صدى البلد
رئيس التحرير

طاقة النواب تدعو لتشريع جديد لدعم الكهرباء للفلاح

لجنة الطاقة والبيئة
لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب

اوصت لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب بطلب دراسات من وزارة الكهرباء لخفض سعر الكهرباء المقدم لفلاحين الوادى الجديد، وتاجيل مناقشة الاقتراح المقدم للجنة  حتى ورود التقرير من وزارة للكهرباء .

طالب النائب حمدي حسن عضو مجلس النواب بدعم الكهرباء للري الزراعي واستخراج المياه مثل دعم الكهرباء المقدم للصناعة

و قال  النائب حمدي حسن سليمان أن اكبر محافظة لتوريد القمح هي محافظة الشرقية والوادي الجديد إلا أن المحصول تأثر بارتفاع أسعار الكهرباء لاستخراج مياه الآبار بعد أن كانت الآبار تدفق ذاتي إلا أن السحب الكهربائي للمياه يكلف المزارع تكلفة كبيرة مما أثر على إنتاج المحاصيل ومنها القمح


جاء ذلك خلال اجتماع مناقشة  لجنة الطاقة والبيئة،  ، عدد من طلبات الإحاطة حول مشكلات الكهرباء ودعم الكهرباء للمزارعين بالمدن والمحافظات الحدودية من بينها طلبات الإحاطة المقدمة من النائبين أحمد العقاطى، وحمدى محمد حسن سليمان بشأن دعم استهلاك الكهرباء للمشاريع الزراعية بمحافظة الوادى الجديد نظرا لأنها محافظة نائية وحدودية.

وطالب النائب العقاطي بدعم للفلاح لأن المزارع هو الثروة والفلاح المصري يتحمل دائما على عاتقه انتاج الغذاء ولم يتوقف عن العمل في كل الظروف 
وأضاف العقاطي أن الفلاح يمر بظروف صعبة ويحتاج الدعم خاصة في الكهرباء 
وتحديد تعريفة أقل للمزارعين  ودعم لأسعار الأسمدة

قال النائب هناك اراضى بها خير كتير، ويجب النظر للمزارع،  ولو تم هذا لن نحتاج لاستيراد قمح .

 

و سال  النائب أنه يوجد دعم للمصانع الكبرى، فلماذا لا ندعم الفلاح، الذى يزرع ويقدم لنا الغذاء، والفلاح يتحمل الكثير من الظروف الصعبة التى مرت بهت البلاد والوقوف بجانب القيادة السياسية، حتى تمر هذه المرحلة الصعبة، سواء جائحة كورونا، أو حرب روسيا.

وقال النائب أنه لابد من  دعم الكهرباء للفلاح حتى نصل إلى الاكتفاء الذاتى فى كثير من المحاصيل خاصة الدعم فى مجال الكهرباء، لأن ارتفاع الأسعار أثر فى إنتاجية المحصول  مع ضرورة دعم الفلاح فى إيجار الأراضى والاسمدة، والكهرباء وأهمية الدعم أيضا بمحطات طاقة شمسية .

وأكد ان بسبب زيادة سعر الكهرباء تم خفض نسبة الاراضى المزروعة.

وعرض النائب حمدي سليمان أيضا طلب الإحاطة حيث استعرض تاريخ الوادي الجديد والتوسع الزراعي وصعوبة الآبار والعيون وما يعانيه المزارعين

وحذر سليمان من الاستثمار غير المدروس وأثر ذلك على الآبار ووصلنا إلى أنه يتم السحب وفق مناسيب المياه من آبار وعيون الأهالي وهو ما يحتاج إلى آليات لسحب المياه تعتمد على الكهرباء  وبتكلفة كبيرة بعد أن كانت الآبار تدفق ذاتي وبالتالي أصبح المياه تستخرج بمواتير الكهرباء٥٠ حصان ومع ارتفاع فواتير الكهرباء تأثر المزارعين والمحاصيل ومنها القمح
وطالب بتخفيض تعريفة الكهرباء ودعم المزارعين 
وطالب حمدي حسن بتخفيض أسعار الكهرباء ودعم الفلاحين بالوادي الجديد

و اكد  ممثل وزارة الكهرباء وتنظيم مرفق الكهرباء أن نشاط الري بالفعل يحتاج الدعم إلا أن قانون الكهرباء حدد سياسة التسعير والتعريفة ومجلس الوزراء يحدد اشكال والأنشطة المحتاجة للدعم

واضاف أن أي دعم تحدده الدولة بقرار من مجلس الوزراء وهي الآلية القانونية المتاحة

وقال النائب حسام عوض الله رئيس اللجنة أن  تحديد تعريفة كهرباء أو شريحة مدعومة للمزارعين أو دعم كهرباء مكينات الري يتطلب تقديم  تشريع جديد