ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

دراسة تحذر.. طفرة جديدة من فيروس كورونا تجعل الأمراض أكثر عدوى

الثلاثاء 03/نوفمبر/2020 - 05:00 م
فيروس كورونا
فيروس كورونا
Advertisements
نهى هجرس
قال الباحثون إن سلالة متحولة من الفيروس التاجي تمثل الآن غالبية الحالات العالمية ويمكن أن تكون أكثر عدوى من الحالة الأصلية، ووجدت دراسة استقصائية شملت أكثر من 5000 حالة إيجابية في مستشفى في "هيوستن تكساس"، أن 99.9 في المائة ناجمة عن السلالة الجديدة ، المعروفة باسم D614G.


ظهر الاختلاف لأول مرة في أوروبا في فبراير ، ويمثل الآن ما يقدر بنحو 85 في المائة من جميع الحالات على مستوى العالم، وستضيف الدراسة الأخيرة ، التي نُشرت في مجلة mBio ، إلى المخاوف من أن D614G أكثر عدوى من الإصدار المعروف الآن باسم "سلالة D" - الذي ظهر لأول مرة في مدينة ووهان الصينية أواخر العام الماضي.

لا يزال العلماء يعملون على تحديد كيف ولماذا أصبح D614G الشكل السائد للفيروس، وتفترض إحدى النظريات، أنه يؤدي إلى مستويات أعلى من مادة الفيروس في الجهاز التنفسي العلوي ، مما يعني خروج المزيد عندما يسعل الشخص أو يعطس أو يتحدث.

وبعد ظهورها في أوروبا، استمر في الانتشار؛ مما تسبب في أكثر من 70 في المائة من الحالات الجديدة في مايو ونحو 85 في المائة في الوقت الحالي.

كما هو الحال في "هيوستن"، فإن جميع الحالات تقريبًا في بعض الفاشيات الموضعية ناتجة عن D614G، وبالمثل، وجدت دراسة أجريت في أحد مستشفيات نيويورك في سبتمبر أن 99 بالمائة من الحالات كانت من السلالة الأحدث.

وجدت دراسة هيوستن أن معدل الانتشار الحالي لـ D614G قد زاد من 71 بالمائة من الحالات الجديدة خلال الموجة الأولى من الوباء في مارس.

قال المؤلف المشارك الدكتور ايليا فينكلشتاين من جامعة تكساس في أوستن: "يستمر الفيروس في التحور بينما ينتشر عبر العالم".

"فهو يتحور بسبب مزيج من الانجراف المحايد، وهو ما يعني فقط التغيرات الجينية العشوائية التي لا تساعد أو تؤذي الفيروس، والضغط من أنظمتنا المناعية".

Advertisements
Advertisements
Advertisements