الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

تنتظر الموت مع أولادها.. أم لثلاثة أطفال بسوهاج تستغيث: "البيت هيقع علينا".. فيديو

الأم التي تستغيث
الأم التي تستغيث لبناء منزل اطفالها

دموعً تنهمر على خديها فتصف ما يُزلزل قلبها زلزالاً من آلام وأوجاع؛ لتحاول أن تجمع شتات قلبها فيخونها التعبير ولا تجد سوى البكاء بكبرياء وكرامة تُحاوطها ويجعلاها تُطالب بحق أطفالها الثلاثة التي تحتويهم بين ذراعيها عند النعاس؛ خشية موتهم في لحظة ما أسفل أنقاض منزل زوجها المُهدد بالانهيار.

"ليا سبع سنين متجوزة وعايشة في البيت ده في شهر رمضان اللي فات لقينا سقف الأوضة هبط كده وقرب يقع"، بهذه الكلمات وبنبرة صوت يطغو عليها الحزن، بدأت الأم ساميه محمد، حديثها مع موقع صدى البلد، موضحة أنه منذ زاوجها تحيا بمنزل زوجيتها الكائن بقرية الحريدية بمركز المراغة شمالي محافظة سوهاج.

وتابعت إنها تفاجأت في شهر رمضان الماضي "رمضان 2021"، بهبوط سقف إحدى غرف المنزل المسقوف بالعروق الخشبية، ليهرول زوجها الأرزقي مُسرعًا إلى مجلس المدينة حتى يعرف ما الذي حدث لمنزله، ليصطدم بالواقع الذي كان يخشى أن يواجهه ذات يوم.

السقف

"يجب إخلاء المنزل لأن يمكن انهياره بأي لحظة"، تلك الجملة التي قالها أعضاء لجنة مجلس مدينة المراغة التي ذهبت مع مالك المنزل "الزوج" لمُعاينته، ليُخيم الحزن على الأسرة المكونة من ثلاثة أطفال وزوجين، وتبدأ رحلتهم مع الحياة المريرة المُزعجة التي يُحاوطها الموت من جميع الاتجاهات.

حائط المنزل

عينان يملأها الحزن وقلبًا يلتوي خوفًا على حياة ثلاثة أطفال أكبرهم طفلة تبلغ من العُمر سبعة سنوات، ولسانًا عاجزًا عن وصف ما تشعر به أسرة مصرية صعيدية سوهاجية بسيطة كهذه الأسرة التي تُمثل عددًا كبيرًا من المواطنين.

وتُناشد الأم ساميه المسؤولين المعنين وأصحاب رؤوس الأموال، بالنظر إلى أطفالها وليس لها أو لزوجها الذي لا يملُك من حِطام الدنيا شيئًا سوى أسرته الصغيرة، ويعيدوا انشاء منزلهم قبل أن ينهار وتضيع أرواحهم أسفل أنقاضه، وينقذون ما يمكن إنقاذه.

"بنام على السرير هنا حاضنه عيالي عشان لو البيت هيقع ألحقهم وأخرجهم برا... مالناش حد نمشي من البيت ونروح له محدش بيشيل حد دلوقتي.. أروح بعيالي فين ياريت حد ينقذنا".

غرفة نوم الأسرة

https://youtu.be/9uzBDQAAPfk