AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

جواسيس في مطاري بغداد ودمشق وراء مقتل سليماني .. تفاصيل

الخميس 09/يناير/2020 - 09:00 م
صدى البلد
Advertisements
عرفة البنداري
نقلت وكالة رويترز للأنباء، اليوم الخميس، عن مصادر مطلعة  سير التحقيقات في قضية اغتيال الولايات المتحدة الأمريكية لقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.

وأشارت الوكالة إلى أن التحقيقات الأولية تدل على وجود خيانة، وأن شبكة جواسيس في دمشق والعراق ساعدت في تسريب المعلومات حول تحركات قاسم سليماني مما أدى إلى مقتله.

ولفتت إلى أن المؤشرات الأولية تدل على وجود عملاء في مطار دمشق، حيث سافر قاسم سليماني من هناك إلى العراق على متن رحلة تابعة لشركة طيران الشام. 

إضافة إلى وجود عملاء آخرين في مطار بغداد، كانت مهمتهم الرئيسية، بحسب المصادر، هي الإبلاغ والتأكيد بوصول قاسم سليماني إلى مطار بغداد، حتى يتسنى للطائرة الأمريكية رصده وقتله.

من جانبه، أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة قتلت وحشا كاسرا في إشارة إلى قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، مشيرًا إلى أن الأخير أراد تفجير إحدى سفارات واشنطن ومهاجمة الموظفين في العراق.

وأوضح ترامب، في كلمة له، أن أمريكا لم تبدأ ولكن طهران هي التي قتلت أمريكيا، وذلك في استهداف مقاول في العراق.

وأشار إلى أن العقوبات على إيران أُقرت بالفعل وستعلنها وزارة الخزانة الأمريكية. وأضاف ترامب أن إيران لا يمكن أن تمتلك سلاحا نوويا، مضيفًا أن الاتفاق النووي معها ليس جيدا بالنسبة لواشنطن وأشار إلى أن الاتفاق النووي منح إيران أموالا كبيرة واستخدموها في زعزعة الاستقرار في المنطقة.

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية " البنتاجون" قالت إن قوات أمريكية قتلت قاسم سليمانى  قائد " فيلق القدس" الإيراني في العراق، وذلك بناء على تعليمات الرئيس دونالد ترامب.

وأضاف البيان: الضربات الأمريكية هدفت لردع خطط الهجمات الإيرانية المستقبلية، ذلك أن قاسم سليماني وفيلق القدس كانوا مسئولين عن مقتل مئات الأمريكيين وقوات التحالف وإصابة آلاف آخرين، كما أن سليماني وافق على الهجوم الأخيرة على السفارة الأمريكية في بغداد".

وتابع: قاسم سليماني كان يعد خططًا لمهاجمة الدبلوماسيين الأمريكيين في العراق والمنطقة، والولايات المتحدة ستواصل اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية شعبها ومصالحها في أي مكان في العالم".

جاء ذلك بعد ضربة جوية أمريكية استهدفت المنطقة القريبة لمطار بغداد بـ3 صواريخ كاتيوشا، أسفرت عن مقتل قائد " فيلق القدس" التابع الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني ونائب زعيم مليشيات الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

وبعد أيام من مقتل قاسم سليماني اطلقت ايران صواريخ أصابت مناطق من قاعدة عين الأسد لا يتواجد بها قوات أمريكية و تبنى الحرس الثوري الإيراني استهداف قاعدة عين الأسد للقوات الأمريكية في العراق، في إطار الثأر لمقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري خلال ضربة أمريكية في بغداد الجمعة الماضي.

وحذّر الحرس الثوري في بيان من أي رد أمريكي على استهداف القوات الأمريكية في العراق وأكد الحرس الثوري الإيراني أن قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أمريكية "دُمرت تمامًا" ردًا على مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" أنه من الواضح أن هذه الصواريخ انطلقت من إيران وأنها تعمل على التقييم الأولي للأضرار الناجمة عن الهجوم وأوضحت الوزارة أن الهجمات الإيرانية استهدفت قاعدتين عسكريتين تضم قوات أمريكية في العراق وأعلن البنتاجون أن إيران أطلقت عشرات الصواريخ الباليستية على الجيش الأمريكي وقوات التحالف في العراق.

Advertisements
AdvertisementS