AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أخطر من الرئة.. دراسة تحذر من تأثير فيروس كورونا على الدماغ

الخميس 10/سبتمبر/2020 - 09:42 ص
 دراسة تحذر من تأثير
دراسة تحذر من تأثير فيروس كورونا على الدماغ
Advertisements
حياة عبد العزيز
أظهرت دراسة حديثة أن حالات الصداع والارتباك والهذيان التي يعاني منها بعض مرضى كورونا كوفيد -19 قد تكون نتيجة لفيروس كورونا الذي يغزو الدماغ مباشرة.

وبحسب الورقة البحثية التي قادها عالم المناعة أكيكو إيواساكي، فإن الفيروس التاجي كورونا قادر على التكاثر داخل الدماغ، ووجوده يحرم خلايا الدماغ القريبة من الأكسجين.

وأشاد إس أندرو جوزيفسون، رئيس قسم طب الأعصاب في جامعة كاليفورنيا، بالتقنيات المستخدمة في الدراسة ، وقال: "إن فهم ما إذا كان هناك تورط فيروسي مباشر للدماغ هو أمر مهم للغاية".

وحسب موقع "timesofindia"، لن يكون الأمر صادمًا تمامًا إذا كان SARS-CoV-2 قادرًا على اختراق الحاجز الدموي الدماغي، وهو الهيكل الذي يحيط بالأوعية الدموية في الدماغ ويحاول منع المواد الغريبة.

لكن الأطباء اعتقدوا حتى الآن أن التأثيرات العصبية التي لوحظت في حوالي نصف المرضى يمكن أن تكون بدلًا من ذلك نتيجة استجابة مناعية غير طبيعية تُعرف باسم عاصفة السيتوكين التي تسبب التهاب الدماغ - بدلًا من غزو الفيروس مباشرة.

وجد الفريق في الدراسة في عضيات الدماغ أن فيروس SARS-CoV-2 قادر على إصابة الخلايا العصبية ثم اختطاف آلية الخلية العصبية لعمل نسخ من نفسها.

اقرأ ايضا:

وأشار الفريق عززت الخلايا المصابة بدورها موت الخلايا المحيطة عن طريق خنق إمدادات الأكسجين.

كانت إحدى الحجج الرئيسية ضد نظرية الغزو المباشر للدماغ هي أن الدماغ يفتقر إلى مستويات عالية من البروتين المسمى ACE2 الذي يلتصق به الفيروس التاجي، والذي يوجد بكثرة في أعضاء أخرى مثل الرئتين.

لكن الفريق وجد أن العضيات تحتوي على ما يكفي من ACE2 لتسهيل دخول الفيروس، كما أن البروتينات كانت موجودة أيضًا في أنسجة دماغ المرضى المتوفين.

كما أجروا البزل النخاعي على مصاب بـ عدوى كورونا في المستشفى يعاني من الهذيان ووجدوا أن الفرد لديه أجسام مضادة معادلة للفيروس في السائل الشوكي - دليل آخر لصالح نظريتهم.

أظهر المصابون في رئتهم بعض علامات إصابة الرئة، في حين أن المصابين في الدماغ فقدوا الوزن بسرعة، مما يشير إلى احتمالية ارتفاع معدل الوفيات عند دخول الفيروس التاجي كورونا إلى هذا العضو.

كما قاموا بفحص أدمغة ثلاثة مرضى ماتوا من مضاعفات خطيرة مرتبطة بـ  فيروس كورونا Covid-19 ، ووجدوا أدلة على الفيروس في جميع بدرجات متفاوتة.

ومن المثير للاهتمام أن المناطق المصابة لم تظهر عليها علامات اختراق الخلايا المناعية، مثل الخلايا التائية ، التي تندفع إلى مواقع الفيروسات الأخرى مثل زيكا أو الهربس لقتل الخلايا المصابة.

قد يشير هذا إلى أن الاستجابة المناعية الزائدة والمعروفة باسم عاصفة السيتوكين والمسؤولة عن الكثير من الضرر الملحوظ في رئة مرضى كوفيد -19 قد لا تكون السبب الرئيسي للأعراض العصبية.

Advertisements
AdvertisementS