، وتقديسهم للنظام وللقانون والعدالة داخل أوطانهم، وكذلك ولائهم لأوطانهم، وسعيهم الدائم لقوتهم والحفاظ على أمنهم واستقرارهم وتفوقهم الاقتصادي والعسكري.

إن الابتعاد عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم في السلم والحرب والركون إلى الكفار يجعلنا نعيش حياة شقية يملؤها العذاب في شتى وجوهها، ويخبرنا بذلك رب العزة في قوله" وما كان الله لمعذبهم وأنت فيهم، وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون".