الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

ستيلانتس تحول أكبر مصنع لمحركات الديزل لإنتاج سيارات كهربائية بحلول 2024

ستيلانتس
ستيلانتس

أعلنت شركة ستيلانتس أنها ستسرع من وتيرة التحول لإنتاج عدد أكبر من السيارات الكهربائية في مصنعها في Trémery شمال شرق فرنسا ، وهو أكبر مصنع متخصص في صناعة الديزل في العالم منذ فترة طويلة ، ولكن بحلول عام 2024 ستكون المركبات الكهربائية مستحوذة على 50٪ من قدرة المنشأة 

في عام 2021 ، كان إنتاج  الديزل بالمصنع لا يزال يمثل 67 ٪ من الإنتاج ولكن بحلول عام 2024 ، ستشكل محركات الديزل 30٪ فقط من السعة الإنتاجية للمصنع مع تحويل الباقي لإنتاج المركبات الكهربائية وسوف تشكل محركات البنزين ، التي تُستخدم أيضًا في السيارات الكهربائية الهايبرد 20٪ من إجمالي مخرجات المصنع. خلال العقد الماضي ، استحوذ الديزل على أكثر من 50٪ من مبيعات السيارات الجديدة في أوروبا ، لكن هذه التكنولوجيا تراجعت حيث ركز الاتحاد الأوروبي بدلاً من ذلك على حلول تنقل ذات انبعاثات كربونية صفرية، تكون صديقة للبيئة وتحافظ على الكوكب.

 

وأبرمت دول الاتحاد الأوروبي صفقات بشأن قوانين مقترحة لمكافحة تغير المناخ ، ودعمت فرض حظر فعال على مبيعات السيارات الجديدة التي تعمل بالوقود الأحفوري اعتبارًا من عام 2035 وأنشأت صندوقًا بمليارات اليورو لحماية المواطنين الأفقر من تكاليف ثاني أكسيد الكربون.

 

لكن التحول الكهربائي بالكامل على الرغم من أنه مفيد على مستوى البيئة والحياة الخالية من الانبعاثات الضارة إلا أن له تكلفة باهظة أيضا، يطرح التحول إلى السيارات الكهربائية تحديات كبيرة على مصنعي السيارات حول العالم خاصة فيما يتعلق بالوظائف والتدريب. يحتوي المحرك الكهربائي على ثلث أجزاء محرك الاحتراق الداخلي ، مما يتطلب أجزاء وساعات أقل للإنتاج.

 

مصنع تريميري الخاص  بستيلانتس، الذي افتتح في عام 1979، ألغى بالفعل بعض الوظائف، يوظف المصنع حاليًا حوالي 2400 شخصًا بعد أن كان يعمل به 3 آلاف عامل، ويعمل في مصنع ناقل الحركة القريب في ميتز 1100 عامل حاليا، بعد أن كانت عدد الوظائف 1400 في عام 2019. لا تزال  ستيلانتس  تصنع نماذج الديزل مثل  سيتروين  C4X الجديدة. لكن آخرين مثل بيجو 408 يتحولون بسرعة إلى طرازات هايبرد وبنزين فقط متخلين عن الديزل.