AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نتيجة الثانوية الأزهرية منتصف أغسطس.. صالح عباس: إصلاح التعليم الأزهرى مستمر ولن يتوقف

الثلاثاء 28/يوليه/2020 - 03:36 م
صالح عباس: إصلاح
صالح عباس: إصلاح التعليم الأزهرى مستمر ولن يتوقف
Advertisements
محمد شحتة
قال الشيخ صالح عباس، وكيل الأزهر الشريف إن إصلاح التعليم الأزهرى أمر مستمر، ولن ولم يتوقف، حيث أهتم فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب شيخ الأزهر بتشكيل لجان متخصصة لتطوير التعليم الأزهرى منذ عدة سنوات لتشمل كل مراحله.

جاء ذلك خلال حوار الشيخ صالح عباس، الموسع عبر منصات التواصل الإجتماعي الخاصة بالمنظمة العالمية لخريجي الأزهر من خلال برنامج "سفراء الأزهر أونلاين" .

وأشار إلى أنه أُضيف لمقرر المرحلة الاعدادية والثانوية، مادة الثقافة الإسلامية ليشمل مقررها تناول قضايا متعددة منها ترسيخ قيم التعايش السلمى والمواطنة، وإظهار سماحة الإسلام، وكيفية التعامل مع أهل الأديان الأخرى ، فضلًا عن تحصين فكر الطلاب من أى فكر منحرف وضال، يسئ  لشريعة الإسلام، وسنة نبيه، وإحاطتهم بمخاطر استخدام السوشيال ميديا فى الترويج لهذه الأفكار الشاذة التى سرعان ما تنتشر وتبث سمومها عن طريق الجماعات المنحرفة، وتؤثر على فكر شباب الأمة . 

وأكد الشيخ عباس أن الأزهر فى تلك العملية التطويرية لم يغفل تأهيل المعلم الأزهري بما يتناسب مع دوره التربوي والتقويمى والفكرى، فهو الحلقة الأساسية المؤثرة فى العملية التعليمية لتربية النفوس، وتقوية العقول الناشئة، وتحصينها بالفكر الوسطى المعتدل.

وأضاف أن قطاع المعاهد الأزهرية وجامعة الأزهر يحرصان على عقد الدورات التدريبية الشاملة للمعلمين لتأهيلهم، بما يتناسب مع تحقيق دورهم ورسالتهم السامية فى هذا الصدد، وتحديث خطة تدريبهم المستقبلية من استخدام التقنيات الالكترونية الحديثة والمنصات الالكترونية للتعليم عن بعد.

وفي حديثه عن دور الأزهر وموقفه من قضايا الارهاب، أكد فضيلته أن الأزهر الشريف يقع على عاتقه المسئولية الدينية والتاريخية الرائدة اتجاه تلك القضايا الشائكة، وذلك يظهر جليًا فى مواقف شيخ الأزهر الواضحة وسياساته الرصينة لمكافحة تيارات التشدد، إذ ترتكز دائمًا على الرفض التام والانكار للأفعال الإجرامية الشاذة  تحت إسم الدين من قبل تلك التيارات المنحرفة، التى تهدف للنيل من سماحة الإسلام.

وأشار إلى أن شيخ الأزهر يؤكد دائمًا خلال زياراته خارج مصر ولقاءاته بوفود سياسية ورجال دين وقادة رأى، ومن هم اصحاب القرار الدولى، أن الإسلام ينأى بقيمه وتعاليمه عن هذه الافعال المتطرفة  وينكرها بشدة.

وأوضح أن الأزهر فى هذا الصدد لم يكتفى بإصدار بيانات الإدانة والاستنكار بل عمل على محاربة الفكر بالفكر، ومجابهة تلك الجماعات المنحرفة على أرض الواقع، من خلال تأهيل أئمة ودعاة العالم الإسلامى فى الداخل والخارج من خلال مركز تدريب الأئمة بالأزهر الشريف،  وإصدار الكتيبات والمؤلفات لتفنيد الأفكار الضالة والمنحرفة عن الفهم الصحيح للدين بمجمع البحوث الإسلامية.

وأعرب عن تقديره لدور المنظمة العالمية لخريجى الأزهر الرائد فى تأهيل الأئمة من خلال فروعها بالخارج وصدارتها فى هذا المجال، خاصة بعد نجاح تجربة التدريب عن بعد باستخدام تقنيات التكنولوجيا فى ظل جائحة كورونا، حتى استطاعت الوصول للأئمة والدعاة فى بيوتهم، مساهمة بدورها الكبير فى إظهار الصورة السمحة الحقيقية للإسلام وتفنيد الأفكار المتطرفة لدى تلك الجماعات على يد كبار علماء الأزهر الشريف.

وعن دور الأزهر الشريف فى قارة أفريقيا أكد فضيلته أن الأزهر الشريف يولى القارة السمراء وأبنائها اهتماما كبيرا، انطلاقا من دور مصر الحيوى والممتد والذى لا ينقطع عبر العصور بالقارة الافريقية، بدعم كامل من القيادة السياسية فى مصر.

وأوضح أنه منذ تولى مصر رئاسة الاتحاد الافريقي ضاعف الأزهر عدد المنح المقدمة لطلاب  أكثر من 46 دولة افريقية،  يدرسون بالمعاهد المختلفة وجامعة الأزهر ، فضلًا عن إرسال القوافل الأغاثية والطبية والدعوية، وقوافل لنشر السلام وثقافة التعايش والتسامح ونبذ العنف والكراهية لأبناء الدول الافريقية وهذا مايهتم به شخصيًا فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر .

وفى ختام لقائه بشر وكيل الأزهر ابنائه الطلبة والطالبات الملتحقين بالشهادة الثانوية الأزهرية لهذا العام، أن نسب النجاح بالامتحانات هذا العام مرتفعة للغاية أكثر من أى عام مضى ، مع تخصيص عشرة درجات رأفة لكل مادة يستحقها الطالب عند اللزوم أسوة بطلاب الثانوية العامة ، ومن المقرر ظهور النتيجة فى منتصف أغسطس المقبل.
Advertisements
AdvertisementS