< التعليم العالي في أسبوع.. قرارات جمهورية بتعيين رؤساء جامعات وعمداء كليات جدد.. والوزارة تحسم استكمال العام الدراسي بالجامعات بعد تخوفات الطلاب
صدى البلد
رئيس التحرير

التعليم العالي في أسبوع.. قرارات جمهورية بتعيين رؤساء جامعات وعمداء كليات جدد.. والوزارة تحسم استكمال العام الدراسي بالجامعات بعد تخوفات الطلاب

الدكتور خالد عبد
الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي
  • التعليم العالي : مصر تحصل على ميداليتين في معرض بيروت الدولي للابتكار
     
  • بالأسماء.. قرارات جمهورية بتعيين رؤساء جامعات وعمداء كليات جدد
     
  • تخوف الطلاب من كورونا|التعليم العالي تحسم استكمال العام الدراسي بالجامعات
     
  • وزير التعليم العالي يرأس اجتماع مجلس الجامعات الخاصة والأهلية
     
  • وزير التعليم العالي والبحث العلمي يستعرض خطة التحول الرقمي في المراكز والمعاهد والهيئات البحثية
     
  • وزير التعليم العالى يشهد توقيع اتفاقية تعاون بين جامعتى الجلالة وهيروشيما

 

 

 

شهدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الأسبوع الماضي، العديد من الأحداث المهمة التي كان أبرزها، صدور قرارات جمهورية بتعيين رؤساء جامعات وعمداء كليات جدد، وحسم استكمال العام الدراسي بالجامعات بعد تخوفات الطلاب.

 

تلقى الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرا مقدما من الدكتور ياسر مصطفى مدير معهد بحوث البترول المصري، حول مشاركة مكتب التايكو بالمعهد في معرض بيروت الدولي للابتكار (BIIS 2021)، والذي تنظمه الهيئة العامة الوطنية للعلوم والبحوث.

 

وأوضح التقرير ان المعهد حصل على ميداليتين (ذهبية وفضية) خلال المشاركة بالمعرض.
 


وأضاف التقرير أن مكتب التايكو بالمعهد شارك بمخرجين بحثيين حيث تقدمت الدكتورة سوسن عبد الهادي الحاصلة على الميدالية الذهبية، بمخرج بحثي بعنوان " تحضير وتوصيف متراكب نانوي جديد كقطب معاكس لتحسين كفاءة الخلايا الشمسية المستحثة بنقاط الكم"، كما تقدم الدكتور شريف علي يونس، بمخرج بحثي بعنوان "طريقة لتحضير المعادن النانونية صفرية التكافؤ من الحديد أو الفضة أو ثنائية المعدن من الحديد والفضة بالفينولات المستخلصة من مياه الصرف الصناعى كعوامل اختزال" وحصد عنه الميدالية الفضية.

 

بينما أعلن الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الأربعاء، عن صدور عدة قرارات جمهورية بتعيين قيادات جديدة في الجامعات الحكومية.

وجاءت التعيينات على النحو التالي:
• د. أحمد محمد بيومي رئيسًا لجامعة السادات. 
• د. ممدوح محمود مهدي نائبًا لرئيس جامعة حلوان لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة.
• د. نادية محمد طه عميدًا لكلية التمريض جامعة الزقازيق. 
• د. عبد الفتاح عبد النبي هليل عميدًا لكلية الهندسة كفر الشيخ. 
• د. أشرف ماهر محمود عميدًا لكلية الآداب جامعة المنيا. 
• د .ناهد فكري حسن خضر عميدًا لكلية التمريض جامعة دمياط. 
• د .محمود عبد الشافي إبراهيم الشيخ عميدًا لكلية الهندسة جامعة المنوفية. 
• د. ياسر لطفي عبد النبي عميدًا لكلية طب أسنان جامعة المنصورة. 


وفي سياق آخر عقد مجلس الجامعات الخاصة والأهلية اجتماعه الدوري، برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وحضور الدكتور محمد حلمي الغر أمين عام المجلس، والسادة أعضاء المجلس، وذلك بمقر الجامعة المصرية الروسية.

 

في بداية الاجتماع، وجه المجلس الشكر للجامعة المصرية الروسية؛ لاستضافتها اجتماع مجلس الجامعات الخاصة والأهلية.

 

وجه وزير التعليم العالي بالتشديد في تنفيذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا بالجامعات، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتقليل أعداد الطلاب بالمدرجات وقاعات التدريس والمعامل، وتقليل الزمن المخصص للمحاضرات وتواجد الأستاذة والعاملين بنسب تسمح بسير العملية التعليمية، مع مراعاة استخدام التعليم عن بُعد كلما أمكن؛ لتقليل تواجد الطلاب بالجامعات.

 

وجه الوزير بضرورة دمج مهارات القرن الحادي والعشرين في المقررات الدراسية لطلاب الجامعات المصرية، وآلية تقييم مستوى الطلاب في إجادة هذه المهارات، نظرًا للتغير الكلي في عدد من دول العالم التي بدأت تربط التعليم والحصول على وظائف بالمهارات والجدارات وليس بالشهادات.

