AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

يعيش واقعا مختلفا.. كامالا هاريس تهاجم ترامب: لدينا نظامان للعدالة في أمريكا

الأحد 06/سبتمبر/2020 - 08:52 م
كامالا هاريس - ترامب
كامالا هاريس - ترامب
Advertisements
على صالح
انتقدت المرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس الأمريكي، كامالا هاريس، الرئيس الحالي دونالد ترامب والمدعي العام، "ويليام بار"؛ بسبب تعليقاتهما حول العنصرية المنهجية في الولايات المتحدة.

واعتقدت "هاريس"، أن "ترامب" و"بار" يقضيان الوقت في واقع مختلف، وفقًا لما قالته اليوم، الأحد، في برنامج "حالة الاتحاد" المذاع على شبكة "سي إن إن"، حيث ترى أن "واقع أمريكا اليوم هو ما رأيناه عبر الأجيال، وبصراحة منذ بدايتنا، وهو أن لدينا نظامين للعدالة في أمريكا".


وقالت عضو مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا، إنها تعتقد أن الأشخاص العقلاء لن يجادلوا في وجود "تباينات عرقية ونظام يمارس العنصرية فيما يتعلق بكيفية تطبيق القوانين" في الولايات المتحدة.

وفي حديثه في 2 سبتمبر على قناة "سي إن إن" مع وولف بليتزر، قال المدعي العام ويليام بار، إنه لا يعتقد أن إطلاق الشرطة النار على الأمريكيين من أصل أفريقي بدوافع عنصرية وليست شائعة كما جعلها المتظاهرون ضد التمييز العنصري يبدو.

وأضاف "لا أعتقد أن هناك نظامين قضائيين". 

وتابع المدعي العام، "أعتقد أن الرواية القائلة بأن الشرطة في بعض الأوبئة المتمثلة في إطلاق النار على الرجال السود العزل هي ببساطة رواية كاذبة وأيضًا الرواية التي تستند إلى العرق".

وتم استجواب ترامب بشأن العنصرية المنهجية في الولايات المتحدة خلال زيارته إلى كينوشا بولاية ويسكونسن، حيث أطلق ضابط شرطة النار على رجل أمريكي من أصل أفريقي.

وقال الرئيس الامريكي عندما سئل عما إذا كان يعتقد أن العنصرية المنهجية هي مشكلة في البلاد "حسنًا، كما تعلم، تستمر في العودة إلى الموضوع المقابل، ويجب أن نتحدث عن نوع العنف الذي رأيناه في بورتلاند وهنا في كينوشا".

وخلال زيارته، وعد الرئيس الأمريكي بتقديم 4 ملايين دولار للمساعدة في إعادة بناء الأعمال التجارية التي تضررت أو دمرت بالكامل خلال الاحتجاجات في كينوشا، كما انتقد ترامب السلوك العنيف للمتظاهرين. 

وقال الرئيس ترامب لقادة الأعمال المحليين في مائدة مستديرة، "هذه ليست أعمال احتجاج سلمية، لكنها إرهاب داخلي حقًا".

Advertisements
AdvertisementS