الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

أبرز المستفيدين والمتضررين من فترة التوقف الدولية في أوروبا

صدى البلد

يعيش العالم في الوقت الحالي حالة من الركود الكروي، فالحياة في مختلف الدوريات والبطولات توقفت من أجل إفساح المجال لـ " الفيفا داي" أو ما يسمى فترة التوقف الدولية، والتي تخوض فيها المنتخبات غمار التصفيات المؤهلة للبطولات القارية أو كأس العالم.

قارة أمريكا الجنوبية أجلت التصفيات المؤهلة للمونديال وكذلك القارة الآسيوية، لكن المباريات ستقام بشكل طبيعي في القارة السمراء من خلال التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية، وفي قارة أوروبا في التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

فترة التوقف الدولية لا تفضلها الفرق كثيرًا، فهم يخشون من تعرض لاعبيهم للإصابات، وزيادة الحمل البدني عليهم ما قد يعرضهم للإرهاق ومن ثم الإصابات العضلية، لكن هناك بعض الفرق التي ستستفيد من تلك الفترة وأولها:

ليفربول الإنجليزي: ستكون الفرصة مواتية لكتيبة يورجن كلوب من أجل إعادة ترتيب الأوراق ووضع حد للنتائج المتذبذبة للفريق منذ بداية الموسم، وخاصة على ملعبه أنفيلد رود.

التوقف الدولي ستكون فرصة للاعبي الفريق في إعادة التفكير والهدوء بما يخص موسم الريدز، خاصة وأن عدد ليس بالكبير ذهب للانتظام مع منتخباتهم في فترة التوقف الدولية الحالية من لاعبي ليفربول.

فترة التوقف الدولية ستمنح أيضًا المصابين من لاعبي الفريق فرصة أكبر للتعافي وإمكانية التواجد مع الفريق قبل نهاية الموسم.

ريال مدريد الإسباني: سيستفيد الفريق أيضًا كثيرًا من فترة التوقف الدولية، بعد المعاناة التي عانوها بسبب الإصابات في الفترة الماضية، فكان مدرب الفريق زيدان مجبرًا على اللعب بمجموعة ليست كبيرة من اللاعبين، وستكون فترة التوقف الدولية فرصة جيدة لإراحة عدد من العناصر التي لم تنضم لمنتخباتها على رأسهم كريم بنزيما.
 
أتلتيكو مدريد الإسباني: هبط معدل الأداء بالنسبة لمتصدر الدوري الإسباني قليلًا، وهو ما سبب تراجع نتائجهم أيضًا، ما أدى لاقتراب منافسيه ريال مدريد وبرشلونة في الصراع على الصدارة، وستكون فترة التوقف الدولية مثالية لـ كتيبة سيميوني من أجل إعادة الأمور لوضعها الصحيح بعد العودة للنشاط.

أما الفرق المتضررة فيأتي على رأسها بكل تأكيد نادي برشلونة، الذي ظهر بأداء رائع، وحقق نتائج جيدة في آخر الفترات، ما جعلته يتأهل لنهائي كأس ملك إسبانيا، ويحتل المركز الثاني في الدوري الإسباني، وربما تؤثر فترة التوقف على هذا الصعود في النتائج والأداء وتمتص حماس اللاعبين قليلًا.