صدى البلد
رئيس التحرير

خلال ندوة مجلس الأعمال الكندي المصري..

وزيرة الهجرة: الجمهورية الجديدة تشهد تمكينا حقيقيا للمرأة في أهم المناصب

وزيرة الهجرة
وزيرة الهجرة

شاركت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة اللهجرة وشئون المصريين بالخارج، بندوة "جهود الدولة لتمكين المرأة وأهم المكتسبات" التي ينظمها مجلس الأعمال الكندي المصري ومجلس الأعمال المصري للتعاون الدولي، بمشاركة الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، والنائبة فيبي فوزي وكيل مجلس الشيوخ، لاستعراض جهود الدولة لتمكين المرأة في عهد الجمهورية الجديدة، بما يعكس إيمان القيادية السياسية في قدرة المرأة على تحمل المسئولية في مختلف المواقع الهامة.

من جانبها، وجهت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة شكرها لمجلس الأعمال الكندي المصري ومجلس الأعمال المصري للتعاون الدولي، على تنظيم ندوة "جهود الدولة لتمكين المرأة وأهم المكتسبات"، وقالت إننا نعيش في أزهى عصور المرأة فهناك 8 وزيرات في الحكومة و163 نائبة برلمانية، وهناك العديد المناصب المهمة التي تشغلها المرأة في المرحلة الحالة، ولأول مرة نرى المرأة المصرية في منصب القاضي وكذلك النيابة الإدارية، ما يعكس إيمان القيادة السياسية بالمرأة المصرية وقدرتها على تحمل المسئوليات الصعبة.

وأضافت وزيرة الهجرة أن القيادة السياسية تعتبر المرأة المصرية فاعلة رئيسية في تحقيق التنمية المستدامة في وطن يضمن لها كافة حقوقها التي كفلها الدستور، ويحقق لها حماية كاملة ويكفل لها - دون أي تمييز - الفرص الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تمكنها من الارتقاء بقدراتها وتحقيق ذاتها، ومن ثَم القيام بدورها في إعلاء شأن الوطن.

وأشارت السفيرة نبيلة مكرم أن الدولة المصرية لم تغفل دور المرأة المصرية بالخارج، فقد نظمت وزارة الهجرة عام 2017 مؤتمر "مصر تستطيع بالتاء المربوطة" بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة، بمناسبة اعتبار ذلك العام عاماً للمرأة المصرية، واستهدف المؤتمر تسليط الضوء على تجارب ونجاحات المرأة المصرية بالخارج، ودورها الفاعل والبارز في عدد من المجالات الهامة بمختلف دول العالم، ومثل المؤتمر نقطة انطلاق لاستفادة المؤسسات الوطنية من خبرات المرأة المصرية بالخارج، من خلال إحداث تعاون بين عدد من الوزارات المعنية وعالمات مصر بالخارج، في عدد من المشروعات القومية، كان من أبرزها تعاون وزارة الإنتاج الحربي مع الدكتورة هدى المراغي  مدير مركز أنظمة التصنيع الذكي في جامعة وندسور وعضو مجلس الاعتماد الهندسي الكندي، في مجال الثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي للصناعة وتنمية الصناعات الرقمية، والاستفادة من خبراتها في عدد من المجالات الحيوية المتعلقة بمختلف محاور التنمية المستدامة.

وأضافت السفيرة نبيلة مكرم أنه من بين النماذج الهامة للمرأة المصرية بالخارج السيدة ليلى بنس إحدى رائدات مؤتمر "مصر تستطيع بالتاء المربوطة" والمتصدرة قائمة فوربس كأحد أفضل مستشاري إدارة الثروات بالولايات المتحدة الأمريكية، ودورها البارز في إطلاق حملة التبرعات الأولى للمصريين بالخارج من أجل الدعم والترويج للمشروع القومي لتنمية وتطوير الريف المصري "حياة كريمة"، بالتعاون مع وزوجها درايدن بنس رجل الأعمال الأمريكي وصاحب مؤسسة "بنس" للاستشارات المالية وإدارة الثروات، وكذلك ابنتهم "سارة بنس" ذات الـ19 عاما، وحرصها على توجيه أصدقائها للتبرع بقيمة هدايا عيد ميلادها لصالح دعم المشروع المصري القومي "حياة كريمة".

وقالت الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، إن المرأة المصرية تعيش بعصر ذهبي حقيقي داعم للمرأة بكل قوة بإيمان عميق بقدراتها وإمكاناتها، حيث تحقق لها العديد من الإنجازات والمكتسبات التي كانت مجرد أحلام لسنوات عديدة، مطالبة المرأة المصرية أن ترفع سقف احلامها عنان السماء وأن تسعى لتحقيقها.

وأضافت أن مصر تعد الدولة الأولى في العالم التي أطلقت الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2030، بما يتوافق مع أهداف التنمية المستدامة، مما يؤكد إيمان الدولة بالدور الرائد للمرأة المصرية في النهوض بالمجتمع، وضرورة تمكينها، وقد اعتمدها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لتكون خارطة طريق للحكومة المصرية لتنفيذ كافة البرامج والأنشطة الخاصة بتمكين المرأة.

وتابعت رئيس المجلس القومي للمرأة أن الاستراتيجية تحتوى على 34 مؤشرا من أهداف التنمية المستدامة وتتألف من أربعة محاور رئيسية وهي التمكين السياسي والقيادة والتمكين الاقتصادي والتمكين الاجتماعي والحماية، التمكين السياسي للمرأة وتعزيز أدوارها القيادية من خلال تحفيز المشاركة السياسية للمرأة بكافة أشكالها، بما في ذلك التمثيل النيابي على المستويين الوطني المحلي، ومنع التمييز ضد المرأة في تقلد المناصب القيادية في المؤسسات التنفيذية والقضائية وتهيئتهن للنجاح في هذه المناصب، ومنها التمكين الاقتصادي للمرأة من خلال تنمية قدرات المرأة لتوسيع خيارات العمل أمامها، والتمكين الاجتماعي للمرأة من خلال تهيئة الفرص لمشاركة اجتماعية، حماية المرأة من خلال القضاء على الظواهر السلبية التي تهدد حياتها وسلامتها وكرامتها، وتحول بينها وبين المشاركة الفعًالة في كافة المجالات، بما في ذلك كافة أشكال العنف ضد المرأة، وحمايتها من الأخطار البيئية التي قد تؤثر بالسلب عليها من الناحية الاجتماعية أو الاقتصادية.

قالت النائبة فيبي فوزي، وكيل مجلس الشيوخ، إن الإنجازات التي حققتها المرأة المصرية تأتي بفضل إيمان القيادة السياسية بأهمية دور المرأة وحتمية تمكينها سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا حتى تكتمل منظومة التنمية المستدامة التي سعى لتحقيقها منذ اليوم الأول لتحمله المسئولية، باتت أحلام المرأة واقعًا راسخًا يضمنه الأداء المتميز، وقيادة واعية تؤكد دائما على أن تمكين المرأة هو من معايير الإنجاز لهذه الجمهورية التي تستوعب الجميع، المرأة والشباب وذوي الهمم وكل الفئات والأطياف.

وفي ختام كلمتها أضافت: "أننا كنا نعيش في عالم لم يكن يعترف بهذه الحقوق والحريات ويأبى التنازل عن السيطرة على المرأة ويؤثر حرمانها من المساواة والآن تسجل المرأة المصرية إنجازات غير مسبوقة على المستويات كافة، تحققت لها بفضل كفاح استمر على مدار أكثر من مائة عام".