 

وجه الوزير الجامعات بالاستعانة بالمركز القومي للأوراق الثبوتية في استخراج الشهادات والأوراق الرسمية؛ لضمان أن تكون آمنة وغير قابلة للتزوير.


وشهد المجلس توقيع بروتوكول تعاون بين مجلس الجامعات الخاصة والأهلية وصندوق تكريم شهداء وضحايا ومفقودي ومصابي العمليات الحربية والإرهابية والأمنية وأسرهم، لدعم الصندوق بالموارد المادية، بحضور المدير التنفيذي للصندوق.


بينما تلقى الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرًا من الدكتور هشام فاروق مساعد الوزير للتحول الرقمي، حول تفاصيل اجتماع رؤساء المراكز والمعاهد والهيئات البحثية، بشأن خطط التحول الرقمي، بحضور الدكتور وليد الزواوي أمين مجلس المراكز والمعاهد والهيئات البحثية، والسادة رؤساء المراكز والمعاهد والهيئات البحثية.

 

وأفاد التقرير بأن الاجتماع ناقش خطة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، نحو التحول الرقمي في المراكز والمعاهد والهيئات البحثية، حيث إن الوزارة لديها خطة طموحة للتحول الرقمى بميزانية تزيد على ٤.٧ مليار جنيه وكيفية تسهيل سبل التعاون المشترك والوصول إلى اعتماد المعامل البحثية من جهات الاعتماد الدولية؛ من خلال المشروع الضخم بوحدة تطوير المشروعات التابعة للوزارة والذي يُمول سنويًا اعتماد معامل دوليًا بما يزيد على ١٥ مليون جنيه؛ لتقديم خدمات للمجتمع المدني والعلمي بالإضافة إلى العملية البحثية.


وأوضح التقرير أن السادة رؤساء المراكز والمعاهد والهيئات البحثية أكدوا على الاستعداد الكامل للتعاون مع الوزارة من أجل تكامل الخدمات الإلكترونية مع الخدمات المتاحة لديهم، مثل خدمات الاعتماد بالمعهد القومي للمعايرة والخدمات الطبية بالمركز القومي للبحوث، ومعهد تيودور بلهارس، ومعهد أبحاث وأمراض العيون، وتدعيم بيانات منظومة أملاك الدولة بإمكانيات الحصر التصويري بالهيئة القومية للاستشعار من البُعد وعلوم الفضاء، فضلًا عن طلب توطين الخدمات بمعهد بحوث البترول ومعهد بحوث وتطوير الفلزات ومدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية ببرج العرب.

 

كما شهد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي،  مراسم توقيع اتفاقية تعاون بين جامعتى الجلالة الأهلية الدولية، وهيروشيما اليابانية، بحضور ماساكى نوكى سفير اليابان بالقاهرة بمقر الوزارة .

 

وفى كلمته، أكد الوزير أن هذه الاتفاقية تأتى تنفيذًا لتوجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، و فى إطار الرؤية الاستراتيجية للوزارة التى ترتكز على التوسع فى التعاون مع الجامعات الدولية ذات المكانة المتميزة عالميًا؛ للاستفادة من خبرتها فى إنشاء جامعات ذكية من الجيل الرابع، وتوفير برامج دراسية ذات جودة عالمية،  والتعاون مع الشركاء الدوليين  لتحقيق أحد أهدافها وهو وضع مصر على الخريطة العالمية فى مجالى التعليم العالى والبحث العلمى .

 

كما أكد الدكتور خالد عبد الغفار حرص مصر على التعاون مع اليابان كنموذج يحتذى به فى مجال التعليم، ويأتى ذلك على رأس أولويات اتفاقيات التعاون التى سعت الوزارة لاتمامها، مشيرًا إلى عمق العلاقات التاريخية التى تربط بين مصر واليابان فى كافة المجالات ومنها: المجالات التعليمية والبحثية، لافتًا إلى حجم التعاون الكبير بين البلدين والتجارب الناجحة ومنها: الجامعة المصرية اليابانية " E.JUST"، والمبادرة المصرية اليابانية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، والتعاون فى مجال تبادل الطلاب والبعثات.

 

وفي سيا آخر أكد مصدر مسؤول بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، استكمال العام الدراسي للطلاب وفق الخطة الزمنية المعلنة، دون توقف، مشيرا إلى أن الجامعات ملتزمة بكل الإجراءات الاحترازية المعلنة ولا يوجد أي تقصير من قبل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة.

 

وجاء ذلك ردا على تخوف الطلاب من انتشار فيروس كورونا وبدء الموجة الثالثة، خاصة مع تزايد الأعداد بشكل يومي، مع إثبات المستشفيات الجامعية جدارتها كل يوم من خلال تصديها للفيروس وفق خطط تضعها وزارة التعليم العالي بالتعاون مع جهات الدولة المختلفة.

 

وأضاف المصدر في تصريح خاص لموقع "صدى البلد" أن الوضع في الجامعات مستقر، ويتم اتباع كل الإجراءات الاحترازية من ارتداء الكمامات وتقليل التجمعات وقياس درجات الحرارة والتعليم المستمر.