ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إعلان نتائج انتخابات صندوق التكافل للعاملين بالأزهر

السبت 21/نوفمبر/2020 - 07:36 م
خلال فرز الأصوات
خلال فرز الأصوات
Advertisements
عبد الرحمن محمد
 أعلنت اللجنة المشرفة على انتخابات التجديد الثلثي لمجلس إدارة صندوق التكافل للعاملين بالأزهر مساء اليوم السبت، نتيجة فرز الأصوات. وأعلنت اللجنة أن إجمالي عدد الأصوات قد بلغ ٣٢٩٧ صوتا منها ٢٩٨٠ صوتا صحيحا و٣١٧ صوتا باطلا.

 فاز بغالبية الأصوات عن القسم الرابع ويشمل مناطق (المجلس الأعلى وقطاع المعاهد ومجمع البحوث الإسلامية ومدينة البعوث الإسلامية) السيد محمود إبراهيم محمود الباز، بعد أن حصل على ١٢١٣ صوتا، وفاز بغالبية الأصوات عن القسم الخامس ويشمل مناطق (الغربية والمنوفية) الشيخ عبدالعزيز محمد محمد النجار ، الذي حصل على ٢٥٢٢ صوتا. وأعلنت اللجنة فوز الدكتور محمد السروي بالتزكية عن القسم السادس ويضم مناطق (الدقهلية والشرقية). 

 كان مجلس إدارة الصندوق قد دعا جميع العاملين بالأزهر الشريف بقطاعاته الرئيسة ومناطقه المختلفة إلى حضور الجمعية العمومية غير العادية للنظر في انتخابات أعضاء مجلس الإدارة للتجديد الثلثي للأقسام (القسم الرابع ويضم "المجلس الأعلى ـ قطاع المعاهد الأزهرية ـ مجمع البحوث الإسلامية ـ مدينة البعوث الإسلامية"، القسم الخامس ويضم "الغربية ـ المنوفية" ، القسم السادس ويضم "الدقهلية ـ الشرقية")، ويختار الناخب من ورقة التصويت الموجود بها قسمين "مرشح واحد من كل قسم، على أن يكون التصويت عن طريق الرقم القومي ورقم السجل.  

يذكر أن صندوق التكافل للعاملين بالأزهر الشريف، قد أنشئ بموافقة المجلس الأعلى للأزهر في جلسته رقم 97 المنعقدة بتاريخ 17/7/1991، وبقرار شيخ الأزهر الأسبق جاد الحق علي جاد الحق رقم 673 لسنه 1991 بتاريخ 22 ديسمبر 1991، بهدف خلق وعاء تأميني يضمن توافر مبالغ إضافية ذاتية يحصل عليها العضو عند الوفاة أو العجز أو الإحالة للمعاش لتوفير العيش الكريم والحياة الآمنة، بالإضافة لما يحصل عليه من صندوق التأمين والمعاشات الحكومي.

من ناحية أخرى أدانت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر في بيان لها الهجوم الإرهابي، الذي وقع اليوم بالصواريخ على العاصمة الأفغانية كابول، مما أسفر عن مصرع خمسة أشخاص، وإصابة واحد وعشرين آخرين.

وقال بيان المنظمة إن ما تقوم به جماعات التطرف والإرهاب من اعتداء على الأنفس المعصومة من أكبر الكبائر عند الله تعالى، حيث حرم سبحانه في كتابه قتل النفس فقال: (ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق) [الإسراء: ٣٣]. وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: وما هي يارسول الله؟ قال: “الشرك بالله، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق...” [رواه البخاري ومسلم]

وشددت المنظمة في بيانها على ضرورة الاصطفاف ضد الإرهاب من أجل إنقاذ الإنسانية من هذا الإجرام الأسود، مؤكدة أن قتل المدنيين وترويع الآمنين ليس واردا في تعاليم الأديان.

وتقدمت المنظمة في ختام بيانها بخالص المواساة لأسر الضحايا، سائلة الله تعالى الشفاء العاجل للمصابين، وأن يجنب العالم كله ويلات الإرهاب والتطرف.

 

Advertisements
Advertisements
Advertisements