AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الخطاب الملعون يسقط ليفربول في بئر الهزائم ..شاهد

الخميس 12/مارس/2020 - 01:24 ص
صدى البلد
Advertisements
إسراء أشرف
ودع نادي ليفربول الإنجليزي بطولة دوري أبطال أوروبا من دور الـ 16 ، بعد خسارته أمام ضيفه نادي أتلتيكو مدريد الإسباني، بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

وتعد هذه الهزيمة هي الرابعة لليفربول في ثلاث بطولات، بعد الخسارة أمام أتلتيكو مدريد في الذهاب بأبطال أوروبا، وواتفورد بالدوري الإنجليزي، حيث كانت الأولى بعد تحقيق الانتصارات في 27 مباراة متتالية ، وأمام تشيلسي الذي أقصاه من بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي.

ولعل تلك الهزائم تجعل عشاق الريدز يتذكرون خطاب الطفل المشجع لمانشستر يونايتد الذي أرسله ليورجن كلوب مطالبا إياه بالتوقف عن الفوز ، وهو ما جعله المدرب الألماني ، دعابة ، وكان رده أنه لا يستطيع تنفيذ رغبته ، لكن مع تكرار الهزائم ، وصفه الجماهير بالخطاب الملعون.


الخطاب الملعون

يبدو أن الألماني يورجن كلوب المدير الفني لليفربول، قد اقتنع بالرسالة التي تلقاها من مشجع مانشستر يونايتد الذي يبلغ من العمر 10 سنوات، بالتوقف عن الفوز.

وكان المشجع الصغير قد أرسل خطابًا لكلوب يطالبه فيه بإنهاء مسيرة انتصارات ليفربول، حيث قال: "عزيزي يورجن كلوب.. اسمي دراغ، عمري 10 سنوات، أشجع فريق مانشستر يونايتد، وهذا السبب الذي دفعني لكتابة هذا الخطاب".

وأضاف: "يحقق ليفربول العديد من الانتصارات هذا الموسم، إذا حققت الفوز في 9 مباريات أخرى، ستصبح صاحب أفضل مسيرة انتصارات في تاريخ كرة القدم الإنجليزية، هذا أمر محزن بالنسبة لي كوني انتمي لمان يونايتد".

واستطرد: "أطلب منك أن تجعلهم يخسرون في المباراة المقبلة، يجب أن تعطي الفريق الآخر فرصة التسجيل، آمل أن أكون أقنعتك بعدم الفوز في الدوري الإنجليزي، أو الفوز بمباراة أخرى، مع خالص تقديري".

وحول هذا الأمر رد كلوب على دراغ في خطاب رسمي من ليفربول قائلًا:  "لسوء حظك، لا أستطيع الموافقة على طلبك، ليس هذا خياري، مثلما تريد أنت أن يخسر ليفربول، وظيفتي تملى على أن أفعل كل ما في وسعي لأساعد ليفربول على الفوز، كي أسعد الملايين حول العالم التي ترغب مني أن أفوز، لذلك لا أريد أن أخذلهم".

وأضاف كلوب "يمكنني أن أقول بكل أمانة أن الشيء الوحيد الذي لن يتغير هو شغفك لكرة القدم ولناديك، مانشستر يونايتد حقا محظوظ بك يا صغيري، آمل أن إذا كنا محظوظون بما فيه الكفاية لتحقيق الانتصارات أو التتويج بالبطولات، لا تشعر بخيبة أمل، لأن نادينا منافسين أقوياء، فإننا نكن لبعضنا الاحترام والتقدير، تلك هي ما تعنيه كرة القدم لي".

ويعد ليفربول حقق لقب دوري الإنجليزي الغائب عن أسوار آنفيلد منذ 30 عاما، لكنه لم يستطيع الحفاظ على لقب دوري أبطال أوروبا.
Advertisements
AdvertisementS