الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

جريمة هزت الأقصر.. القصة الكاملة لـ حيلة أم خططت لزواج عشيقها من ابنتها ليخلو لهما الجو

صدى البلد

جريمة تحمل في طياتها تفاصيل بشعة شهدتها الأقصر مؤخرا لسيدة أربعينية دفعها حبها للرذيلة أن تفكر في حيلة شيطانية لإنقاذ علاقتها مع عشيقها، حيث ضحت الأم بابنتها التي لم تبلغ الـ 16 عاما وقررت أن تزوجها لعشيقها حتى تتمكن من العيش معه في بيت واحد والجمع مع ابنتها دون علمها.

 

 انغمست الزوجة الخبيثة بجسدها في بحور الرذيلة وراحت تقييم العلاقة الجنسية مع شاب يصغرها بأكثر من خمسة عشر عام، وما أن شعرت بأن علاقتها المحرمة على وشك أن تنكشف وضعت مخططها الشيطاني بأن يحضر عشيقها لخطبة ابنتها التي لم تكمل بعد عام السابع عشر، وبذلك يخلو لها الجو مع عشيقها ويجمع بينها وبين ابنتها.

 

مخطط زوجة الأقصر قاتلة زوجها بمساعدة عشيقها في الأقصر تضمن تفاصيل مثيرة، فهي أم لثلاثة أبناء أكبرهم إبنتها 17 عاما، ثم ولدان أحدهما 15 عاما والآخر 12 عام، أقامت علاقة غير شرعية مع شاب عاطل واستمرت في علاقتها حتى أغوت عشيقها وخططت معه لقتل زوجها والخلاص منه حتى يخلو لهما الجو سويا لممارسة علاقتهما الجنسية وسهراتهم الحمراء.

 

التفاصيل الكاملة لـ خطة زوجة وعشيقها في الأقصر

زوجة أربعينية تزوجت قبل 20 عاما، وعاشت مع زوجها الذي يكبرها ببعض السنوات حياة زوجية عادية مثلها مثل أي زيجة أخرى في إحدى مدن محافظات الصعيد وبالتحديد بمحافظة الأقصر، ومرت بها الأيام رفقة زوجها حتى أنجبت أول طفلة بعد ثلاث سنوات من زواجها، وبعد مرور عامين أنجبت طفلا ثم طفلها الأخير بمرور ثمانية سنوات على زواجها من المجني عليه.

 

عاشت زوجة الأقصر حياة اعتيادية مع زوجها حتى استطاع الشيطان أن يغرقها في الرذيلة مع كثرة المشاكل الزوجية بينها وبين زوجها المجني عليه وكانت حينها قد تعرفت على شاب يصغرها بقرابة عشرين عام، ونشبت بينها وبينه علاقة غير شرعية.

راحت الزوجة المتهمة تقيم ليالي وسهرات حمراء مع عشيقها وتمارس معه العلاقة الجنسية وما أن كثرت المشاكل والتشاجر بينها وبين زوجها حتى خططت واتفقت مع عشيقها على حيلة شيطانية تستطيع بيها أن تمارس معه علاقتها الغير شرعية لا سيما التخلص من زوجها إلى الأبد.

 

بسبب علاقتها الغير شرعية.. خطة زوجة وعشيقها لقتل زوجها 

وضعت زوجة المجني عليه الخمسيني خطة شيطانية، واتفقت مع عشيقها على قدومه إلي المنزل والتقدم لخطبة إبنتها الوحيدة ذات السبعة عشر عام، وما أن تتم الخطبة حتى يتخلص العشيق من حماه ويخلو لها الجو معه لتمارس علاقتها الغير شرعية ويجمع بينها وبين ابنتها بمجرد زواجه من الأخيرة.

نفذ العشيق مخطط زوجة المجني عليه، وجهزت الزوجة الخائنة لمخطط قتل زوجها، واستدعت عشيقها إلى مسرح الجريمة حيث كان المجني عليه جالسا وقام المتهم بإزهاق روحه والإجهاز عليه مستخدما آلة حادة وفر هاربا في الأراضي الزراعية ظنا منه أنه لن يراه أحد.

دقائق قليلة مرت واستمعت الأبنة إلى أصوات نباح الكلاب في موقع تواجد والدها وذهبت إلى مكان صوت نباح الكلاب، وفي هذه اللحظة لمحت شخصا ملثما يجري في الأراضي الزراعية ووالدها مطروح على سرير من الخوص، وحينما استدعت أشقائها للاطمئنان عليه كانت المفاجأة أنه جثة هامدة غارقا في دمائه.

 

العثور على جثة خمسيني في زراعات الأقصر

عقب ذلك تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الأقصر بلاغا أفاد وصول المجني عليه م أ خمسيني، حارس حوش مواشي، إلي مستشفى الأقصر الدولي جثة هامدة وغارقا في دمائه، وبالانتقال والفحص تبين أن المجني عليه توفي متأثرا بجرح قطعي في الرقبة وطعنة نافذة في الصدر.

 

على الفور شكلت الأجهزة الأمنية في الأقصر فريق بحث لكشف ملابسات الحادث، وتبين من التحريات أن المجني عليه متزوج من سيدة أربعينية ودبت بينهما خلافات وأنها على علاقة غير شرعية مع شاب يدعى م ح عشريني، وعقب تقنين الإجراءات تبين أنها وعشيقها وراء ارتكاب الجريمة.

 

وبإعداد الأكمنة اللازمة تم ضبط المتهم، وتبين أن المجني عليه كان جالسا على سرير من الخوص بالقرب من الأراضي الزراعية، وأستطاع المتهم أن يذهب إليه ويجهز عليه مستخدما آلة حادة وأصابه بجرح ذبحي وطعنة نافذة في الصدر أودت بحياته.

 

وباشرت النيابة التحقيقات في القضية، حيث تبين من التحريات والتحقيقات أن الزوجة على علاقة غير شرعية مع المتهم واتفقت معه على أن يتقدم لخطبة ابنتها الكبيرة ومن ثم يقتل زوجها كي يخلو له الحال، حتى يتم زواجه من ابنتها والجمع بينهما في وقت واحد دون علم ابنتها.

وعقب إنتهاء التحقيقات التي كشفت أن المتهمة استدعت عشيقها لقتل زوجها أثناء تواجده في الزراعات قررت النيابة حينها إحالة الزوجة وعشيقها إلى محكمة الجنايات المختصة، والتي قررت إعدام الزوجة وعشيقها بتهمة قتل زوجها.