ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

15 عاما من الاستفزاز والعنف والاستغلال السياسي.. تسلسل زمني لأزمة الرسوم المسيئة للرسول

الإثنين 02/نوفمبر/2020 - 06:04 م
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
نشرت وكالة "رويترز" البريطانية اليوم الإثنين، تسلسلا زمنيا لأزمة الرسوم المسيئة للنبي محمد والغضب والعنف الناتج عنها، والاستغلال السياسي المصاحب لها خلال السنوات الماضية.

وقالت الوكالة إن نشر الرسوم الكاريكاتورية التي تصور النبي محمد أثار غضب المسلمين لمدة 15 عامًا على الأقل، وأدى ذلك إلى احتجاجات دورية وأعمال عنف قاتلة في جميع أنحاء العالم.

وأضافت الوكالة البريطانية إن المسلمين يعتبرون أي تصوير للنبي ازدراء وتدنيس للمقدسات كما  وتعتبر الرسوم الكاريكاتورية إهانة خطيرة لدينهم، بينما  توسلت بعض الحكومات والمنشورات والمواطنين الأوروبيين الحق في حرية التعبير للدفاع عن صور النبي على مر السنين.

وحددت "رويترز" عددًا من التواريخ باعتبارها محطات أساسية في تاريخ الأزمة:

- سبتمبر 2005: نشرت صحيفة "جيلاندس بوستن" لدنماركية 12 رسمًا كاريكاتوريًا للنبي محمد، بينها رسم يبدو أنه يرتدي فيه قنبلة كعمامة. أعقب ذلك اشتعال احتجاجات وغضب رسمي في جميع أنحاء العالم الإسلامي استمر لأشهر حيث أعادت عشرات الصحف خارج الدنمارك نشر الرسوم.

- يناير 2006: أصدرت جيلاندس بوستن اعتذارًا

- فبراير 2006: الهجمات على البعثات الدبلوماسية الدنماركية في العالم الإسلامي تنتشر بسرعة. قتل أكثر من 50 شخصا في محاولة للشرطة قمع الاحتجاجات في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا.

- فبراير 2008: الشرطة تعتقل تونسيين ودينماركي من أصل مغربي في الدنمارك بتهمة التخطيط لقتل رسام الكاريكاتير كورت ويسترجارد.

- يناير: 2010: ويسترجاردينجو من هجوم شنه رجل صومالي مسلح مستخدما بلطة في منزله في آرهوس.

- ديسمبر 2010: انفجارات تهز ستوكهولم، مما أسفر عن مقتل منفذ التفجير وإصابة شخصين، بعد أن تلقت وكالة الأنباء السويدية "TT" رسالة تهديد تشير إلى وجود السويد في أفغانستان ورسوم كاريكاتورية للنبي.

- سبتمبر 2012: الأسبوعية الفرنسية الساخرة "شارلي إيبدو" تنشر رسومًا كاريكاتورية للنبي، أظهرته في بعضها عاريًا. اشتعلت الاحتجاجات مرة أخرى في جميع أنحاء العالم الإسلامي.

- يناير 2015: مسلحون يقتلون 12 شخصًا في مكاتب مجلة شارلي إيبدو الساخرة في باريس. ونشرت المجلة في وقت لاحق رسما كاريكاتوريا للنبي عليه لافتة تقول "Je suis Charlie". مرة أخرى، تندلع الاحتجاجات العنيفة في جميع أنحاء العالم الإسلامي.

- فبراير 2015: مسلح يقتل شخصين في هجمات على كنيس يهودي في كوبنهاجن ومقهى يستضيف مناسبة لحرية التعبير.

- مايو 2015: أطلقت شرطة تكساس النار على مسلحين فتحا النار أمام معرض للرسوم الكاريكاتورية (المسيئة)  للنبي.

- سبتمبر 2020: تشارلي إيبدو تعيد نشر الرسوم عشية محاكمة متواطئين مشتبه بهم في هجوم 2015 على مكاتبها. لاحقًا، أصاب رجل يحمل ساطورًا شخصين خارج المبنى الذي وقع فيه الهجوم. بدأت مقاطعة المسلمين للبضائع الفرنسية في اكتساب الزخم.

- 16 أكتوبر 2020: مراهق شيشاني يقطع رأس مدرس لغة فرنسية في أحد شوارع إحدى ضواحي باريس بعد أن أظهر رسومًا كاريكاتورية للنبي خلال درس في التربية المدنية. ووصف الرئيس إيمانويل ماكرون المعلم بأنه بطل وتعهد بمحاربة "الانفصالية الإسلامية"، مما أثار احتجاجات غاضبة ودعوات في تركيا وبعض الدول الإسلامية الأخرى لمقاطعة المنتجات الفرنسية.

- 29 أكتوبر 2020: رجل تونسي يحمل سكينًا يقطع رأس امرأة ويقتل شخصين آخرين في كنيسة في مدينة نيس جنوب فرنسا. لا يزال من غير الواضح ما إذا كان الدافع وراءه هو عرض الرسوم في مدرسة باريس. صرخ "الله أكبر" أثناء الهجوم.
Advertisements
Advertisements
Advertisements